تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

تسمية شوارع في باريس بأسماء صحافيين قتلوا او عذبوا

متظاهرون في باماكو يحملون صحيفة نشرت خبر مقتل صحافيي RFI في تشرين الثاني 2015 (أ ف ب)
نص : نضال شقير
3 دقائق

بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين قامت منظمة مراسلين بلا حدود بتسمية عدد من الشوارع في العاصمة الفرنسية باريس بشكل رمزي بأسماء عدد من الصحافيين الذين قتلوا أو عذبوا أو اختفوا قسرا في مبادرة تهدف الى تسليط الضوء على هذه القضية.

إعلان

ومن ابرز الصحافيين الذين تم تسمية شوارع بأسمائهم بطريقة رمزية باعتبارهم رموزا لهذه القضية، الصحافي اللبناني سمير قصير الذي تم اغتياله في بيروت في حزيران - يونيو عام ألفين وخمسة إضافة إلى الصحافيين التونسيين المفقودين في ليبيا منذ أيلول - سبتمبر من العام الماضي وهما سفيان شورابي نذير قطاري.

إذا تحرك رمزي يهدف إلى تسليط الضوء على هذه القضية كما تؤكد الكساندرا الخازن مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في منظمة مراسلين بلا حدود:

"نحن تحركنا وقمنا بمبادرة مهمة تتمثل في إعادة تسمية الشوارع الباريسية وتحديدا الشوارع التابعة لسفارات البلدان التي كان فيها صحافيون ضحايا جرائم دون عقاب، لذلك قمنا بتغيير أسماء تلك الشوارع للفت النظر وإلقاء الضوء على فشل الدول في اتخاذ إجراءات والقيام بواجبهم وعمل كل شيء ممكن لتقديم المسؤوليين عن هذه الجرائم إلى العدالة. ونحن نود أن نذكر ان 90 في المائة من الجرائم التي ارتكبت ضد صحافيين لم تحل ولم تتم محاسبة مرتكبيها".

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت عن اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين لإبراز الحاجة الملحة إلى حماية الصحفيين، ولإحياء ذكرى اغتيال اثنين من زملائنا في إذاعة فرنسا الدولية وهما جيسلان دوبون وكلود فاريلون في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر من عام ألفين وثلاثة عشر، خلال قيامهما بتغطية الاحداث الامنية في مالي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.