اسبانيا

استفتاء كاتالونيا يضع وحدة اسبانيا على المحك

( الصورة من رويترز)

أدلى سكان كاتالونيا بأصواتهم في انتخابات "تاريخية" قد تحمل إلى السلطة ائتلافا انفصاليا مصمما على استقلال هذه المنطقة .

إعلان
عند الظهر بلغت نسبة المشاركة اكثر من 35% التي يبلغ عدد سكانها 7,5 ملايين أي بزيادة ب5,7 نقطة مقارنة مع الاقتراع السابق في 2012 مما يدل على الأهمية التي يعلقها الناخبون على هذه الانتخابات وفقا لأرقام الحكومة الإقليمية. 
وعد الانفصاليون الذين يقودهم رئيس المنطقة المنتهية ولايته ارتور ماس،في حال الفوز باستقلال كاتالونيا في العام 2017 على ابعد تقدير.
رئيس الوزراء الاسباني المحافظ ماريانو راخوي شارك شخصيا في الحملة حتى اللحظة الأخيرة داعيا إلى "اسبانيا موحدة" ومعددا الكوارث التي ستهدد كاتالونيا في حال نيل الاستقلال كالاستبعاد من الاتحاد الأوروبي وانتشار البطالة وانهيار نظام التقاعد. 
إذا استقلت كاتالونيا، فستأخذ معها خمس إجمالي الناتج المحلي لاسبانيا، التي تعد الاقتصاد الرابع في منطقة اليورو، وتؤمن ربع صادراتها. وهذا الاحتمال يثير قلق المصرفيين والمقاولين الذين يدعون الى الحوار.
بعد استفتاء رمزي في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 2014 شارك فيه  2,2 مليون شخص، تقرر تقريب موعد الانتخابات الاقليمة التي كانت محددة أواخر 2016.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن