تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن - خاص مونت كارلو الدولية

اليمن: الموجز الأخباري الصباحي 9 تشرين الأول ـ أكتوبر

المصدر: رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
8 دقائق

الحوثيون يتوعدون السعودية برد"قاس"والتحالف يؤكد استمرار ‏عملياته حتى اعادة الشرعية

إعلان

‏* الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يصدر مرسوما رئاسيا، ‏بتعيين ضابطا رفيعا في الجيش برتبة لواء، محافظا جديدا لمحافظة ‏عدن، بعد نحو ثلاثة اسابيع من تعيين محافظها السابق وزيرا للشباب ‏والرياضة.‏

‏ المرسوم قضى بتسمية مستشار الرئيس هادي وحليفه القوي في ‏الحرب ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، التي ‏تمخضت عن استعادة مدينة عدن قبل نحو ثلاثة اشهر، اللواء الركن ‏جعفر محمد سعد محمد محافظا لعدن، التي تتخذها الحكومة عاصمة ‏مؤقتة.
‏ يأتي هذا بعد اربعة ايام، من الهجمات الدامية التي ضربت مقرات ‏الحكومة والقوات الاماراتية في الضاحية الغربية للمدينة ‏الاستراتيجية، اسفرت عن مقتل 15 جنديا على الأقل بينهم 4 ‏اماراتيين وسعودي.‏

‏ * المتحدث باسم قوات التحالف، العميد أحمد عسيري، يقول ان ‏قوات التحالف ستستمر في تنفيذ عملياتها العسكرية ضد الحوثيين ‏وأعوان الرئيس السابق حتى تحقق أهدافها المتمثلة بـ "إعادة ‏الشرعية وتحقيق أمن واستقرار اليمن"، إما عسكريا أو سياسيا بقبول ‏القرار الأممي 2216 بكامل فقراته.‏

‏ العسيري اضاف في تصريحات صحفية، ان القيادة العسكرية لم ‏يصلها شيء بخصوص تعهد الحوثيين بوقف إطلاق النار، والإقرار ‏بالحكومة الشرعية اليمنية.‏

‏ واضاف انه في حال حصل ذلك "سيتم الإعلان عنه من قبل ‏الحكومة اليمنية والأمم المتحدة بصورة رسمية".‏

‏ * جماعة الحوثيين تتعهد بالاستمرار فيما اسمته "خوض معركة ‏التحرر والكرامة، ومواجهة العدوان السعودي"، داعية الى رفد ‏ساحات المعارك بالمزيد من المقاتلين، وتقول ان "النصر حليف ‏اليمن لا محالة".‏

‏ جاء ذلك في بيان صادر عن المجلس السياسي ،الذي يمثل الجناح ‏السياسي في الجماعة المسلحة، دانت فيه الغارات الجوية التي ‏استهدفت مساء الثلاثاء، حفل زفاف في محافظة ذمار، واسفرت عن ‏عشرات القتلى والجرحى.‏

‏ واتهمت الجماعة، المجتمع الدولي بالتغاضي حيال ما يجري في ‏اليمن، قائلة "لو كان هناك ثمة عدالة دولية لكان الأولى أن يُقدم ‏النظام السعودي إلى المحاكمة، ويتم تعليق عضويته في الأمم ‏المتحدة، بدلا من مكافأته بتسليمه رئاسة لجنة خبراء حقوق الإنسان ‏في المنظمة الدولية" وفقا للبيان.‏

‏* اللجنة الثورية العليا التابعة لجماعة الحوثيين، تتوعد السعودية ‏برد "قاس ومختلف"، وتتهمها بقتل 13 الف شخص و20 الف ‏جريح، منذ بدء عملياتها العسكرية في اليمن، نهاية مارس الماضي.‏

‏ جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده وفد اللجنة الثورية العليا وهي ‏الجناح العسكري والاداري للجماعة، في العاصمة الايرانية طهران ‏امس الخميس.‏

وكان وفد الحوثيين هذا غادر صنعاء في العشرين من سبتمبر ‏الماضي،رفقة فريق الجماعة التفاوضي إلى مسقط للمشاركة في ‏مفاوضات سياسية اوسع، وجولة خارجية تشمل كوريا الشمالية ‏وامريكا اللاتينية ومصر وايران ولبنان والجزائر.‏

‏ وقبل يومين، نقلت وكالة فارس الايرانية عن أمين مجلس الأمن ‏القومي الإيراني على شمخاني، خلال لقائه بوفد اللجنة الثورية ‏للحوثيين قوله إن دعم ايران للشعب اليمني في مواجهة ما وصفه بـ ‏‏"العدوان الخارجي" واجب شرعي وإنساني واخلاقي.‏

‏ كما نقلت الوكالة عن رئيس الوفد نائب رئيس اللجنة الثورية ‏القيادي في حزب البعث نائف القانص، قوله إن من سماهم "قادة ‏الثورة في اليمن" يدعون الدول التي تريد مساعدة اليمنيين إلى دعم ‏الحل السياسي لإنهاء الأزمة في هذا البلد.‏

تعز:‏

‏ * مقاتلات التحالف بقيادة السعودية، تشن اعنف الغارات على ‏الاطلاق، منذ بدء عملياتها العسكرية ضد الحوثيين وقوات الرئيس ‏السابق، نهاية مارس الماضي، مستهدفة هناجر ومخازن مفترضة ‏للاسلحة في ميناء المخاء، كما ضربت سلسلة غارات مواقع متفرقة ‏في مدينة المخاء، اوقعت عشرات القتلى من المسلحين الحوثيين ‏واخرين من المدنيين، بالتزامن مع اقتراب البوارج الحربية التابعة ‏للتحالف الى مناطق متقدمة، قبالة الميناء الاستراتيجي على البحر ‏الاحمر.‏

‏ وتسعى قوات التحالف الى السيطرة على ميناء المخاء، لتضييق ‏الخناق على الجماعة وحلفائها، والدفع بقوات برية اضافية لإستعادة ‏مدينة تعز، جنوب غربي البلاد.‏

‏ يأتي هذا بعد اقل من 12 ساعة من احراز القوات الحكومية ‏بمساندة قوات التحالف، تقدما كبيرا بالسيطرة على معسكر العمري ‏‏(اللواء 17 مشاة) في مديرية ذباب الساحلية شمالي باب المندب، ‏واجزاء واسعة من المديرية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، منذ نهاية ‏مارس الماضي، بينها المجمع الحكومي ومبنى إدارة الأمن العام، ‏عقب مواجهات عنيفة خلفت قتلى وجرحى.‏

‏ * اشتباكات ليلية عنيفة بين الحوثيين وحلفائهم، ومسلحين محليين ‏موالين للحكومة، في منطقتي بني عمر وراسن جنوبي غرب مديرية ‏الشمايتين على مشارف مديرية الوازعية الخاضعة لسيطرة الحوثيين ‏منذ اسبوع، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران التحالف في سماء ‏المديرية الواقعة جنوب شرقي المدينة.‏

‏ في الاثناء، شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات، استهدفت مواقع ‏الحوثيين وحلفائهم في مديرية الوازعية ومواقع متفرقة من مدينة ‏تعز.

‏ إلى ذلك، قال شهود عيان ان الحوثيين وحلفائهم دفعوا بالمزيد من ‏التعزيزات العسكرية بما فيها منصات صواريخ إلى قرى في مديرية ‏ماوية شرقي تعز، على خطوط التماس مع محافظة لحج الجنوبية، ‏بالتزامن مع تعزيزات مماثلة دفعت بها القوات الحكومية المسنودة ‏بلجان محلية جنوبية، مدعومة بآليات ثقيلة من المنطقة العسكرية ‏الرابعة وقوات التحالف بقيادة السعودية، بانتظار ساعة الصفر ‏لمعركة فاصلة، هدفها استعادة مدينة تعز من الحوثيين وحلفائهم.‏

‏ ويوم امس الخميس، قتل نحو 30 مسلحا من جماعة الحوثيين ‏والقوات الموالية للرئيس السابق، بمواجهات مع مسلحين محليين ‏موالين للحكومة، وكمائن استهدفت نقاط واليات ودوريات عسكرية ‏تابعة للجماعة في مناطق متفرقة من المدينة، بحسب مصدر في ‏اللجان المحلية المناهضة للحوثيين.‏

‏ المصدر ذاته، قال ان 29 مدنيا جرحوا بسقوط قذائف من مواقع ‏الحوثيين وحلفائهم، على احياء سكنية في المدينة، ذات الثقل السكاني ‏الاكبر في البلاد.‏

‏ الى ذلك يتهم خصوم الحوثيين ومنظمات حقوقية، الجماعة المسلحة ‏بفرض "حصار كارثي" على مدينة تعز، من خلال تحكمها بمداخل ‏المدينة ومنع دخول الأدوية والمواد الغذائية والمشتقات النفطية ‏وتقييد حركة التنقل، بينما يشكو سكان من شحة المواد الغذائية ومياه ‏الشرب وتردي الخدمات الأساسية.‏

‏ * مقتل 14 مدنيا، بينهم نساء واطفال من اسرة واحدة، بغارة جوية ‏للتحالف حسب اعلام الحوثيين. ‏

الغارة استهدفت مساء امس منزلا في منطقة الحنيشية عنين بمديرية ‏ذباب، التي سيطرت القوات الحكومية المسنودة بقوات من التحالف ‏على اجزاء واسعة منها يوم امس، غربي مدينة تعز.‏

الحديدة:‏

‏* مقاتلات التحالف تشن 6 غارات جوية على منازل قيادات موالية ‏للرئيس السابق ومواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون في المدينة ‏الساحلية الغربية على البحر الأحمر.‏

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.