اعتداءات باريس ـ ألمانيا

ميركل تعبر عن "صدمتها الشديدة" وتدعو لاجتماع أزمة وزاري إثر اعتداءات باريس

المصدر: رويترز

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها دعت إلى عقد اجتماع أزمة وزاري السبت 14 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2015، إثر الاعتداءات التي شهدتها باريس الجمعة متعهدة بـ "بذل كل ما في وسعها" لمساعدة فرنسا في "المعركة ضد هؤلاء الإرهابيين".

إعلان

وقالت ميركل "سأعقد اجتماعا خلال النهار مع الوزراء المعنيين لبحث تطورات الوضع في فرنسا وكل المسائل المرتبطة به" إثر الاعتداءات التي اوقعت ما لا يقل عن 128 قتيلا و180 جريحا بينهم 80 بحالة حرجة، بحسب الشرطة الفرنسية.

وكانت ميركل قد أبدت "صدمتها الشديدة" إثر "الاعتداءات الإرهابية" التي تعتبر الأعنف في أوروبا منذ اعتداءات مدريد.

وقالت ميركل في بيان "أنا مصدومة بشدة للأخبار والمشاهد التي تأتينا من باريس. في هذه الاوقات نفكر بضحايا هذه الاعتداءات الارهابية على ما يبدو وباقاربهم وبكل سكان باريس".

بدوره أعرب وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الذي كان موجودا في "استاد فرنسا الدولي" لحظة وقوع الاعتداءات عن شعوره بـ "الرعب والاضطراب الشديد" إثر الاعتداءات.

وأضاف الوزير الالماني في تغريدة نشرها الحساب الرسمي لوزارته "نحن إلى جانب فرنسا!".

وكان شتاينماير موجودا في "استاد فرنسا الدولي" (شمال باريس) برفقة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لمتابعة مباراة ودية في كرة القدم بين منتخبي فرنسا وألمانيا حين فجر انتحاري نفسه خارج الاستاد في حين وقعت ست هجمات أخرى في أنحاء مختلفة من العاصمة أبرزها في مسرح "باتاكلان" حيث احتجز مسلحون رهائن في عملية انتهت بمقتل حوالى مئة شخص.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن