تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - إيران

"الإليزيه" يلغي غداء مع روحاني احتراماً لتقاليد فرنسا الجمهورية

الرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (أ ف ب)

ألغت فرنسا مأدبة غداء كانت مقررة في قصر الإليزيه على شرف الرئيس الإيراني حسن روحاني منتصف تشرين الثاني/نوفمبر بسبب إصرار الأخير على أن يتم تقديم وجبات "حلال" ودون مشروبات روحيّة، الأمر الذي يخالف تقاليد جمهورية راسخة في فرنسا.

إعلان

ووفقاً لمعلومات حصلت عليها وسائل الإعلام الفرنسية فإن روحاني شدد على أن تكون الأطعمة المقدمة على مائدة الغداء متفقة مع التقاليد الإسلامية (حلال) وأن لا يقدم الكحول مما أجبر الرئيس فرانسوا هولاند على إلغاء المأدبة احتراماً للتقاليد الجمهورية الفرنسية.

وحتى لا يتسبب إلغاء الغداء بأزمة دبلوماسية بين البلدين، اللذان يعملان على تطبيع سريع لعلاقاتهما السياسية والاقتصادية بعد انقطاع عقود، اقترحت دوائر رجال أعمال فرنسيين وإيرانيين حلاً وسطاً باستبدال الغداء بإفطار يجمع الرئيسين بدل الغداء.

لكن الرفض جاء هذه المرة من جانب الإيرانيين الذين اعتبروا وجبة الإفطار الصباحية الخفيفة "رخيصة جداً" ومن شأنها أن تقلل من هيبة طهران.

ونتيجة لذلك، سيلتقي الرئيسان في باريس لمدة ساعتين يوم 17 تشرين الثاني/نوفمبر، كما سيجتمع روحاني برجال الأعمال الفرنسيين ووزير الاقتصاد إيمانويل ماكرون.

وكان مثل هذا السيناريو قد وقع عام 2009 أثناء زيارة رسمية لرئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي إلى فرنسا حيث ألغيت مأدبة الغداء في اللحظة الأخيرة، غير أن هذا لم يمنع من أن يتم اللقاء بين المالكي والرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن