تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

ألمانيا: الكشف عن تحقيق حادثة تجسس قد تكون مرتبطة بوكالة ‏الأمن القومي ‏الأمريكية

فيسبوك

نقلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية السبت 24 تشرين الأول ـ أكتوبر ‏الجاري، أن ‏القضاء الألماني فتح تحقيقا جديدا في قضية تجسس ‏يشتبه بصلتها بوكالة الأمن ‏القومي الأمريكية وذلك بعد قضية ‏مماثلة محورها التنصت على الهاتف النقال ‏للمستشارة أنغيلا ‏ميركل.‏

إعلان

والتحقيق الذي يستهدف "أنشطة تجسس" فتحته النيابة الفدرالية في ‏مدينة "كارلسروه" ‏جنوب غرب ألمانيا المتخصصة في هذه ‏الملفات.‏

وقالت المجلة إن الشبهات تحوم هذه المرة حول الكمبيوتر النقال ‏الشخصي لرئيس ‏دائرة في القنصلية أدخل عليه فيروس للتجسس.‏

وأضافت أن هذا الفيروس الذي ‏اكتشفت على الجهاز عام 2014 ‏يتيح مراقبة مجمل المعطيات التي تخزن فيه ونقلها ‏إلى جهة أخرى ‏‏(القرصان).‏

وقالت متحدثة باسم النيابة الفدرالية "نستطيع تأكيد إجراء تحقيق" ‏يتصل "بمنظومة ‏معلوماتية ضارة"، من دون أن تؤكد معلومات ‏مجلة "دير شبيغل".‏

وقال متخصصون للمجلة إنه "ليس هناك أي شك" في أن الفيروس ‏المذكور قد يكون ‏على صلة بوكالة الأمن القومي الأميركية أو ‏بجهاز "جي سي اتش كاي" البريطاني ‏الذي يشكل نظيرا للوكالة ‏الأمريكية

وأوردت وثائق كشفها المستشار السابق لدى الوكالة الأمريكية ‏إدوارد سنودن في ‏‏2013 أن الجهاز البريطاني "جي سي اتش ‏كاي" اعترض اتصالات هاتفية وبرقيات الكترونية في ‏ألمانيا. ‏

وفي تشرين الأول ـ أكتوبر من العام نفسه، أثارت معلومات عن ‏التنصت ‏على هاتف ميركل النقال توترا بين برلين وواشنطن. ‏وفتحت النيابة الفدرالية ‏تحقيقا في هذا الصدد قبل أن تغلقه معتبرة ‏أن ‏الاتهامات لا يمكن "إثباتها قانونا في إطار آلية تستند إلى القانون ‏الجنائي".‏
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.