تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة

البدانة أساس كل العلل

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أظهرت دراسة حديثة أن الأطفال البد ناء قد يظهرون علامات إصابة بإمراض القلب منذ سن الثامنة. ولاحظ علماء الطب أن البدانة تزيد بنسبة 27% خطر زيادة حجم كتلة العضل للبطين الأيسر في القلب وبـ12% خطر تضخم عضلة القلب، وهي من أعراض الإمراض القلبية.

إعلان

عرضت نتيجة هذه الدراسة خلال المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لأطباء القلب،وهي تستند الى تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي التي استخدمها الباحثون لقياس مستوى عضلة القلب لعشرين طفلا ومراهقا من أصحاب الأوزان الطبيعية ولعشرين آخرين يعانون البدانة.

في المجموع، اعتبر معدو هذه الدراسة أن 40% من الأطفال والمراهقين البد ناء في الولايات المتحدة يواجهون خطرا "مرتفعا" للإصابة بإمراض القلب بسبب تضخم عضلة القلب ما يؤثر على قدرته على ضخ الدم.

مع ذلك فإن أيا من الأطفال الذين شملتهم الدراسة لم يكن يظهر في هذه المرحلة هذا النوع من الأعراض. ألا أن أطباء القلب يعتبرون أن مشاكل القلب خلال الطفولة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات صحية في مراحل لاحقة خلال فترة البلوغ كما تزيد خطر الوفاة المبكرة جراء الأمراض القلبية الوعائية.

من بين الأطفال العشرين المصابين بالبدانة في هذه الدراسة، سبعة كانوا في سن المراهقة بينهم خمسة يفوق مؤشر كتلة الجسم لديهم مستوى 35.

يعاني ثلث الأطفال الأميركيين الذين تراوح أعمارهم بين سنتين و19 سنة من الوزن الزائد آو البدانة بحسب التقديرات الرسمية ما يزيد بدرجة كبيرة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وزيادة معدلات الكولسترول وارتفاع ضغط الدم.

يعزو كثيرون سبب هذه المعدلات الكبيرة لبدانة الأطفال في الولايات المتحدة إلى النظام الغذائي المعتمد لدى كثير من العائلات الأميركية آذ تشكل البطاطا المقلية ما نسبته 25% من الخضار المستهلكة في هذا النظام كما أن 40% من "الفاكهة" التي يتناولها هؤلاء الأطفال مصدرها عصير الفواكه وهي مشروبات غنية غالبا بالسكر وتضم مستويات ضعيفة من الألياف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.