تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بلاتيني - فيفا

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يجدد ثقته لبلاتيني ويدعو إلى إجراء الانتخابات في موعدها

ميشال بلاتيني يصافح سيب بلاتر خلال اجتماع الفيفا في زيوريخ 29 مايو 2015 ( رويترز)
3 دقائق

أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يوم الخميس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أن الانتخابات لاختيار رئيس جديد للاتحاد الدولي- فيفا- يجب أن تجري في موعدها المحدد سابقا أي "في 26 من فبراير/ شباط (2016) وألا تؤجل".

إعلان

 

وأكد الاتحاد الأوروبي أيضا في أعقاب اجتماع لجنته التنفيذية في نيون بسوسرا "ثقته المطلقة" برئيسه الفرنسي ميشال بلاتيني، وعن دعمه الكامل له في ترشيحه لخلافة الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر.
         
وصرح الأمين العام للاتحاد الأوروبي جاني اينفانتينو أن الاتحادات الوطنية الــ 54 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي جددت دعمها لرئيسه الفرنسي ميشال بلاتيني الموقوف 90 يوما عن مزاولة أي نشاط من قبل لجنة الأخلاق المستقلة في الفيفا.
                 
وشدد البيان على أن الانتخابات لاختيار رئيس جديد للفيفا خلفا للسويسري جوزيف بلاتر الموقوف مع بلاتيني، "يجب أن تجري في 26 شباط/ فبراير (2016) وألا تؤجل".
                 
وكانت لجنة الأخلاق التابعة للفيفا أوقفت بلاتيني وبلاتر لمدة 90 يوما بعد أيام على قيام القضاء السويسري بالاستماع إلى الأول والتحقيق مع الثاني بقضية "دفع غير مشروع" لمبلغ مليوني فرنك سويسري تلقاها الفرنسي من الفيفا في عام 2011.
              
من جانبه، أكد وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو، ممثل الاتحاد الأوروبي لدى الفيفا، أن بلاتيني يحظى ب"ثقة مطلقة" من قبل اللجنة التنفيذية للاتحاد.
         
وقال الوزير الروسي إن أعضاء اللجنة التنفيذية (حكومة) في الاتحاد الأوروبي عبروا بالإجماع "عن ثقتهم المطلقة وعن دعمهم الكامل لميشال بلاتيني".
                              
من جهة أخرى، يعتبر معظم الأوروبيين أن رئيس الاتحاد الهولندي ميكايل فان براغ، الذي انسحب قبل الانتخابات الأخيرة التي أدت إلى انتخاب بلاتر لولاية خامسة على التوالي في أيار/ مايو، هو المرشح الأوروبي المثالي في الخطة "باء" أي في حال استحالة ترشح ميشال بلاتيني لرئاسة الفيفا.
         
وقدم مرشحان حتى الآن ملفي ترشيحهما مدعومين من قبل 5 اتحادات هما بلاتيني والأردني الأمير علي بن الحسين الذي تنافس مع بلاتر في الانتخابات السابقات وانسحب قبل إجراء الدورة الثانية في 29 أيار/مايو.
         
وظهر مرشحون آخرون من بينهم الكوري الجنوبي مونغ-جوون تشانغ الذي أوقفته لجنة الأخلاق 6 سنوات، والبرازيلي زيكو ورئيس الاتحاد الليبيري موسى بيليتي، لكن ترشيحهم بقي قولا ولم يتحول إلى فعل.
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.