اليمن: الموجز المسائي 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2015

تنظيم الدولة يضاعف حضوره في عدن والحكومة تحذر من فشل استعادة الشرعية

أحد الأحياء في العاصمة صنعاء بعد هجوم لطائرات قوات التحالف الذي تقوده السعودية ( رويترز 28-10-2015)
إعداد : مونت كارلو الدولية | عدنان الصنوي

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يؤكد التزام حكومته بالتعامل الايجابي مع كافة الجهود الدولية الرامية إنهاء ما وصفه "الانقلاب"، ويطلب دعما أوروبيا لإعادة إعمار ما خلفته الحرب، خلال لقائه في الرياض رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، السفيرة باتينا موشايت، التي تشارك في تيسير الاتصالات بين الحكومة والحوثيين، والدفع باتجاه مشاورات مباشرة بين الجانبين.

إعلان

 

* وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، يقول إن الحرب التي يخوضها التحالف العسكري، ضد الحوثيين وحلفائهم منذ 7 أشهر، تقترب من نهايتها.
الجبير الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني في العاصمة السعودية الرياض قال إن "من مؤشرات اقتراب الحملة العسكرية من نهايتها، أن علي عبد الله صالح والحوثيين، قبلوا قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والدخول في محادثات الأمم المتحدة على هذا الأساس".
أضاف:كما أننا نرى المكاسب التي تحققت على الأرض، حيث معظم الأراضي اليمنية التي سيطر عليها الحوثيون جرت استعادتها".
  *منظمة أطباء بلا حدود تقول إن قوات التحالف الذي تقوده السعودية، كانت على علم مسبق بموقع منشأتها الصحية المستهدفة في محافظة صعدة مساء الاثنين، بناء على إحداثيات دورية يتم مشاركتها من قبل المنظمة الدولية مع غرفة عمليات التحالف.
 
 منظمة "أطباء بلا حدود" ، قالت في بلاغ جديد لها، إن "إحداثيات موقع مركز حيدان الصحي تمت مشاركتها مع غرفة عمليات التحالف، قبل يومين فقط من استهدافه بعدة ضربات جوية في 26 أكتوبر" .
أضافت " إحداثيات المركز كان يتم مشاركتها أسبوعياً مع غرفة عمليات التحالف".
  أطباء بلا حدود، كانت قالت أمس الثلاثاء، إن ضربات جوية نفذتها قوات التحالف الذي تقوده السعودية في وقت متأخر  ليل الاثنين، دمرت مستشفى تدعمه المنظمة الدولية في محافظة صعدة شمالي اليمن.
المنظمة، أكدت أن المستشفى الصغير، الواقع في مديرية حيدان التابعة لمحافظة صعدة، تعرض لعدة ضربات جوية، بدأت الساعة العاشرة والنصف من ليل  الاثنين،" غير أن طاقم المستشفى نجح في الفرار قبل أن تتوالى الضربات على مدار ساعتين" تاركة ما لا يقل عن 200.000 نسمة دون سبيل لخدمات الرعاية الطبية المنقذة للحياة، بعد تدمير كامل للمنشأة الصحية.
 
لكن قوات التحالف، نفت أن تكون أي من مقاتلاتها استهدفت المستشفى، في وقت دعا فيه أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، إلى تحقيق "سريع وفعال ومتوازن لضمان المحاسبة"، ووقف فوري للعمليات العسكرية بما فيها الغارات الجوية.
  *نائب الرئيس اليمني، رئيس الوزراء خالد بحاح، يحذر من تداعيات إقليمية وعالمية، للإخفاق في استعادة الشرعية باليمن قائلا إن ذلك "سيشجع ويدعم المتطرفين".
 
بحاح، أكد في حديث لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، عزم حكومته وحلفائها على استعادة العاصمة اليمنية، والشرعية للبلد، والأمل لكل اليمنيين.
نائب الرئيس اليمني قال إنه "بإمكان الحوثيين تجنب المزيد من إراقة الدماء "إذا امتثلوا لقرار مجلس الأمن الدولي، والاعتراف بالحكومة المنتخبة، والانسحاب من جميع الأراضي التي استولوا عليها بشكل غير قانوني".
 
تعز:
*اللجان الشعبية المحلية، والقوات الحكومية، تعلن استمرار تقدمها في الجبهة الجنوبية الغربية، باستعادة مواقع  جديدة في منطقة الضباب.
  مصدر عسكري رفيع قال لمونت كارلو الدولية، إن المقاتلين المحليين المناهضين للحوثيين، تمكنوا من دحر مسلحي الجماعة، والقوات الموالية للرئيس السابق، في تلال "المقبابة" و"المقهاية" والتقدم  على بعد نحو 300 متر ، عن حدائق الصالح عند المدخل الجنوبي لمدينة تعز. المصدر نفى ما تناقلته وسائل إعلام تابعة للحوثيين بشأن استعادة مواقع، كانت خسرتها الجماعة مؤخرا في هذه الجبهة الساخنة.
حلفاء الحكومة تلقوا دعما من طيران التحالف، الذي قصف تعزيزات عسكرية للحوثين، والقوات الموالية للرئيس السابق، في شارع الثلاثين ، كما استهدف مخزنا للأسلحة، ومواقع تمركز تلك القوات، في جبل الهان، وحبيل سلمان عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز.
وفي وقت متأخر من مساء أمس ، نفذت قوات التحالف عملية إنزال جوي للأسلحة النوعية، في المناطق الخاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة، حسب ما ذكرت مصادر محلية وحوثية متطابقة .
مأرب:
*قتيلان وثمانية جرحى بسقوط قذائف صاروخية، على محطة وقود في محيط منطقة "صحن الجن" حيث ترابط هناك قوات حكومية وخليجية.
في الأثناء، شن طيران التحالف، أكثر من 13 غارة جوية على مواقع الحوثيين، والقوات الموالية لهم في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب.
إعلام جماعة الحوثيين، تحدث عن سقوط قتلى، وأسرى في صفوف قوات التحالف، وإحراق آليات ومدرعات تابعة لها في محاولة فاشلة للتقدم باتجاه منطقتي المشجح، والحقيل شمالي مديرية صرواح، على ما أفادت مصادر في الجماعة .
 
شبوة:
*مقتل ضابط رفيع في الأمن السياسي بميناء تصدير الغاز المسال الذي تديره شركة توتال الفرنسية في منطقة بلحاف على البحر العربي.
  مصادر أمنية قالت إن العقيد سلم طاهر،الضابط في جهاز الاستخبارات، قتل بهجوم نفذه مسلحون من عائلته بدافع ثأر قبلي، في منطقة حبان بمحافظة شبوة  النفطية.
 
صنعاء:
* ثلاثة قتلى، و15 جريحا بغارات جوية لطيران التحالف على بلدة بشار بمديرية جحانة، شرقي العاصمة صنعاء.
  كما أصيب 8 آخرين بقصف جوي استهدف منزل الشيخ القبلي الموالي للحوثيين عبدالله الخدري، في دوار عمران، شمالي  العاصمة.
 وكان طيران التحالف، شن في وقت مبكر صباح اليوم سلسلة غارات على مواقع وأهداف عسكرية تابعة للرئيس السابق، طالت ألوية الحماية الرئاسية بمحيط دار الرئاسة، ومستودعات الأسلحة في جبل نقم، ودائرة الأشغال العسكرية في منطقة سعوان، وقاعدة الديلمي الجوية عند مطار العاصمة الدولي.
كما جدد الطيران، قصفه مواقع مفترضة للحوثيين في منطقة مقريش بمديرية بني حشيش شرقي صنعاء.
 
عدن:
* جامعة عدن، تؤكد استمرار الفصل الدراسي التكميلي، قبل يوم من انتهاء مهلة حددها متشددون إسلاميون، باتخاذ إجراءات عاجلة لمنع الاختلاط بالطالبات.
 وكان انفجار عنيف، يعتقد انه بقنبلة صوتية، هز كلية الاقتصاد في مدينة الشعب، غربي عدن اليوم الأربعاء، ضمن ضغوط نسبت للجماعات المسلحة، المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.
 
وتسعى الأكاديمية الجنوبية العريقة، إلى استكمال الفصل الدراسي الجامعي الذي توقف، إثر اجتياح الحوثيين وقوات الرئيس السابق، للمدينة الساحلية والمحافظات الجنوبية، نهاية مارس الماضي.
 
ونقل مراسل مونت كارلو الدولية في عدن عن القائم بأعمال رئيس الجامعة البروفيسور عبدالرحمن باسلامة، تأكيده استمرار الفصل الدراسي التكميلي، رغم  الحالة الأمنية المضطربة، والتهديدات التي تعهدت بها الجماعات الجهادية.
 وكان متشددون إسلاميون، نفذوا نزولا ميدانيا للمؤسسات التعليمية، كما أصدروا بيانا شديد اللهجة، يطالبها بفصل الذكور عن الإناث، ومنع الاحتفالات الغنائية، وفرض ضوابط مشددة لالتزام الصلاة في الحرم الجامعي تحت أي ظرف كان، بعد مهلة تنتهي غدا الخميس، تفاديا لعقوبات قمعية بينها العمليات المسلحة، وفقا لبيان  نسب إلى "تنظيم لدولة الإسلامية، ولاية عدن".
وتسعى جماعات مسلحة على علاقة بالتنظيمات الجهادية، إلى فرض قوانينها على الشأن العام في مدينة عدن، منذ استعادة المدينة الساحلية من الحوثيين وحلفائهم منتصف يوليو الماضي.
*محافظ عدن يصدر قرار بتشكيل مجلس حكماء للمدينة  من  29 عضوا، يشمل وجاهات اجتماعية وصحفيين ورجال أعمال وسياسيين، وناشطين مدنيين، ليس من بينهم وجوه نسائية.
 
عمران:
*غارات لطيران التحالف على مواقع للحوثيين في منطقة الغولة، شمالي مدينة عمران.
 
صعدة:
*مقتل 12 شخصا بغارات جوية استهدفت تعزيزات عسكرية مفترضة للحوثيين في مديرية مجز، فيما شنت القوات البرية السعودية قصفا مدفعيا عنيفا على مواقع الحوثيين  بمديرية منبه، غربي مدينة صعدة معقل جماعة الحوثيين شمالي البلاد.
 
 
 
 

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن