تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تشلسي - مورينيو

جوزيه مورينهو وشبح المؤامرة

جوزيه مورينيو ومساعده ستيف هولاند بعد مباراة تشلسي وليفربول ( رويترز 02-11-2015)

"سبيشال وان" المدرب الظاهرة وأنجح المدربين على الإطلاق في آخر 20 سنة في عالم كرة القدم في نفق مظلم، هذا مؤكد بعد النتائج السلبية لفريقه تشيلسي في الدوري حيث يحتل الفريق حامل لقب البطولة المركز ال15 بين ترتيب فرق الدوري ال20 .

إعلان

 

ويملك في رصيده 11 نقطة فقط من أحد عشر لقاءً  ويحتل المركز الثالث في مجموعته في دوري أبطال أوروبا، هذا بالإضافة إلى القصة الشهيرة مع طبيبة الفريق إيفا كارنيرو والتي قد تقوده إلى المثول أمام المحكمة بعد رفع الأخيرة دعوى قضائية متهمة فيها المدرب البرتغالي بالعنصرية على أساس الجنس.
 
يضاف إلى ذلك مجموعة من المشاكل مع بعض نجوم الفريق كالدولي البلجيكي ايدين هازارد  حيث يرجح كثير من المتابعين أن يكون لها القدح العلني في  أداء الفريق الباهت والذي أوصل النادي إلى هذه المرحلة بالإضافة لإخفاق مستمر على مستوى الدفاع في كثير من المواجهات .
 
لكن السؤال المهم والذي تم تداول احتمالاته ونتائجه في بعض وسائل الإعلام البريطانية يتعلق بولاء بعض اللاعبين للنادي وهل حدة العداء بينهم والمدرب جوزيه مورينهو كان وراء أداءهم السلبي في اللقاءات السابقة ؟ والذي انعكس بالمقابل على النتائج . هذا التساؤل أيقظه تصريح نسب إلى أحد لاعبي الفريق لم يتم ذكر اسمه قال فيه إنه يفضل الخسارة على ترك جوزيه مورينهو يحتفظ بمنصبه.
 
انشقاق أكيد في صفوف لاعبي الفريق من جهة علاقتهم بمدربهم على الرغم من نفي  النيجيري جون أوبي ميكيل لاعب الوسط والذي صرح بأن الجميع يؤيد مورينهو بنسبة مائة في ال100 .
 
حالات العداء بين سبيشال وان وبعض نجوم الفرق التي دربها معروفة للقريبين من عالم الكرة المستديرة، من أبرزهم نذكر  صامويل ايتو لاعب تشيلسي  السابق ويتمحور الأمر حول تصريحات لمورينهو بشـأن عمر (ايتو) و قبل ذلك كرستيانو رونالدو عندما كان مورينهو مدرباً لريال مدريد الاسباني لكن الأمور لم تصل إلى هذه النقطة إن صح التصريح المنسوب لأحد لاعبي تشيلسي بخصوص تفضيل الخسارة على الاستمرار تحت قيادة البرتغالي ومن الأسباب الموضوعية  لهذا التوتر المرافق لتنقلات مورينهو بين الأندية المختلفة  قوة شخصية الرجل وطول لسانه حيث لا يتورع في مهاجمة منتقديه أو انتقاد المقصرين في فريقه دون رحمة وهذا الأمر بطبيعة الحال يستفز النجوم الكبار .
 
عموماً لا يزال مورينهو مدرباً للبلوز على الرغم من التكهنات العديدة بإقالته والتي تزامنت تقريباً مع الثلاث مباريات الأخيرة  للفريق  ولم يصدر رومان ابراهيموفيتش مالك النادي أي تصريح بهذا الخصوص وهذا الأخير على وجه التحديد دخل في مرحلة صراح مع سبيشال وان في الفترة الأولى التي تولى فيها دفة البلوز الفنية بين عامي 2004-2007 . لكن ابراهيموفيتش أعاد المدرب صانع أمجاد النادي إلى ستامفورد بريدج مرة أخرى في العام 2013 بعقد توقع له الجميع أن يستمر إلى أطول فترة ممكنة أسندت ذلك تصريحات المدرب نفسه الذي قد يتحقق له ذلك اذا ما استطاع تعديل مسار الفريق في الفترة القريبة القادمة وتحقيق انجاز على المستوى الأوروبي ولكن بطبيعة الحال لن يتأتى له ذلك إذا لم يضمن كامل التعاون من اللاعبين خصوصاً الأسماء المهمة حيث يقع عليها العبء الأكبر في تطبيق خطط واستراتيجيات وتكتيكات سبيشال وان من أجل مصلحة الفريق.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن