مصر

مشاركة ضعيفة في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية

ناخبة مصرية في مركز اقتراع بالسفارة المصرية بواشنطن في 18 تشرين الأول 2015 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية

اعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر الاربعاء عن مشاركة ضعيفة بنسبة 26.5% في المرحلة الاولى للانتخابات البرلمانية، وهي نسبة اقل بكثير من نسبة المشاركة في المرحلة الاولى من الانتخابات البرلمانية التي اكتسحها الاسلاميون في 2011 والتي بلغت 62 في المئة.

إعلان

وجاءت نسبة المشاركة المنخفضة بالرغم من دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الناخبين للمشاركة في خطاب متلفز عشية الانتخابات وإعطاء الحكومة نصف يوم أجازة لتسهيل عملية الاقتراع.

وفازت قائمة "في حب مصر" المؤيدة للرئيس السيسي بـ60 مقعدا مخصصا للقوائم في هذه المرحلة.

وتجري الانتخابات التي تأجلت كثيرا على مرحلتين بين 17 تشرين الاول/اكتوبر والثاني من كانون الاول/ديسمبر لشغل 596 مقعدا في اكبر بلد عربي يبلغ عدد سكانه اكثر من 88 مليون نسمة.

وسيجرى انتخاب 448 نائبا وفق النظام الفردي و120 نائبا وفق نظام القوائم، فيما سيختار الرئيس المصري 28 نائبا.

واوضح المستشار ايمن عباس رئيس اللجنة في مؤتمر صحافي في القاهرة الاربعاء ان "نسبة الحضور (المشاركة) بلغت 26.56%"، مشيرا الى ان "اعلى نسبة مشاركة جاءت في محافظة الوادي الجديد بنسبة 37% واقل نسبة مشاركة في محافظة الجيزة بنسبة 21%".

وجرت المرحلة الاولى على يومين في 14 محافظة تضم 27 مليون ناخب، من اصل 27 محافظة.

وكان رئيس الوزراء شريف اسماعيل اعلن الاثنين ان نسبة المشاركة في اليوم الأول من الجولة الاولى للانتخابات البرلمانية راوحت بين 15 و16% فقط.

واعلن المستشار عباس عن فوز "قائمة في حب مصر في قطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد وقطاع غرب الدلتا" بالـ 60 مقعدا المخصصين للقوائم في هذه المرحلة.

وتضم قائمة "في حب مصر" احزابا من يمين الوسط ورجال أعمال ووزراء سابقين وأعضاء سابقين في الحزب الوطني، وهي تسعى للحصول على ثلثي مقاعد البرلمان مع حلفائهم.

وستجرى جولة الإعادة في 27 و28 تشرين الاول/اكتوبر الجاري في "جميع دوائر النظام الفردي الـ 103".

وتمكن 4 مرشحين فقط من الفوز مباشرة بمقاعد مخصصة للنظام الفردي من الجولة الاولى.

والانتخابات البرلمانية هي اخر خطوات خارطة الطريق التي اعلنها السيسي عند عزل مرسي في 3 تموز/يوليو 2013.

وتجرى هذه الانتخابات، الاولى منذ حل مجلس الشعب الذي هيمن عليه الاسلاميون في 2012، في غياب كامل للمعارضة الاسلامية والعلمانية على حد سواء والتي تتعرض للتضييق منذ ان اطاح الجيش بالرئيس الأسبق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وغالبية المرشحين الذين يخوضون هذه الانتخابات يدعمون السيسي.

من جانبه، اعلن الاتحاد الافريقي ان المرحلة الاولى للانتخابات البرلمانية في مصر جرت "بطريقة شفافة وسلمية أعطت فرصة للمواطنين للتعبير بحرية عن حقهم الديمقراطي في التصويت" وذلك في بيان لبعثة المراقبة التابعة للاتحاد والتي انتشرت في 9 من اصل 14 محافظة جرت فيها الانتخابات.

وذكر الاتحاد الإفريقي في بيانه ان بعثته سجلت "نسبة مشاركة عالية من الناخبات كما لاحظت أيضا انخفاض مشاركة الشباب في العملية الانتخابية".

والأحد الماضي، وفيما ندر مشاهدة ناخبين من الشباب في لجان الانتخاب في عدد كبير من محافظات البلاد، احتشد آلاف الشباب من مشجعي النادي الأهلي في مدرجات ملعب مختار التتش لاستقبال مدربه البرتغالي الجديد في أول تدريب للفريق.

والمرحلة الثانية للانتخابات مقررة في 22 و23 تشرين الثاني/نوفمبر وتشمل 13 محافظة تضم 28 مليون ناخب.

وتجرى الاعادة في هذه المرحلة في 1و2 كانون الاول/ديسمبر.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن