تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة

اكتشاف جديد لمكافحة سرطان الثدي

باتت العناية المتوافرة لمكافحة سرطان الثدي الذي يصيب امرأة واحدة من بين ثمان في البلدان المتقدمة أكثر تكيفا مع الحالات.

إعلان
هذا التقدم الطبي تحقق بفضل تقنيات تشخيص مكيفة بحسب الحاجات وعلاجات إشعاعية وكيميائية أخف ألما وأكثر دقة في استهداف الخلايا المصابة .وقد لخص الطبيب جاستن ستيبينغ الأستاذ المحاضر في علم السرطان في جامعة "إمبيريال كولدج" في لندن الوضع على النحو الآتي "شهدت العقود الأخيرة تغيرات كبيرة في معالجة سرطان الثدي. وأصبحنا نعلم أن أنواع هذا السرطان متعددة وهي تختلف باختلاف فروقات بسيطة خاصة بالجزيئات ... نستند إليها لتوفير علاجات مكيفة بحسب الحاجات".
بحسب منظمة الصحة العالمية، يودي سرطان الثدي بحياة أكثر من 500 ألف امرأة في العالم كل سنة. وإذا تم تشخيصه مبكرا، يمكن الشفاء منه في 9 حالات من أصل 10، بحسب المعهد الوطني الفرنسي للسرطان .

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.