اعتداءات باريس ـ ألمانيا

مسؤول ألماني: رجل اعتقل الأسبوع الماضي قد يكون على صلة بهجمات ‏باريس

هورست سيهوفر ‏(المصدر: ويكيبيديا)

قال رئيس مقاطعة بافاريا الألمانية هورست سيهوفر السبت 14 تشرين ‏الثاني ـ نوفمبر 2015، إن هناك "سببا للاعتقاد" بأن رجلا اعتقل الأسبوع ‏الماضي وبحوزته عدد من الأسلحة في جنوب ألمانيا على صلة بالمهاجمين ‏الذين قتلوا 128 شخصا على الأقل في باريس.‏

إعلان

وقال سيهوفر أمام مؤتمر لحزبه إن "هناك سببا للاعتقاد بأن الأمر ربما ‏مرتبط" بالاعتداءات.‏

وأكدت شرطة منطقة بافاريا الجنوبية عملية الاعتقال التي حصلت في 5 ‏تشرين الثاني ـ نوفمبر خلال عملية تفتيش روتينية على الطريق السريعة ‏قائلة إنه تم العثور على "عدد من الأسلحة الرشاشة والمسدسات ‏والمتفجرات" في سيارة المشتبه فيه.‏

ورغم ذلك، لم يؤكد المتحدث باسم الشرطة صلته بالهجمات التي شهدتها ‏العاصمة الفرنسية. وقال المتحدث "لا أستطيع قول ما كان يخطط للقيام به ‏بهذه الأسلحة".‏

ولكن بالنسبة إلى سيهوفر فإن الاعتقال "يظهر كم هو مهم بالنسبة إلينا بعض ‏الوضوح حول من يتواجد في بلادنا ومن يعبر منها". وكرر دعوته إلى ‏تعزيز عمليات التدقيق على الحدود الخارجية لأوروبا، كما على ‏
الحدود الوطنية لكل دولة.‏

وأفاد موقع "فوكوس أونلاين" الإلكتروني بأن الرجل من مونتنيغرو ورفض ‏التحدث في السجن كما رفض تعيين محام للدفاع عنه.‏

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أعلنت أنها دعت إلى عقد اجتماع ‏أزمة وزاري السبت إثر الاعتداءات التي شهدتها باريس الجمعة متعهدة بـ ‏‏"بذل كل ما في وسعها" لمساعدة فرنسا في "المعركة ضد هؤلاء ‏الارهابيين". واضافت "سنقوم بكل ما في وسعنا للمساعدة في مطاردة منفذي ‏هذه الاعتداءات ومدبريها، ومن أجل خوض المعركة معا ضد هؤلاء ‏الإرهابيين" موضحة أن برلين "على اتصال وثيق" بالحكومة الفرنسية.‏

من جهة أخرى، عززت شرطة برلين الأمن في العاصمة اليوم السبت 14 ‏تشرين الثاني ـ نوفمبر، مع وضع متاريس في محيط المباني الفرنسية بما في ‏ذلك السفارة.‏

وقالت متحدثة باسم الشرطة "أجرينا تعديلات على إجراءات الحماية خلال ‏الليل" من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.‏

وعاشت فرنسا ليلة مرعبة، حين فجر انتحاري نفسه خارج "استاد دو ‏فرانس / ملعب فرنسا الدولي" فيما وقعت سبعة هجمات أخرى في أنحاء ‏مختلفة من العاصمة أبرزها في مسرح باتاكلان حيث احتجز مسلحون ‏رهائن في عملية انتهت بمقتل 128 شخصا على الأقل في حصيلة غير ‏نهائية، كون الاعتدءات أوقعت 180 جريحا حالة 80 منهم حرجة.‏

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن