تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي ليوم2015/11/11

الحوثيون يحققون تقدما جديدا شرقي تعز ويتراجعون عند ساحلها الغربي

نازح بسبب الإعصار ينصب خيمة في ملعب في جزيرة سقطرى اليمنية (رويترز)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
8 دقائق

‏الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بجدد تجاوب حكومته مع دعوة الأمم المتحدة، الانخراط بمشاورات مباشرة مع الحوثيين، لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

إعلان

وفي كلمة له أمام القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، طال الرئيس هادي، المجتمع الدولي بممارسة " الضغوط على تلك القوى المتمردة لإيقاف العدوان والجنوح للسلام" وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216.
 
ويلزم القرار الأممي 2216، الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بوقف العنف والتخلي عن السلاح وإطلاق سراح المعتقلين وفي مقدمتهم وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي، والانسحاب من العاصمة صنعاء والمدن التي سيطروا عليها تباعا، منذ منتصف العام الماضي.
 
* الحوثيون يُحملون الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مسئولية استمرار ما وصفوه بـ"العدوان والجرائم التي ترتكب بحق الشعب اليمني من قبل قوات التحالف السعودي".
 
إعلام الحوثيين قال إن: رئيس اللجنة الثورية التابعة للجماعة محمد الحوثي بعث رسالة احتجاج، إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، حمل فيها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي "مسئولية أي نتائج قد تهدد المنطقة" جراء استمرار العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن منذ سبعة أشهر.
 
وتأتي رسالة الحوثيين هذه إلى بان كي مون قبل اقل من أسبوع على موعد مفترض لانعقاد محادثات سلام مباشرة بين الأطراف، لكن اللهجة الحادة التي تضمنها الخطاب، يعكس على الأرجح مخاوف الجماعة من الترتيبات الجارية لعملية عسكرية أوسع يحضر لها التحالف عند الساحل الغربي والحدود مع السعودية.
 
تعز:
*القوات الحكومية المدعومة من قوات التحالف، تتقدم إلى محيط معسكر العمري، شمالي شرق مديرية ذباب على الطريق الواصل، إلى ميناء المخا الاستراتيجي على البحر الأحمر غربي البلاد.
 مصادر لمونت كارلو الدولية، قالت إن قوات حكومية، ولجان شعبية محلية موالية لها، تمكنت ظهر اليوم من التقدم إلى منطقة "السيمل" واستعادة معهد عسكري تابع للحرس الجمهوري، على تلة إستراتيجية مطلة على المعسكر، الذي سيطر عليه الحوثيون، والقوات الموالية للرئيس السابق الأسبوع الماضي.
 
المصادر ذكرت أن الحوثيين، والقوات الموالية لهم، انسحبوا من المعسكر، إلى التلال المطلة عليه، على وقع المعارك الضارية مع القوات الحكومية، التي تلقت دعما جويا من طيران التحالف، الذي ضرب مواقع الجماعة المسلحة في منطقة "الجديد" والأماكن القريبة من المقر العسكري.
 
وفيما يبدو أن معسكر العمري، على ضوء هذه التطورات الجديدة، بات من الناحية الجغرافية، خارج سيطرة الحوثيين، غير أن القوات الحكومية، وحلفائها لم تقتحم المعسكر المترامي الأطراف الذي ما يزال تحت نيران الحوثيين من مواقعهم في جبال عزان، والعرجلي، والطمير، والجاهلي السلسلة الجبلية الهامة الممتدة إلى مديرية الوازعية جنوبي مدينة تعز.
 
هذا التحول الميداني الجديد لصالح حلفاء الرئيس هادي عند الساحل الغربي، يأتي بعد إسنادها بتعزيزات عسكرية نوعية خلال الساعات الماضية، انطلاقا من مدينة عدن إلى مديرية ذو باب الممتدة إلى مضيق باب المندب.
وكان الحوثيون وحلفاؤهم، شنوا صباح اليوم قصفا عنيفا بصواريخ الكاتيوشا على مدينة ذو باب في محاولة لاحتواء تقدم القوات الحكومية، ما أسفر عن مقتل طفلة، وإصابة آخرين، وسط موجة نزوح جماعي للسكان، بعيدا عن مناطق المواجهات.
 
ومنذ استعادة باب المندب قبل نحو شهرين، تكافح قوات التحالف للتقدم شمالا باتجاه ميناء المخا، الذي كان هدفا لغارات جوية جديدة اليوم الأربعاء، في مسعى لتأمين الساحل الغربي أمام عملية إنزال برمائي محتملة تفتح الطريق لاستعادة مدينة تعز والتقدم إلى محافظة الحديدة على البحر الأحمر، حيث ثاني أهم الموانئ التجارية بعد عدن .
 
 واتهم الحوثيون الثلاثاء، قوات التحالف، القيام بعملية تحشيد عسكري في محاولة لتنفيذ عمليات "إنزال على الشواطئ الغربية بهدف احتلال تعز والحديدة"، حد تعبير الناطق الرسمي للقوات الموالية للحوثيين والرئيس السابق.
 مخاوف الحوثيين هذه، أكدتها تصريحات لمسؤولين عسكريين في قوات التحالف، أعلنوا فيها استكمال تأمين الجزر اليمنية في البحر الأحمر، تمهيدا لإنزال عسكري، ومنع استخدامها من قبل إيران في تهريب السلاح إلى حلفائها الحوثيين، وفقا لما نقلت صحيفة الاتحاد الإماراتية.
* الحوثيون يعلنون تقدما جديدا، أكثر أهمية من الناحية العسكرية، بالسيطرة على مركز مديرية المسراخ شرقي مدينة تعز، بعد يوم من إعلان سيطرتهم على مواقع جبلية بمديرية صبر الموادم المجاورة، في انتكاسة مفاجئة لحلفاء الحكومة المدعومين من قوات التحالف .
 
مصادر محلية قالت لمونت كارلو الدولية، إن القوات الموالية للحوثيين والرئيس السابق، دخلت مركز مديرية المسراخ، وسيطرت على مستشفى رئيس، وجميع مقرات، ومكاتب السلطة المحلية.
 
وهو تحول ميداني لافت، قد يفتح الطريق أمام المسلحين الحوثيين، للتقدم جنوبا، ثم غربا بهدف الالتفاف على القوات الحكومية وحلفائها، في جبهة الضباب عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز، في خطوة استباقية لقطع خطوط الإمداد عنها، من قوات التحالف التي بدأت الدفع باليات وتعزيزات عسكرية إلى حلفاء الحكومة في مدينة تعز منذ مطلع الشهر الجاري.
 
*ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تعز يعلن مقتل 1624 شخصا على الأقل، وإصابة نحو 15952 آخرين بالحرب الدائرة في مدينة تعز منذ منتصف مارس وحتى نهاية أكتوبر الماضي
 
وتعرض 3276 منزلا لدمار كلي، أو جزئي، جراء المواجهات والقصف المدفعي والصاروخي على أحياء المدينة المكتظة بالسكان، فيما أدى الحصار الخانق الذي يفرضه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق، إلى إغلاق 95 بالمائة من إجمالي المستشفيات، والمراكز الصحية في المدينة المنكوبة، حسب تقرير أصدره للائتلاف اليوم الأربعاء.
 
الضالع:
*تبادل للقصف المدفعي بين اللجان الشعبية الموالية للحكومة المتمركزة في معسكر الصدرين بمديرية قعطبة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق المتمركزة في مديرية دمت عند الأطراف الشمالية لمحافظة الضالع .
 
 
لحج:
*غارتان لطيران التحالف على مواقع الحوثيين في منطقة الاحيوق بمديرية الوازعية، جنوبي غرب مدينة تعز، على وقع معارك ضارية في مديرية المضاربة المجاورة، بين اللجان الشعبية الجنوبية، والمقاتلين الحوثيين الذين يسعون للتوغل في المديرية الممتدة من الحدود مع تعز، إلى الضواحي الغربية لمدينة عدن.
 مصادر في اللجان الجنوبية، أكدت مقتل ثلاثة من المسلحين الجنوبيين في الموجهات العنيفة المستمرة بين الطرفين منذ مساء أمس الثلاثاء.
 
إب :
*إصابة شخصين بانفجار ثلاث عبوات ناسفة، زرعها مجهولون بالقرب من بوابة مبنى قوات الأمن الخاصة في مدينة إب حوالي 200كم جنوبي العاصمة صنعاء، بعد يوم من إقدام انتحاري على تفجير نفسه بحزام ناسف، في فناء كلية الزراعة بجامعة إب، ما أدى إلى مقتله دون سقوط ضحايا آخرين.
 
* الحوثيون يشنون قصفا عنيفا على مواقع خصومهم المحليين في منطقة الشعاور بمديرية حزم العدين غربي مدينة إب ، على وقع المواجهات بين الطرفين منذ نحو شهرين في المديرية الحدودية مع محافظتي الحديدة وذمار، حسب مصادر محلية
 
البيضاء:
*قتلى وجرحى في صفوف المسلحين الحوثيين، بانفجار عبوة ناسفة، استهدفت دورية عسكرية للجماعة في منطقة عوين بمديرية الصومعة، شرقي محافظة البيضاء.
 
شبوة:
*مقتل مدنيين اثنين، بغارات جوية استهدفت سيارة بمنطقة الكراع في مديرية بيحان حسب إعلام الحوثيين

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.