تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي 26 أكتوبر/ تشرين الأول 2015

اليمن: 70 قتيلا في تعز وانهيار مفاجئ للعملة المحلية وهدنة غامضة في الجوف

جريح من القوات الموالية للحكومة في مستشفى بتعز ( رويترز 24-10-2015)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
9 دقائق

سلطة الحوثيين، تشن حملة اعتقالات واسعة، طالت تجارا ، وعاملين بشركات الصرافة في العاصمة صنعاء، على خلفية انهيار مفاجئ لسعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار.

إعلان

وتجاوز سعر صرف الريال، في التعاملات المحلية مساء أمس الأحد 280 ريالامقابل الدولار، قبل أن يتراجع في تعاملاته الصباحية اليوم الاثنين إلى 261 ريالا،مرتفعا من 214 ريال، غداة انطلاق العمليات العسكرية العربية، ضد الحوثيين وحلفائهمنهاية مارس الماضي، في أعلى سقف له منذ سنوات.

  مصادر مصرفية، قالت إن السلطاتالأمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، أغلقت عديد شركات الصرافة، واعتقلت مالكيها، كمااحتجزت أموالا بالعملات الأجنبية، رهن التحقيق في مخالفة أسعار الصرف المعتمدة لدىالبنك المركزي اليمني، الذي يكافح من اجل تفادي شبح الإفلاس.

والأربعاء الماضي،أصدرت اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين، قررا بتشكيل لجنة رقابية على الجهاتالمختصة بالسياسات النقدية، والتجارة الخارجية والداخلية، في وقت تحدثت فيه تقاريراقتصادية عن اختناقات تمويلية حادة في الايرادت العامة، تهدد بعجز في الإنفاقالجاري، على فاتورة المرتبات والأجور.
*نائب الرئيس اليمني،رئيس الوزراء خالد بحاح، يقول إن استعادة محافظة تعز من الحوثيين وحلفائهم، في صدارة أولويات حكومته، بعد نحو ستة أشهر من الحرب الطاحنة هناك.
 
بحاح الذي اجبر ووزراؤه، على مغادرة مدينة عدن في أعقاب التفجيرات المروعة التي استهدفت مقرات الحكومة، والقوات الإماراتية مطلع الشهر الجاري، أشار إلى أن الأوضاع في مدينة  عدن، أبطأت التقدم نحو تعز، التي كشف عن خطط لاستعادتها من "اتجاهات مختلفة".
نائب الرئيس اليمني، قال انه كان يتوقع الأسوأ في عدن، متعهدا بنقلة نوعية في الجانب الأمني للمدينة الساحلية، وباستيعاب "المقاومة الشعبية في قوى الأمن والجيش".
بحاح، الذي تتحدث تقارير بشان اتساع خلافاته مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أكد في حديث لصحيفة"القدس العربي"، جاهزية حكومته للمشاركة في المحادثات التي دعت إليها الأمم المتحدة، على الرغم من عدم الثقة "بالحوثيين وصالح"حد قوله.
  أضاف: "ستشكل لجنة تحضيرية للمشاورات"، غير انه وفقا للمسؤول اليمني "لم يحدد بعد لا مكان ولا موعد" المشاورات.
*المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد، يؤكد استمرار اتصالاته مع الأطراف اليمنية، المعنية بالمشاركة في محادثات السلام، للاتفاق على آلية عمل مشتركة.
ولد الشيخ احمد، أعرب في منشور على صفحته "فيسبوك" عن أمله،"أن تكون هذه المحادثات وجها لوجه".
وكان المبعوث الأممي، أكد في إحاطته إلى مجلس الأمن الدولي، بشأن الوضع اليمني الخميس الماضي، موافقة الحكومة والحوثيين وحلفائهم، على الانخراط في محادثات سلام مباشرة ،لافتا إلى انه على تواصل مع كل الأطراف للاتفاق على الزمان والمكان وآلية العمل.
عدن:
* مقتل عنصرين من اللجان الشعبية الجنوبية، وانتحاري، وإصابة آخرين، بتفجير استهدف نقطة تفتيش للمسلحين الجنوبيين المعروفين بالمقاومة الشعبية في مدينة عدن.
  وذكر مراسل مونت كارلو الدولية في المدينة الجنوبية، نشوان العثماني، أن انتحاري يعتقد انه من القاعدة، فجر نفسه بحزام ناسف في خيمة للجان الشعبية الجنوبية، في دوار كالتكس على الطريق البحري وسط مدينة عدن الجنوبية، في أول هجوم من نوعه يستهدف تجمعا للمقاتلين الجنوبيين، الذين شاركوا إلى جانب القوات الحكومية في الحرب ضد الحوثيين، وحلفائهم ضمن تحالف"المقاومة الشعبية" الذي ضم إسلاميين، وعسكريين، ومحاربين انفصاليين.
صنعاء:
*9 جرحى بغارات جوية لطيران التحالف على مواقع،و مقرات مفترضة للحوثيين وأهداف عسكرية، في مناطق متفرقة بالعاصمة صنعاء.
مصادر لمونت كارلو الدولية، قالت إن غارة جوية، أخطأت منزلا لأحد حلفاء الحوثيين والرئيس السابق، في منطقة السنينة غربي العاصمة.
المصادر، أفادت أن صاروخين ضربا على مسافة غير بعيدة من المنزل، ما أسفر عن سقوط ستة جرحى بينهم امرأتان، فيما أصيب ثلاثة أطفال بضربة جوية على محطة للمشتقات النفطية في منطقة شملان شمالي صنعاء.  
 
سلسلة الغارات الجوية الجديدة، كانت ضربت أهدافا عسكرية في منطقتي السواد، وضبوة جنوبي العاصمة، ومعسكر ريمة حميد بمديرية سنحان مسقط رأس الرئيس السابق شرقي صنعاء .
إعلام الحوثيين، تحدث في الأثناء، عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 13 آخرين بغارتين على مدرسة في منطقة وادي رجام، بمديرية بني حشيش شرقي العاصمة.
تعز:
*مقاتلات التحالف تشن سلسلة غارات، على مواقع تمركز الحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق، في منطقة الضباب عند المداخل الجنوبية الغربية لمدينة تعز.
مصادر محلية، قالت إن الغارات قصفت مواقع الحوثيين وحلفائهم في "تبة الخزان" وجبل "الهان"  و"حذران" و"التبة السوداء" و" الربيعي"، مستهدفة مخازن أسلحة واليات عسكرية.
كما ضربت، تجمعات للحوثيين في منطقة الجحملية العليا ومعسكر اللواء 35 شرقي وغربي المدينة.
والليلة الماضية شن طيران التحالف قصفا عنيفا على مواقع الحوثيين، والقوات الموالية لهم في شارع الأربعين والحرير، وكلابة، وجبل الوعش، وتبتي جعشة، و السلال في محيط القصر الجمهوري، الذي يستميت المقاتلون المحليون من اجل استعادته على وقع القصف المدفعي العنيف من مواقع القوات الموالية للرئيس السابق.
 
 وكانت القوات الحكومية والمقاتلون المحليون الموالون للرئيس هادي، حققوا تقدما لافتا باستعادة عديد المواقع التي خسروها في وقت سابق الأسبوع الماضي، عند الجبهة الغربية، كما وصلوا إلى أسوار القصر الجمهوري وقوات الأمن الخاصة، ابرز معاقل الجماعة المسلحة وحلفائها، شرقي مدينة تعز . 
 
الحوثيون، والقوات الموالية للرئيس السابق من جانبها شنت قصفا عنيفا من مواقعها شرقي وغربي المدينة على المناطق السكنية الخاضعة لسيطرة خصومها العسكريين والقبليين في ثعبات، والقرشي، والعواضي والموشكي والروضة، والسواني، وقرى صبر، ما أدى إلى مقتل 7 مدنيين، وإصابة  36 آخرين حسب مصادر طبية ومحلية .
مصادر إعلامية موالية لحلفاء الحكومة، ذكرت أن المواجهات مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق خلال الساعات الأخيرة، أسفرت عن مقتل 25 مسلحا حوثيا وإصابة 16 آخرين.
المصادر ذاتها، قالت إن 5 مسلحين محليين، قتلوا وأصيب 23 آخرين في المواجهات، بينما تحدث إعلام الحوثيين في المقابل، عن مقتل 38 مسلحا وإصابة 18 آخرين من حلفاء الحكومة،لدى محاولتهم التقدم باتجاه القصر الجمهوري، ومعسكر قوات الأمن الخاصة شرقي المدينة خلال معارك ال 42 ساعة الماضية، غير انه لم يتسن تأكيد الحصيلة من مصادر مستقلة.
مأرب:
*معارك عنيفة بين القوات الحكومية المدعومة من قوات التحالف من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية، في مرتفعات مطلة على معسكر كوفل،ومناطق متفرقة من مديرية صرواح غربي مدينة مأرب.
   القوات الحكومية تلقت دعما من طيران التحالف، الذي شن سلسلة غارات على مواقع متفرقة للحوثيين وحلفائهم في المديرية الممتدة إلى تخوم محافظة صنعاء.
البيضاء
*غارتان لمقاتلات التحالف، تستهدف نقطة الحزام الأمني التابعة للحوثيين، في منطقة دار النجد، بمدينة رداع، فيما استهدفت غارة ثالثة موقعا عسكريا لمسلحي الجماعة في تلة العرامي الإستراتيجية، بمديرية رداع وسط محافظة البيضاء .
الجوف:
*أنباء عن هدنة هشة بين الحوثيين ورجال القبائل الموالين للحكومة، تشمل انسحاب المقاتلين الحوثيين من وادي وسط، بمديرية خب والشعف.
المصادر المحلية، قالت إن الاتفاق الذي يدخل حيز التنفيذ الليلة،جاء بناء على وساطة قبلية، يعلن بموجبه الحوثيون إيقاف الحرب من طرف واحد.
ولم ترد تفاصيل أوفى حول خلفيات الاتفاق أو نطاق سريان الهدنة.
*مقتل امرأة، وطفلين، بغارة لطيران التحالف على منطقة الجبلة بمديرية خب والشعف، شرقي محافظة الجوف الحدودية مع السعودية.
في الأثناء كثف الطيران الحربي من غاراته على معسكر اللبنات، الذي يسيطر عليه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق شرقي مدينة الحزم مركز المحافظة الصحراوية الممتدة إلى معاقل الحوثيين في صعدة.
ذمار:
*مصادر طبية :مستشفيات ذمار تستقبل 43 جثه لمسلحين حوثيين، قتلوا بمواجهات مع القوات الحكومية والمقاتلين المحليين في تعز.
المصادر، قالت إن 26 جثة تعود لمقاتلين من محافظة ذمار  بينهم 17 قتيلا من مديرية انس وحدها، فيما بقية القتلى من المديريات التابعة لمحافظة صنعاء.
حجة:
*مقتل مدير مستشفى حرض العام، وإصابة آخرين في غارة لطيران التحالف استهدفت نقطة للحوثيين على الطريق العام بين مديريتي عبس وحرض شمالي غرب البلاد .
مصادر محلية، أفادت بمقتل مدير مستشفى مدينة حرض، الدكتور ياسر وثاب، بينما كان على مقربة من الحاجز الأمني للحوثيين، الذي استهدف بالغارة الجوية.
 
              
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.