تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فضائح الفيفا

لجنة الأخلاق تفتح تحقيقا حول أسطورة كرة القدم الألمانية فرانز بكنباور

أسطورة كرة القدم الألمانية فرانز بكنباور ( رويترز)
4 دقائق

أعلنت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، وهي هيئة مستقلة يرأسها القاضي السويسري كورنال بوربلي والأماني هانس جواكيم ايكرت، اليوم الأربعاء 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أنها فتحت تحقيقا بشأن أسطورة كرة القدم الألمانية فرانز بكنباور، العضو السابق في اللجنة التنفيذية للفيفا والاسباني انخل ماريا فيار أحد نواب الرئيس الحاليين، دون أن تحدد أسباب هذا التحقيق.

إعلان

 

وهي المرة الأولى التي يعلن فيها عن فتح تحقيق بشأن "القيصر" فرانز بكنباور كما يسميه الألمان، وانخل ماريا فيار لونا رئيس الاتحاد الاسباني لكرة القدم ونائب رئيس الفيفا.
         
وأوضح الاتحاد الدولي في بيان له أن ملف "القيصر" بكنباور وفيار تم إرساله إلى غرفة الحكم التابعة للجنة الأخلاق، وهو ما يعني أن غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاق أيضا أكملت بالفعل تحقيقاتها بشأنهما.
         
وكان الألماني عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا خلال التصويت في عام 2010 على منح شرف استضافة مونديالي 2018 لروسيا و2022 لقطر.
         
وفي يونيو/ حزيران 2014، أوقف بكنباور مؤقتا لمدة 90 يوما، لكن العقوبة رفعت بعد أسبوعين من دخولها حيز التنفيذ. وانتقد بكنباور وقتها لأنه لم يتعاون بشكل كامل في إطار التحقيقات بشأن مزاعم رشوة تتعلق بمنح شرف استضافة المونديالين، ما أدى إلى عدوله عن الذهاب إلى مونديال البرازيل عام 2014 .
                        
         
وكانت مجلة "در شبيغل" الألمانية أعلنت السبت الماضي 17 اكتوبر/ تشرين الأول الجاري أن لجنة الترشيح الألمانية التي كان بكنباور رئيسا لها، خصصت حسابا خاصا لشراء أصوات ممثلي آسيا الأربعة في اللجنة التنفيذية لفيفا.
         
لكن بكنباور الذي قاد ألمانيا إلى لقب المونديال كلاعب عام 1974 وكمدرب عام 1990، نفى بشدة هذه المزاعم قائلا من خلال بيان نشره مقربون منه: "لم ادفع أموالا لأحد من اجل الحصول على أصوات تساعد ألمانيا على نيل حق استضافة كأس العالم 2006".
         
من جهة أخرى، وعلى خلفية الفضائح الذي تهز الفيفا منذ شهر مايو/ أيار الماضي، اعتبر وزير الرياضة الاسباني ميغيل كاردينال يوم 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري أنه يتعين على انخل ماريا فيار لونا، رئيس الاتحاد الاسباني لكرة القدم ونائب رئيس الفيفا، تقديم توضيحات بعد الفضائح التي هزت الهيئات الكروية العالمية في الأشهر الأخيرة.
         
وكان الفيفا عين أمس الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 انخل ماريا فيار لونا رئيسا اللجنة المنظمة لمونديال 2018 في روسيا، ليحل محل رئيس الاتحاد الأوروبي، الفرنسي ميشال بلاتيني خلال فترة إيقافه المؤقت لمدة 90 يوما.
         
يذكر أن فيار هو النائب الأول لرئيس الاتحاد الأوروبي، ونظرا لذلك، ووفقا للنظام الأساسي للهيئة الأوروبية، كان بإمكانه خلافة بلاتيني على رئاسة الاتحاد القاري خلال فترة إيقاف الأخير، لكن الاتحاد الأوروبي تحفظ على تعيينه على وجه التحديد لمنصب الرئيس بالوكالة، وفضل إدارة جماعية خلال فترة إيقاف رئيسه.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.