تخطي إلى المحتوى الرئيسي
عُمان - سوريا

وزير الشؤون الخارجية العُماني يزور دمشق ويلتقي الأسد

يوسف بن علوي (أ ف ب)
2 دقائق

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد الاثنين 26 تشرين الأول الجاري وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي في زيارة نادرة لمسؤول خليجي إلى سوريا منذ بدء النزاع عام 2011، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

إعلان

وقالت الوكالة إن الطرفين بحثا خلال اللقاء "تطورات الأوضاع في المنطقة ولا سيما الحرب على الإرهاب في سوريا والأفكار المطروحة إقليميا ودوليا للمساعدة في إيجاد حل للازمة في سوريا".

وأكدا حرصهما "على مواصلة التعاون والتنسيق بينهما بما يساهم في تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين ويخدم أمن واستقرار المنطقة والحفاظ على مصالح شعوبها".

وعبر الأسد وفق وكالة "سانا"، عن "تقدير الشعب السوري لمواقف سلطنة عمان تجاه سوريا وترحيبه بالجهود الصادقة التي تبذلها لمساعدة السوريين في تحقيق تطلعاتهم بما يضع حدا لمعاناتهم من الإرهاب ويحفظ سيادة البلاد ووحدة أراضيها".

وجدد الإشارة إلى أن "القضاء على الإرهاب سيسهم في نجاح أي مسار سياسي في سوريا".

وأكد بن علوي من جهته "حرص سلطنة عمان على وحدة سوريا واستقرارها"، مشيرا إلى أن بلاده "مستمرة في بذل كل مسعى ممكن للمساعدة في إيجاد حل ينهي الأزمة في سوريا".

ولم تقطع سلطنة عمان علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع دمشق كما فعلت باقي الدول الخليجية.

وتأتي زيارة بن علوي لدمشق بعد زيارة مماثلة أجراها وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم لمسقط في آب/أغسطس الماضي.

والتقى بن علوي نظيره السوري الاثنين في دمشق وبحث معه "تطورات الأزمة في سوريا وضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.