تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إفريقيا - فرنسا

المنتدى الثاني للسلام والأمن في إفريقيا

المنتدى الأفريقي الثاني للأمن والسلم في داكار بالسنغال ( RFI - 09 -11-2015 )

برعاية فرنسية انطلقت في العاصمة السنغالية دكار أعمال المنتدى الإفريقي الثاني للأمن والسلم . 800 مشارك من سياسيين واقتصاديين وممثلي المجتمع المدني يناقشون على مدى يومين التحديات الأمنية للقارة السمراء.

إعلان

 

فكرة المنتدى نشأت أول مرة في باريس العام الماضي خلال قمة السلام والأمن التي نظمها الرئيس الفرنسي وشرح خلالها موقف بلاده من التدخل العسكري في مالي وإفريقيا الوسطى وضرورة تولي الأفارقة لأمنهم بأنفسهم.
 
نفس النقاط  والأولويات مازالت ملحة للأسف بعد مرورعام قال وزير الدفاع الفرنسي لودريان لدى حضوره المنتدى الثاني في دكار حيث أكد أن تدخل بلاده حقق نتائج ايجابية في مالي وإفريقيا الوسطى .
 
أبرز تحديات المنتدى هي قدرة الدول الإفريقية على تنظيم صفوفها من خلال قوة تدخل تعالج القضايا الأمنية وتتصدى للإرهاب لان أصدقاء إفريقيا لا تستطيع أن تقوم بهذه المهمة إلى الأبد قال وزير الخارجية السنغالي. 
 
الأنظار تتجه إلى الكاميرون ونيجيريا حيث مازالت جماعة بوكو حرام المتطرفة تواصل تقدمها على حساب القوات النظامية كما أن الأوضاع في ليبيا باتت مصدرا للمهاجرين نحو ضفاف آمنة.
 
بعض المشاركين أكدوا على أن الحل الأمني يجب أن يقترن بالتنمية الاقتصادية التي بغيابها يتجه السكان الجياع للتحالف مع الشيطان وإضافة لكل هذا يجب على الدول الصديقة لإفريقيا دفع الأنظمة العسكرية والفاسدة إلى تكريس الحريات ونهج طريق الديمقراطية لان القمع والعنف لا يولدان.   
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.