تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

تنظيم داعش يتبنى تفجيري الضاحية الجنوبية التي نجت من تفجير ثالث

فرانس 24
3 دقائق

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية التفجيرين الانتحاريين الذين استهدفا الضاحية الجنوبية لبيروت وموقعا أكثر من أربعين قتيلا و 200 جريح بحسب حصيلة غير نهائية، بينما أوضح مصدر امني لبناني أن الانتحاريين وصلا إلى المكان سيرا على الأقدام وان التفجيرين وقعا بفارق سبع دقائق.

إعلان

 

وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور تفقد موقع الانفجاريين وقال أن حصيلة القتلى "ارتفعت إلى 41 شهيدا وما يزيد عن مئتي جريح" مشيرا إلى "أن
إصابات عدد كبير منهم خطرة". وكشف أن تفجيرا ثالثا كان معدا في المنطقة نفسها مستندا إلى العثور على جثة مزنرة بحزام ناسف  لم ينفجر. وقال الوزير أبو فاعور إن المعلومات تشير إلى أن انتحاريا ثالثا قتل في التفجير الثاني.
 
هذه المعلومات أكدها بيان أصدره الجيش اللبناني جاء فيه "تم العثور في موقع الانفجار الثاني على جثة إرهابي ثالث لم يتمكن من تفجير نفسه"
 
فور وقوع التفجيرين نفذت قوة من الجيش"انتشارا واسعا في المنطقة وفرضت طوقا أمنيا ، كما حضر عدد من الخبراء العسكريين وباشرت الشرطة العسكرية رفع الأدلة من مسرح الجريمتين لتحديد حجم الانفجارين وهوية الفاعلين".كما جاء في بيان الجيش .ووجهت المستشفيات القريبة من موقع الانفجارين نداءات إلى المواطنين للتبرع بالدم.
 
مئات من سكان المنطقة هرعوا إلى مكان التفجيرين  وعمدوا الى  نقل المصابين في سيارات مدنية إلى المستشفيات المجاورة قبل وصول سيارات الإسعاف.
 
مساء الخميس أعلنت رئاسة مجلس الوزراء الحداد العام غدا في كل أنحاء البلاد.
 
منذ موجة التفجيرات التي استهدفت الضاحية الجنوبية لبيروت بين 2013 و2014، ينفذ حزب الله والقوى الأمنية تدابير مشددة على مداخل الضاحية وعمليات تفتيش دقيقة للسيارات.وشهد لبنان منذ بدء النزاع السوري منتصف آذار/مارس 2011، سلسلة من أعمال العنف والتفجيرات التي أدت إلى مقتل العشرات.
        
استهدفت الضاحية الجنوبية ومناطق أخرى محسوبة على حزب الله بتفجيرات عدة كان آخرها في حزيران/يونيو 2014. وتبنت بعض هذه التفجيرات مجموعات جهادية، مشيرة إلى أنها تأتي ردا على مشاركة الحزب في القتال في سوريا.
 
من أكثر الاعتداءات السابقة دموية تفجيران انتحاريان استهدفا السفارة الإيرانية في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وتسببا بمقتل 23 شخصا وجرح 150, وآخر في منطقة الرويس بسيارة مفخخة في 15 آب/أغسطس 2013 قتل فيه 27 شخصا وأصيب 336 آخرين بجروح.
         
وكشف حزب الله مطلع العام 2013 عن مشاركته في القتال في سوريا، ما اثأر جدلا واسعا في لبنان.
 
 
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.