تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خاص مونت كارلو الدوليةاليمن: الموجز المسائي ليوم 9 /11/ 2015

الحوثيون يضربون في العند والتحالف يستميت عند الساحل الغربي

موالون للحكومة في خط المواجهة مع الحوثيين في  مأرب شمال اليمن 8 نوفمبر 2015
موالون للحكومة في خط المواجهة مع الحوثيين في مأرب شمال اليمن 8 نوفمبر 2015 المصدر: رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
7 دقائق

‏الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يجتمع بمستشاريه وكبار معاونيه، للتشاور بشان المستجدات الميدانية والسياسية، على وقع التصعيد العسكري الكبير، قبل اقل من أسبوع من موعد مفترض لانعقاد محادثات مباشرة مع الحوثيين برعاية أممية.

إعلان

وكالة "سبأ" الحكومية، قالت إن المجتمعين بحثوا جهود المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد لإحياء المسار السلمي.
  الاجتماع، أكد التمسك "بموقف القيادة الشرعية" التي تضمنتها رسالة الرئيس هادي إلى أمين عام الأمم المتحدة، المتضمنة جاهزية الحكومة اليمنية للمشاركة في محادثات مباشرة مع الحوثيين وحلفائهم.
  كما لفت الاجتماع إلى الضمانات الأممية، بشان "اقتصار المحادثات على تنفيذ القرار الدولي 2216، والتمسك بمرجعية المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل" في إشارة إلى تصاعد أزمة الثقة مع الحوثيين وحلفائهم، الذين يتمسكون في المقابل بالشراكة لمرحلة ما بعد الانسحاب.
*الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يلتقي  بمحافظي صنعاء(ريف العاصمة) و ريمة، وذمار، والجوف،  في خطوة تعكس الاستعدادات الحكومية بدعم من التحالف، لتوسيع دائرة المعارك مع الحوثيين والرئيس السابق، وتضييق الخناق على مقاتليهم في جبهات القتال المشتعلة، من خلال قطع خطوط الإمداد من صنعاء وذمار، وفقا لقراءات محلية.
 
لحج:
*الحوثيون يقصفون قاعدة العند الجوية في محافظة لحج تزامنا مع وصول قوات سودانية إلى القاعدة الجوية الأضخم في البلاد،التي يتم تأهيلها كمركز انطلاق لاستعادة محافظة تعز المجاورة، بحسب مراسل مونت كارلو الدولية في مدينة عدن، نشوان العثماني.
مصادر محلية، قالت إن القصف ضرب في محيط القاعدة الجوية، بعيدا عن تمركز القوات الحكومية وحلفائها.
ويأتي هذا القصف الصاروخي، بعد أيام من سيطرة الحوثيين على جبل النبي "الياس" الاستراتيجي في مديرية القبيطة حوالي 30كم شمالي قاعدة العند الجوية، في اختراق امني جديد وتهديد كبير للمكاسب الميدانية التي حققتها القوات الحكومية، في المحافظات الجنوبية. 
 
تعز:
* القوات الحكومية وحلفائها، يشنون هجوما بريا جديدا على مواقع الحوثيين، وحلفائهم في معسكر العمري بمديرية ذو باب الإستراتيجية الممتدة إلى مضيق باب المندب.
الهجوم وهو الثاني خلال 48 ساعة، تحول إلى معارك ضارية وتبادل للقصف العنيف، في محاولة حكومية لاستعادة المعسكر الذي سيطر عليه المقاتلون الحوثيون، والقوات الموالية للرئيس السابق الأسبوع الماضي. 
إعلام الحوثيين ذكر أن مقاتلي الجماعة، صدوا زحف حلفاء الحكومة، الذين تلقوا دعما من مروحيات أباتشي تابعة لقوات التحالف، التي شنت سلسلة غارات جوية على  المعسكر الذي يبعد نحو 2كم عن مركز مديرية ذباب.
 
يأتي هذا في وقت دفعت فيه القوات الحكومية بتعزيزات إضافية خلال الساعات الماضية، إلى مديرية ذو باب، اثر التقدم اللافت للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق عند الساحل الغربي.
 وكانت القوات الحكومية، شنت السبت الماضي، هجوما واسعا على المعسكر، غير أن الحوثيين وحلفائهم، اجبروها على التراجع إلى النقطة المعروفة بمفرق العمري في محيط مدينة ذو باب، على وقع معارك ضارية وغارات جوية تعكس استماتة القوات الحكومية من اجل استعادة المقر العسكري، والتقدم شمالا صوب ميناء المخا على الطريق الواصل إلى محافظة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر.
 
وكان طيران التحالف،نفذ صباح اليوم، عديد الضربات الجوية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في ذو باب ، كما شن سلسلة غارات على أهداف للجماعة في منطقتي "المحجر"  و"السويد" بمديرية المخا المجاورة، على البحر الأحمر غربي البلاد.
وفي مدينة تعز، ضرب طيران التحالف بصاروخين معسكر 22 حرس جمهوري، في منطقة الجند عند الضواحي الشرقية للمدينة.
 
*مقتل 19 مسلحا على الأقل معظمهم من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق بمواجهات عنيفة شهدتها مدينة تعز خلال الساعات الماضية، حسب  إعلام المجلس العسكري المناهض للحوثيين.
إلى ذلك، تحدثت مصادر طبية عن مقتل مدنيين اثنين، وإصابة 10 آخرين بقصف عشوائي جديد على أحياء سكنية في المدينة المكتظة بالسكان.
 
الضالع:
*الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق يدفعون بتعزيزات عسكرية جديدة تضم مدرعات، ودبابات، ومعدات ثقيلة إلى مدينة دمت التي سيطر عليها مقاتلو الجماعة ليل الأحد، بعد معارك ضارية مع حلفاء الحكومة، خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين .
سكان محليون قالوا إن الحوثيين واصلوا تقدمهم جنوبا باتجاه مديرية قعطبة المجاورة، وباشروا فرض حصار محكم على معسكر الصدرين الذي ترابط فيه قوات حكومية، موالية للرئيس هادي في منطقة مريس على الحدود بين مديريتي دمت وجبن.
في الأثناء أكدت مصادر محلية أن اللجان الشعبية المناهضة للحوثيين تحشد مقاتليها في مديرية قعطبة استعدادا لمعركة فاصلة بين الطرفين، وسط أنباء عن اتصالات تقودها شخصيات قبلية موالية للرئيس السابق لإقناع المقاتلين المحليين " حقن الدماء وتجنيب المنطقة ويلات الدمار"، حد تعبيرهم.
 
 صنعاء:
* طيران التحالف، يحلق على علو منخفض، فوق الأحياء الجنوبية للعاصمة، في وقت عزز فيه الحوثيون وحلفاؤهم من إجراءاتهم الأمنية عند مداخل المدينة، كما نشروا نقاط تفتيش في أحياء متفرقة منها.
 
مأرب :
*طيران التحالف، يقصف مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، في جبل هيلان بمديرية صرواح غربي المحافظة.
 
اب:
*ثلاث غارات لطيران التحالف على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، في مديرية الرضمة شرقي مدينة اب على الحدود مع محافظة الضالع، التي أحرز فيها مسلحو الجماعة، وحلفاؤهم تقدما لافتا بالسيطرة على مديرية دمت بعد أسبوع من المعارك الطاحنة هناك.
 
البيضاء:
* إصابة 10أشخاص بقصف لطيران التحالف استهدف بنك التسليف في مدينة البيضاء مخلفا دمارا كبيرا، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين . 
 
شبوة:
 
* قتلى وجرحى بقصف لطيران التحالف على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق استهدف مواقع وآليات للحوثيين في وادي "نحر" بمديرية بيحان  شمالي غرب محافظة شبوة، على الحدود مع محافظة البيضاء. 
 
* الإعصار  الاستوائي "ميغ" يقترب من سواحل اليمن الجنوبية والشرقية على البحر العربي، بعد أن ضرب أرخبيل سقطرى أمس الأحد مخلفا أربعة قتلى ودمارا ماديا كبيرا.
ويتوقع أن يصل إعصار "ميغ" خلال الساعات القادمة إلى محافظات شبوة وأبين وحضرموت.
وارتفع عدد الضحايا نتيجة إعصار ميج في أرخبيل سقطرى إلى أربع قتلى واثنين مفقودين وعشرات الإصابات، حسب وزير الثروة السمكية فهد كفاين.
 
كفاين قال إن الإعصار الحق دمارا هائلا في منازل المواطنين ومعدات الصيادين وفي المزارع والمواشي" .
والأسبوع الماضي، ضرب إعصار مدمر أرخبيل سقطرى وسواحل اليمن الشرقية متسببا بمقتل 9 أشخاص وتشريد حوالي خمسين ألف شخص، فضلا عن خسائر مادية فادحة ودمار جزئي، وكلي بنحو ألف منزل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.