اعتداءات باريس

فرنسا تطلب اجتماعا طارئا لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي

المصدر: رويترز

طلبت فرنسا عقد مجلس طارئ لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي في 20 تشرين ‏الثاني/نوفمبر في بروكسل من اجل "تعزيز" مكافحة الإرهاب على المستويين ‏الأوروبي والدولي.‏

إعلان

هذا الطلب أوجبته اعتداءات باريس الأخيرة التي أودت بحياة 129 شخصا ‏وأوقعت أكثر من 320 جريحا وأوضح بيان لوزراة الداخلية الفرنسية ان حشد ‏جهود محاربة الإرهاب أمر ضروري ويجب تفعيله بشكل خاص، على كل ‏المستويات بما في ذلك المستويين الدولي والأوروبي .‏

في إطار تفعيل جهود محاربة الإرهاب وعشية انعقاد مجلسي النواب والشيوخ ‏في جلسة واحدة في قصر فيرساي، بدا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند باستقبال ‏رؤساء الكتل النيابية وقادة الأحزاب السياسية في فرنسا من اجل إظهار الوحدة ‏الوطنية والتشاور في سبل التعاطي مع المستجدات بعد إحداث يوم الجمعة ‏الماضي .‏

رئيس حزب "الجمهوريون" اليميني المعارض نيكولا ساركوزي قال بعد ‏خروجه من قصر الاليزيه " علينا ان ندرك جميعا إننا في حالة حرب وان هذه ‏الحرب شنت علينا ويجب مواجهتنا :" وطالب ساركوزي الرئيس هولاند ‏الاليزيه بتغيير جذري في سياستنا الأمنية وفي سياسة الهجرة على الصعيد ‏الاوروبي . وحذر ساركوزي من مخاطر حصول أحداث جديدة مشابهة لأحداث ‏يوم الجمعة قائلا "إن مخاطر تكرار مثل هذه الحوادث هي مخاطر واقعية .‏

ساركوزي طالب ايضا بتاجيل موعد انعقاد المؤتمر الدولي للمناخ المقرر في ‏فرنسا وقد رد عليه رئيس الحكومة مانويل فالس فاعتبر ان تاجيل المؤتمر عين ‏الخضوع للارهاب .ودعا الى رص الصفوف واقامة ما سماه بالاتحاد المقدس ‏بين الفرنسيين ‏
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن