تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

الرئيس الإيراني يندد بجرائم ضد الإنسانية ويرجىء زيارته إلى ‏إيطاليا وفرنسا إثر اعتداءات باريس

المصدر: أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أرجأ الرئيس الايراني حسن روحاني جولة على إيطاليا وفرنسا كان ‏يفترض أن يبدأها يوم السبت 14 نوفمبر 2015.‏

إعلان

وندد روحاني باعتداءات باريس التي اعتبرها "جرائم ضد الانسانية"، ‏وكتب في رسالة موجهة الى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "باسم ‏الشعب ‏
الايراني الذي وقع هو ايضا ضحية الارهاب, ادين بشدة هذه الجرائم ضد ‏الانسانية واقدم تعازي الى الشعب الفرنسي المفجوع والى الحكومة", وفق ‏ما نقلت وكالة ارنا الرسمية الايرانية.‏

واعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف عبر التلفزيون الرسمي ان ‏روحاني ارجأ جولته على ايطاليا والفاتيكان وفرنسا بعدما كان من المقرر ‏ان يبدأها السبت.‏

من جهة اخرى اعلن ظريف انه سيتوجه السبت الى فيينا "للمشاركة في ‏الاجتماع حول سوريا لبحث مكافحة داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) ‏والتطرف", مشددا على وجوب "اغتنام الفرصة التي اوجدتها هذه الجرائم ‏من اجل تنسيق دولي" ضد الارهاب لا سيما تنظيم الدولة الاسلامية.‏
ولم يكن مقررا ان يتوجه ظريف الى فيينا كونه كان يفترض به ان يرافق ‏روحاني في جولته الاوروبية.‏

واضاف ظريف ان "احداث باريس تثبت مرة جديدة ان الارهاب والتطرف ‏تهديد دولي ومن الضروري قيام تعاون دولي لمكافحة هذه الظاهرة", مؤكدا ‏ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية ستشارك في هذه المكافحة بشكل ‏نشط".وتابع "ان الاعمال الارهابية تستوجب الادانة ايا كان شكلها.. وهذا ‏الخطر لا يقتصر على منطقتنا وحدها (الشرق الاوسط) ولذلك يجب الا ‏تفتصر مكافحتها على منطقتنا".‏

وتؤكد ايران التي تدعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد ان الاولوية ‏لوضع حد للنزاع المستمر في سوريا منذ اكثر من اربع سنوات والذي اوقع ‏اكثر من 250 الف قتيل تقضي بمكافحة المجموعات الارهابية. وتدعو من ‏اجل ذلك الى تعزيز سلطة الاسد.‏

وقال ظريف "علينا جميعا ان نركز على مكافحة داعش والارهاب لتسوية ‏هذه المشكلة العالمية".‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.