تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

المعارضة التركية تكثف حملتها ضد اردوغان بعد اعتداء أنقرة

محتجون في ديار بكر، تركيا، في 11 أكتوبر 2015 على التفجير الانتحاري المزدوج في انقرة
محتجون في ديار بكر، تركيا، في 11 أكتوبر 2015 على التفجير الانتحاري المزدوج في انقرة المصدر: رويترز

كثفت المعارضة التركية المؤدية للأكراد حملتها ضد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي تتهمه بالوقوف وراء اعتداء أنقرة الأكثر دموية في تاريخ البلاد، قبل ثلاثة أسابيع فقط من موعد الانتخابات التشريعية المبكرة.

إعلان
 كتب زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد صلاح الدين دميرتاش على تويتر الأحد "الدولة هاجمت الشعب والتعازي يجب أن توجه إلى الشعب التركي وليس إلى اردوغان".
وتجمع أكثر من عشرة آلاف شخص في ساحة قريبة من مكان الاعتداء في أنقرة الأحد تلبية لنداء الحركات التي دعت إلى "المسيرة من أجل السلام".
وكان الاعتداء أوقع 97 قتيلا على الأقل في العاصمة التركية.
وردد المتظاهرون هتافات انتقدوا فيها اردوغان وحكومته اللذين تعمدا عدم ضمان أمن تجمع السبت بحسب المعارضة.
وهتف المتظاهرون الذين أحاطت بهم قوات الأمن "اردوغان قاتل" و"الدولة ستدفع الثمن".
 
وصرح دميرتاش "قلوبنا تدمى لكننا لن نتحرك بدافع الانتقام أو الحقد".ودعا دميرتاش المعارضين إلى المشاركة في الانتخابات التشريعية المبكرة وقال"نحن بانتظار الأول من تشرين الثاني/نوفمبر"، موعد الاقتراع "لأننا سنبدأ العمل
لإطاحة الدكتاتور".
وكان انفجاران قويان ، نسبتهما السلطات إلى انتحاريين اثنين، هزا صباح السبت محيط محطة القطارات الرئيسية في أنقرة حيث توافد آلاف الناشطين من كل أنحاء تركيا بدعوة من النقابات ومنظمات غير حكومية وأحزاب اليسار للتجمع تنديدا بتجدد النزاع بين أنقرة والمتمردين الأكراد.
 
وكان رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو أعلن حدادا وطنيا لمدة ثلاثة أيام.
ومنذ أسابيع تصاعد التوتر بين السلطة وحزب الشعوب الديمقراطي وأججته رهانات الانتخابات وأعمال العنف في جنوب شرق البلاد حيث الغالبية الكردية.
ويندد اردوغان بشدة بالحزب المقرب من الأكراد المتهم ب "التواطؤ" مع "إرهابيي" حزب العمال الكردستاني. وأشارت الصحف المؤيدة لاردوغان الأحد إلى مسؤولية المتمردين الأكراد في اعتداء السبت.
في المقابل تتهم المعارضة اردوغان بصب الزيت على النار في النزاع الكردي بأمل استمالة الناخبين القوميين.
وكان حزب اردوغان خسر في 7 حزيران/يونيو الأغلبية المطلقة التي كان يحظى بها على أمد 13 عاما وذلك خصوصا بسبب النتيجة التي حققها حزب الشعوب الديمقراطي. وهو يأمل في قلب هذه النتائج في انتخابات الأول من تشرين الثاني/نوفمبر.
 
وفي آخر حصيلة للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء التركي بلغ عدد القتلى في الاعتداء 97 قتيلا و507 جرحى. وبين هؤلاء الجرحى لا يزال 160 في المستشفيات منهم 65 في العناية الفائقة.
وقال حزب الشعوب الديموقراطي من جهته إن الحصيلة بلغت 128 قتيلا.وفي غياب أي تبن للاعتداء، أشار داود اوغلو بأصابع الاتهام إلى ثلاث منظمات يمكن برأيه ان تكون نفذته هي حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الإسلامية
والجبهة الثورية لتحرير الشعب اليسارية المتشددة.
وبقيت السلطات متكتمة جدا ولم تل بأي تعليق رسمي بشان تقدم التحقيق.واعتقلت الشرطة التركية الأحد 43 من أعضاء مفترضين في "تنظيم الدولة الإسلامية" في عدة مدن تركية، بحسب وكالة دوغان.
 
واتهم حزب العمال الكردستاني الحكومة التركية بالتحالف مع جهاديين ضده واستأنف حينها هجماته على الشرطة والجيش ما أدى إلى حملة غارات مكثفة انتقامية للجيش التركي على قواعده الخلفية في شمال العراق.
وأدى ذلك إلى انهيار وقف إطلاق النار الهش الذي كان ساريا منذ آذار/مارس 2013.
وقد قتل اكثر من 150 شرطيا او جنديا منذ ذلك الحين في هجمات نسبت إلى حزب العمال الكردستاني، في حين تؤكد السلطات التركية "تصفية" أكثر من ألفي عنصر من المجموعة المتمردة في عملياتها  الانتقامية.
لكن حزب العمال الكردستاني أعلن السبت تعليق عملياته قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية. وقالت منظومة المجتمع الكردستاني وهي الهيئة التي تشرف على حركات التمرد الكردي في بيان "استجابة للنداءات التي أتت من تركيا والخارج فإن حركتنا أعلنت وقف نشاط مجموعاتنا المقاتلة لفترة إلا إذا تعرض مقاتلونا وقواتنا لهجمات".
ورغم هذا الإعلان، أعلن الجيش التركي انه قصف السبت والأحد أهدافا تابعة لحزب العمال وقضى على 14 إرهابيا. وقتل شرطيان تركيان الأحد في مواجهات مع المتمردين الأكراد في محافظة ارضروم بشمال شرق البلاد.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن