تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المكسيك

تاجر المخدرات المكسيكي " تشابو" الفار من السجن يفشل مجددا خطة للقبض عليه ‏

دمية على شكل تاجر المخدرات إل تشابو التي نشط الإتجار بها بالإضة لأقنعة بوجه مهرب المخدرات الشهير (رويترز)
5 دقائق

أفلت خواكين غوسمان أهم تجار المخدرات في العالم والملقب ب "ايل تشابو" مجددا من محاولة ترمي إلى القبض عليه في ‏‏المكسيك .إلا أنه أصيب بجراح في الرجل والوجه خلال فراره.‏

إعلان

وأعلنت السلطات في ساعة متأخرة من الجمعة 16 تشرين الأول ـ أكتوبر الجاري ، أن ‏عمليات البحث لإلقاء القبض على ‏غوسمان الذي أحرج فراره من السجن الرئيس ‏انريكيه بينيا نييتو، تتركز على شمال غرب البلاد وعلى مزرعة استهدفتها ‏عملية ‏اقتحام.‏

وقالت الحكومة في بيان إن غوسمان "قرر الفرار فجأة لتجنب إلقاء القبض ‏عليه وقد أصيب في الوجه والرجل" من دون أن ‏تشير إلى مدى خطورة إصابة ‏أخطر المطلوبين في البلاد والذي تطالب الولايات المتحدة بإرساله إليها لمقاضاته. ‏

وأوضحت القوى الأمنية أن الإصابة "غير ناجمة عن مواجهة مباشرة" معه. ولم ‏تحدد السلطات تاريخ حصول محاولة ‏القبض عليه ومكانها. إلا أن عمليات البحث التي ‏جرت استنادا إلى معلومات وفرتها حكومات أجنبية، تركزت على ولايتي ‏‏دورانغو وسينالوا في شمال شرق البلاد.‏

وذكرت محطة "ان بي سي نيوز" الأميركية أن القوى الأمنية المكسيكية تمكنت ‏من تحديد مكان تواجد غوسمان الأسبوع ‏الماضي بعدما التقطت عناصر أميركية ‏بث هاتف نقال وتمكنت من خلاله من معرفة أنه يختبئ في مزرعة قرب كوسالا ‏في ‏ولاية سينالوا في جبال سييرا مادري.‏

وقام سلاح البحرية المكسيكية بعملية مجوقلة. إلا أن رجال غوسمان أطلقوا النار ‏على القوى الأمنية المكسيكية حسب "ان بي ‏سي نيوز". وقام رجال الأمن بعد ذلك بعملية إنزال وعثروا ‏على هواتف وأدوية في المزرعة التي فر منها غوسمان ورجاله ‏في سيارات ‏رباعية الدفع.‏

وسبق أن أوقف "ايل تشابو" مرتين وتمكن من الفرار في كل مرة. ففي 11 تموز ‏ـ يوليو الماضي مثلا نجح تاجر المخدرات ‏في الفرار بطريقة ملفتة من سجن يخضع ‏لإجراءات أمنية مشددة.‏

فقد استقل نفقا يمتد على 1,5 كيلومتر مستعينا بدراجة نارية مثبتة على سكك ‏حديد لينهي رحلة الفرار في منزل قيد الإنشاء في ‏وسط الحقول. وقد وجهت ‏السلطات التهمة إلى ثلاثة حراس بعد فرار تاجر المخدرات النافذ.‏

وحصلت محطة "تيليفيسا" المكسيكية بشكل حصري على شريط فيديو لعملية ‏فرار "ايل تشابو" وبثته قبل أيام . ويظهر ‏الشريط زنزانة تاجر المخدرات لدى ‏فراره من سجن ألتيبلانو وعملية الفرار التي استمرت 40 دقيقة.‏

وشكلت عملية الفرار صفعة فعلية للرئيس نييتو الذي سجل نجاحات ملحوظة في ‏مواجهة كارتلات المخدرات في بداية ولايته.‏

وأفادت مصادر في الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات أن "ايل تشابو" انتقل ‏بعد فراره إلى منطقة جبلية في ولاية سينالوا ‏حيث ولد قبل 58 عاما والتي تشكل ‏معقل الكارتل الذي يتزعمه.‏

ويتمتع غوسمان في هذه المنطقة بدعم من السكان، على ما أوضحت هذه ‏المصادر. ويعتبره سكان المنطقة محسنا، إذ كان ‏يوفر العمل للمزارعين ويرسل ‏المواد الغذائية إلى مآوى العجز، ويقدم هدايا إلى الأطفال بمناسبة عيد الميلاد.‏

وتتعاون السلطات الأميركية مع القوى الأمنية المكسيكية على أمل تسلم "ايل ‏تشابو "في حال إلقاء القبض عليه. ورفع قاض ‏أميركي في 25 حزيران ـ يونيو ‏الماضي طلبا رسميا لتسلميه إلى الولايات المتحدة. وأخذ التحقيق بعدا عالميا ‏بسبب قوة كارتل ‏سينالوا وتشعباته.‏

وتقع ولايات دورانغو وسينالوا وشيواوا في منطقة إنتاج المخدرات المعروفة بـ ‏‏"المثلث الذهبي" معقل هذا الكارتل الذي ‏يتزعمه غوسمان.‏

وسبق لـ "ايل تشابو" أن فر من السجن عام 2001 مختبئا في سلة للغسيل قبل ‏أن يلقى القبض عليه مجددا في شباط ـ فبراير ‏‏2014 بعد فراره لمدة 13 عاما، ‏وذلك في مجمع سياحي في مدينة ماساتلان على ساحل المحيط الهادئ.‏

وقد خصصت مكافأة قدرها 3,8 ملايين دولار لمن يقدم أي معلومة تساعد على ‏توقيف غوسمان الذي سيحول المخرج ريدلي ‏سكوت حياته إلى فيلم سينمائي.‏
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.