لبنان

نصر الله : جاهزية مقاتلي حزب الله لمواجهة " المشروع التكفيري" في سوريا أكثر من أي وقت مضى ‏

فيسبوك
إعداد : مونت كارلو الدولية

‏ اعتبر أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله يوم 18 أكتوبر – تشرين الأول الجاري أن عناصر حزبه تخوض حربا ‏‏"فاصلة وحاسمة" في سوريا في مواجهة المشروع "التكفيري" مؤكدا جاهزيتها وحضورها ميدانيا أكثر من أي وقت مضى.‏

إعلان

‏ وأوضح حسن نصر الله في كلمة متلفزة خلال مهرجان تكريمي لأحد قادة حزبه العسكريين قتل في سوريا قبل أسبوع أن ‏‏"رجال المقاومة.. هم اليوم حضور في الميدان حيث يجب أن يكونوا أكثر من أي زمن مضى نوعا وعدة وعديدا لأننا في ‏معركة ومرحلة فاصلة وحاسمة".‏

 

ويعد حزب الله اللبناني المدعوم من إيران من أبرز المجموعات المسلحة غير السورية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام ‏السوري، ومكنته من تحقيق تقدم ميداني في مناطق عدة.‏

 

وقال نصرالله "منذ أكثر من أربع سنوات ونحن نقاتل هذا المشروع الدموي الإرهابي التكفيري، وفي أكثر من ساح وميدان"، ‏موضحا أن مواجهة هذا المشروع هي التي تدفع بعناصر حزبه التي قضت شبابها طيلة ثلاثين سنة على الحدود مع فلسطين ‏لتذهب إلى الحدود (مع سوريا) إلى سهل الغاب.. إلى الحدود مع حماة وإدلب واللاذقية وحلب" للقتال الى جانب قوات النظام ‏السوري.‏

ورأى حسن نصر الله أن حزب الله يقوم بدور هام جدا في التصدي إلى التنظيمات الإرهابية في المنطقة برمتها ولاسيما في ‏سوريا والعراق. ‏

وساوى بين قتال إسرائيل وقتال التنظيمات المتطرفة في سوريا معتبرا أن "كلا المشروعين الصهيوني والتكفيري يريدان ‏الوصول إلى النتيجة نفسها وهي تدمير شعوبنا ومجتمعاتنا وإذلالها وقهرها وسحقها ومصادرة إرادتها".وأضاف يقول ‏‏"سنواصل تحمل المسؤولية ونملك من القادة والإمكانات والكفاءة أن نتواجد في الجبهتين (...) في مواجهة الصهاينة (...) وأي ‏مشروع يواجه كرامة الناس وأمنهم".‏

 

‏ وكان حزب الله قد شيع قبل أيام أحد قادته العسكريين البارزين حسن محمد الحاج في بلدة اللويزة الجنوبية بعد مقتله خلال ‏مشاركته في القتال في سوريا.وقد قتل حسب أمين عام حزب الله في معارك سهل الغاب في محافظة حماة في العاشر من ‏الشهر الحالي.‏

 

‏ وأوضح نصرالله أن الحاج "قائد من قادة المقاومة (...) وكانت له إنجازاته من محور المقاومة في إقليم التفاح (جنوب لبنان) ‏إلى خطوط المواجهة (ضد إسرائيل) إلى مواجهة المشروع التكفيري".‏

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن