تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فالس يعد بالتصدي لمختلف أشكال التمييز التي تطال سكان الضواحي

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ( أ ف ب 26-10-2015)
2 دقائق

زار رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس يوم الاثنين 26 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بلدة " مورو" الوقعة في الضاحية الباريسية يرافقه عدد من الوزراء الذين يعنون أساسا بالملفات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية.

إعلان

وجاء ت هذه الزيارة بمناسبة مرور عشر سنوات على أحداث الشغب التي شهدتها غالبية ضواحي المدن الفرنسية التي يسكنها عموما فرنسيون منتمون إلى الفئات الفقيرة أو المهاجرون. وحصلت هذه الأحداث على خلفية شعور لدى سكان هذه الضواحي بأنهم مهمشون من قبل الدولة الفرنسية.

وقد استغل رئيس الوزراء الفرنسي زيارته إلى بلدة " مورو" للإعلان عن سلسلة من الإجراءات والتدابير التي من شأنها تحسين أوضاع سكان الضواحي لاسيما في مجال السكن وتحسين العلاقة بين قوات الأمن من جهة وشباب هذه الضواحي من جهة أخرى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.