تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا - مصر

طائرة تنقل 144 من ضحايا الطائرة الروسية تصل روسيا

لحظة وصول الطائرة إلى مطار سان بطرسبرغ صباح 2 تشرين الثاني 2015 (أ ف ب)
5 دقائق

حطت طائرة تنقل جثامين قسم من الضحايا الـ224 الذين قتلوا في حادث تحطم الطائرة الروسية في مصر، فجر الاثنين في سان بطرسبورغ بشمال غرب روسيا فيما يتواصل التحقيق لكشف اسباب الكارثة وعمليات البحث عن الجثث.

إعلان

وكانت الطائرة تنقل بحسب وزارة الاوضاع الطارئة الروسية جثامين 144 شخصا قتلوا بتحطم طائرة ايرباص الروسية في صحراء سيناء، بعدما كان مصدر ملاحي مصري افاد ان الطائرة تنقل جثامين 162 من الضحايا.

ومن المقرر نقل الجثامين الى محرقة في سان بطرسبرغ في قافلة من السيارات للتعرف الى هوياتها، بحسب الوزارة.

ولتسهيل عملية التعرف الى الجثث، قدم افراد من عائلات الضحايا عينات من الحمض النووي الى مركز ازمة اقيم بالقرب من المطار يتجمع فيه الناس لتكريم ذكرى الضحايا وبينهم 17 طفلا.

وتقاطر الالاف مساء الاحد في سان بطرسبورغ لتكريم ذكرى الركاب ال`217 وافراد الطاقم السبعة الذين قضوا في الكارثة وجميعهم من الروس باستثناء ثلاثة اوكرانيين.

وهي اكبر كارثة جوية عرفتها روسيا حتى الان.

وكانت طائرة ايرباص ايه321-200 التابعة لشركة ميتروجيت الروسية لرحلات التشارتر تحطمت فجر السبت في سيناء بعد اقلاعها من منتجع شرم الشيخ متوجهة الى سان بطرسبورغ وكان معظم الضحايا سياحا من سان بطرسبورغ وجوارها.

واعلنت السلطات المصرية والروسية انه لا يمكنها في الوقت الحاضر اعلان اسباب الحادث غير ان فرضية الاعتداء تبقى مطروحة لدى الخبراء بعد اعلان الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن "اسقاط" الطائرة ردا على التدخل الروسي في سوريا.

واعلن رئيس خبراء الطيران الروس ان الطائرة انشطرت "في الجو" لاسباب لا تزال مجهولة.

وقال فيكتور سوروتشنكو رئيس لجنة الطيران الحكومية ان "الشظايا انتشرت على مساحة شاسعة تقارب 20 كلم مربع".

واوضح مدير وكالة النقل الجوي الروسية الكسندر نيرادكو عبر التلفزيون الروسي ان الطائرة انشطرت "على ارتفاع عال".

حقائب مكدسة وسترة طفل

وفي موقع تحطم الطائرة في منطقة نائية وسط الصحراء تسمي وادي الظلمات في محافظة شمال سيناء، شاهد صحافي فرانس برس قطع حطام كثيرة متفحمة مبعثرة.

ولم يكن من الممكن رؤية اي جثة على الارض بل عشرات الاكياس البلاستيكية السوداء والحمراء والبرتقالية التي يحرسها جنود. وعلى مقربة، سترة صغيرة الحجم لونها رمادي واحمر تذكر بفظاعة الماساة التي اودت ب`17 طفلا بينهم فتاة عمرها عشرة اشهر.

كما كانت عشرات الحقائب الملونة معظمها بحالة جيدة مكدسة الى جانب حطام الطائرة.

واكد ضابط في الجيش لوكالة فرانس برس مساء الاحد العثور على 168 جثة في موقع الحادث بعضها "بعيدا" عن الجزء الاكبر من هيكل الطائرة واحداها على مسافة ثمانية كيلومترات. وقامت السلطات المصرية بتوسيع منطقة عمليات البحث الى دائرة 15 كلم.

ولزمت روسيا يوم حداد وطني الاحد وتكريما للضحايا شكل الاف الاشخاص دائرة في ساحة القصر الشاسعة بوسط سان بطرسبورغ ووقفوا دقيقة صمت قبل ان يطلقوا بالونات وحماما في السماء.

وقالت نيكا كليتسكيش (27 عاما) التي فقدت صديقة لها في المأساة لوكالة فرانس برس "لم يكن ممكنا الا آتي. من المرعب حقا ان اعلم بانها لم تعد موجودة".

وكانت الطائرة اقلعت فجر السبت من منتجع شرم الشيخ في جنوب سيناء متوجهة الى سان بطرسبورغ وقطع الاتصال معها بعد 23 دقيقة من الاقلاع فيما كانت على ارتفاع اكثر من 30 الف قدم (اكثر من 9 الاف متر).

وتوجه محققون روس ومصريون برفقة وزير المواصلات الروسي ماكسيم سوكولوف الى موقع الحادث حيث عثر على "الصندوقين الاسودين" للطائرة.

كما فتح تحقيق في روسيا وجرت مداهمة مكاتب شركة الطيران ووكالة السفر فيما ينتظر وصول محققين من فرنسا والمانيا الى مصر كما تجري العادة عند تعرض طائرة ايرباص لحادث.

ويستبعد الخبراء الذين التقتهم وكالة فرانس برس ان يكون تنظيم الدولة الاسلامية يملك الوسائل العسكرية الضرورية لاسقاط طائرة ركاب عن ارتفاع تسعة الاف متر.

لكنهم اكدوا انه قبل تحليل بيانات الصندوقين الاسودين لا يمكن استبعاد فرضية انفجار قنبلة داخل الطائرة او احتمال هبوط الطائرة الى ارتفاع اقل بسبب مشكلة فنية واصابتها بصاروخ من الارض. ويشيرون الى انتشار حطام الطائرة واشلاء الركاب ضمن مساحة كبيرة كقرينة على هذه الفرضية.

واعلنت شركات الطيران الفرنسية اير فرانس والالمانية لوفتهانزا والامارات ان طائراتها لن تحلق فوق سيناء "حتى اشعار آخر" لاسباب مرتبطة بالسلامة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.