تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي

قرار أوروبي بـ"تمييز" بضائع مستوطنات الضفة: ترحيب فلسطيني وإدانة إسرائيلية

أ ف ب

توصلت المفوضية الأوروبية أخيراً اليوم الأربعاء إلى الطلب من الدول 28 الأعضاء في الاتحاد وضع ملصقات تميّز المنتجات القادمة من المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة في إجراء اعتبره الاتحاد الأوروبي ذو طابع تقني بينما هاجمته إسرائيل كما كان متوقعاً على الفور وسط ترحيب فلسطيني واسع.

إعلان

وتم تبني القرار الذي ارجئ مرات عدة وتعارضه اسرائيل بشدة في اجتماع للمفوضين الاوروبيين في بروكسل. وقالت المفوضية في بيانها أنها تبنت "وضع ملصق لتحديد منشأ المنتجات القادمة من الاراضي التي تحتلها اسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967".

المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ايمانويل نخشون أعلن في بيان أن "اسرائيل تندد بقرار الاتحاد الاوروبي" فيما هاجم رئيس الوزراء نتانياهو من واشنطن القرار بالقول إن على الاتحاد الأوروبي الذي هو "عبارة عن نفاق وسياسة الكيل بمكيالين لانه يشمل فقط اسرائيل وليس 200 نزاع اخر يدور في العالم"، على حد تعبيره.

الاتحاد الاوروبي قال ان الاجراء "تقني" خصوصا وأن الهدف منه اطلاع المستهلكين الاوروبيين وليس قرارا "سياسيا" مؤكدا انه "لا يدعم اي شكل من اشكال المقاطعة او العقوبة لاسرائيل".

وبناء على القرار باتت الصناعة الغذائية وجهات التوزيع ملزمة بتحديد منشأ المنتجات على ملصقاتها.

الفلسطينيون رحبوا من جهتهم باعلان المفوضية واعتبروه ايجابيا ولكن غير كاف.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لوكالة فرانس برس "نرحب بالخطوة الاوروبية وان كانت متأخرة وغير كافية" داعيا الاتحاد الاوروبي الى "مقاطعة شاملة للمستوطنات والاستيطان".

واضاف "سنتواصل مع الاتحاد الاوروبي من اجل تطبيق شامل للمقاطعة".

في السياق ذاته اكد امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات لوكالة فرانس برس ترحيبه "بهذه الخطوة الاوروبية وندعو الاتحاد الاوروبي الى مقاطعة شاملة وكاملة للمستوطنات الاسرائيلية".

وتشكل المنتجات المعنية "اقل من 1%" من مجمل المبادلات التجارية بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل اي ما قيمته 154 مليون يورو في 2014 بحسب ارقام المفوضية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.