ألمانيا

ريكر التي طعنت لأسباب "عنصرية" فازت برئاسة بلدية كولونيا الألمانية ‏

هنرييت ريكر (المصدر: رويترز)

فازت هنرييت ريكر التي طعنت السبت 17 تشرين الأول ـ أكتوبر، لأسباب ‏‏"عنصرية" بمنصب عمدة مدينة كولونيا الألمانية في أعقاب انتخابات بلدية جرت ‏يوم الأحد 18 من الشهر الجاري.‏

إعلان

وكانت هنرييت ريكر البالغة من العمر 59 سنة‏‎ ‎مرشحة مستقلة‎ ‎‏لرئاسة بلدية‎ ‎كولونيا (غرب ألمانيا). وقد تعرضت للطعن يوم 17 أكتوبر – تشرين ‏الأول‎ ‎في ‏سوق كانت‎ ‎تطلق فيها حملتها،‎ ‎لأسباب "عنصرية" مرتبطة ‏بسياسة استقبال ‏اللاجئين، حسب‎ ‎ما‎ ‎كما أعلنت الشرطة الألمانية.‏‎ ‎

‎ ‎
وكان فولفغانغ البرز قائد شرطة رينانيا شمال ويستفاليا قد قال إن ريكر‎ ‎أصيبت ‏بجروح بالغة في العنق بيد رجل في ال44 ‏‏"مسؤول عن تولي أمر‎ ‎‏اللاجئين" في بلدية كولونيا. ‏وأضاف "في هذا السياق نركز على عمل سياسي الطابع".وقال المسؤول ‏في شرطة‎ ‎كولونيا نوربرت فاغنر في مؤتمر صحافي ‏إن المعتدي الذي ‏أوقف "قال إنه‎ ‎ارتكب هذا العمل بدافع عنصري".‏
وأوضح‎ ‎البرز أن المرشحة المستقلة المدعومة من المحافظين بزعامة ‏أنغيلا ميركل أصيبت بـ "جروح خطيرة" لكن حالتها ‏‏"مستقرة".‏

وأشار فاغنر إلى أن امرأة أخرى أصيبت بجروح خطيرة في ‏الهجوم.وقال‎ ‎المصدر إن ثلاثة أشخاص أصيبوا أيضا بجروح ‏طفيفة بيد ‏الألماني العاطل عن‎ ‎العمل منذ فترة طويلة والذي "ليس ناشطا سياسيا".‏
وأعربت المستشارة أنغيلا ميركل عن "ذهولها" للحادث، وقالت متحدثة ‏باسم ‏ المستشارية لوكالة " فرانس برس" إن ‏‏"المستشارة أعربت عن ذهولها ‏ونددت‎ ‎بالعمل".وأوضحت أن ميركل مطمئنة بشأن‎ ‎وضع هنرييت ‏ريكر الصحي . ‏‎
‏‎ ‎وأبدى وزير الداخلية توماس دي ميزيير "صدمته الكبيرة"لهذا الهجوم ‏‏"المرعب والجبان".‏

وندد وزير العدل هايكو ماس ب"عمل فظيع لا يمكن تصوره" فيما رأت ‏رئيسة‎ ‎منطقة كولونيا ورينانيا وشمال ويستفاليا آنلور ‏كرافت أن الحادث‎ ‎‏بمثابة‎ "‎هجوم على الديمقراطية".‏

وكانت المرشحة في مركز إعلامي للاتحاد المسيحي - الديموقراطي حزب ‏ميركل عندما تعرضت للهجوم.‏
وريكر غير المعروفة خارج كولونيا كانت ‏‎ ‎إحدى المرشحات الأكثر جدية ‏لتولي‎ ‎رئاسة بلدية رابع مدن ألمانيا التي تعد 980 ‏ألف نسمة في ‏الانتخابات‎ ‎البلدية التي نظمت يوم الأحد 18 أكتوبر – تشرين الأول ‏الجاري .‏
وتتوقع ألمانيا استقبال‎ 800 ‎ألف طالب لجوء هذا العام. لكن سياسة‎ ‎‏الانفتاح حيال اللاجئين التي تنتهجها ميركل تثير انتقادات ‏شديدة من كل‎ ‎‏الجهات.‏
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن