صحافة - فلسطين

450 انتهاكا للحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية

(الصورة من موقع alquds.co.uk)

سجّل تقرير حقوقي ما يتجاوز عن 450 انتهاكا ضد الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال العام الجاري، اُرتكبت معظمها وأشدّها خطورة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

إعلان

 

وأشار المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" في تقرير نشر لمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات المعتدين على الصحافيين من العقاب ، إلى أن الاحتلال ارتكب أكثر من مائة اعتداء ضد الحريات الإعلامية في فلسطين، خلال تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

بحسب التقرير، فقد شهد الشهر ذاته من العام الماضي "الانتهاكات الأكثر دموية ضد الصحفيين"، حيث قُتل 17 صحفياً وعاملاً في الإعلام خلال العدوان على قطاع غزة.
 
ولفت مركز "مدى"، إلى أن إجمالي عدد الجرائم والانتهاكات التي سُجلت خلال العام الماضي بلغ 465، منها 351 ارتكبها الجيش الاسرائيلي ، و114 انتهاكاً ارتكبتها جهات فلسطينية.
 
ورأى المركز، أن عدم محاسبة سلطات الاحتلال على جرائمها واعتداءاتها بحق الصحفيين "شجّعها على ارتكاب المزيد من الجرائم"، مؤكداً أن "الوقت قد حان لوقف الجرائم والعنف الذي يمارس ضد الصحفيين الفلسطينيين".
 
ودعا المركز الحقوقي إلى محاسبة "المعتدين" على الحريات الإعلامية والصحفييين، مطالباً المجتمع الدولي بإجبار حكومة الاحتلال على الإلتزام بالقانون الدولي وقرارت الأمم المتحدة والمواثيق الدولية التي تضمن حرية التعبير وحماية الصحفيين.
وفي سياق متصل، بيّن المركز أن الانتهاكات الفلسطينية بحق الحريات الإعلامية شهدت تصاعداً خلال عام 2015، "توجب وضع حد لها ومحاسبة المسؤولين عنها".
 
يشار إلى أن الثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام يصادف "اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن