تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز الصباحي 17 /11 /2015

الرئيس اليمني إلى قصر"معاشيق" مع بدء عملية عسكرية واسعة في المحافظات الشمالية

هادي خلال اجتماع القمة الرابع بين الدول العربية والأمريكية اللاتينية في الرياض 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (أ ف ب)

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يعود الى مدينة عدن للمرة الثانية،منذ اجباره على الانتقال الى الرياض تحت ضغط العمليات العسكرية للحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق اواخر مارس الماضي.

إعلان

عودة الرئيس هادي الى عدن، رفقة حليفه القوي، نائب رئيس البرلمان محمد الشدادي، ووزراء الخارجية، والتخطيط، والزراعة،تأتي بالتزامن مع اطلاق قوات التحالف عملية عسكرية برية وجوية واسعة، لاستعادة مدينة تعز، ثالث اكبر المدن اليمنية جنوبي غرب البلاد، بعد نحو سبعة اشهر من المعارك الضارية هناك.

مصادر رئاسية قالت لـ"مونت كارلو الدولية" ان عودة الرئيس هادي، "دائمة ونهائية، وان الرئيس سيشرف بشكل مباشر على ادارة العمليات العسكرية التي ستتجاوز تعز الى باقي مدن، ومحافظات البلاد".

وكان نائب الرئيس، رئيس الوزراء خالد بحاح، وصل واعضاء حكومته السبت الى جزيرة سقطرى، في رسالة على ان العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، تحقق اهدافها لناحية اعادة الشرعية المعترف بها دوليا.

*مصادر عسكرية، ومحلية موالية للتحالف، تقول ان القوات الحكومية المعززة بدبابات، وعربات مدرعة وكاسحات الغام واليات حربية حديثة ،تقدمت بغطاء جوي كثيف في المحور الشرقي، الى مشارف مدينة الراهدة على الطريق الممتد بين تعز وعدن، غير ان مراسل مونت كارلو الدولية في مدينة عدن،نشوان العثماني، قال ان المعارك ماتزال في مشارف منطقة الشريجة، عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي لحج وتعز.

المراسل، ذكر ان طيران التحالف قصف ظهر اليوم منطقة أبجر، على خط التماس قرب منطقة الشريجة.

وشن طيران التحالف خلال الساعات الاخيرة قصفا عنيفا على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مدينة الراهدة، في الوقت الذي تقوم فيه فرق فنية متخصصة بنزع عشرات الالغام التي تركها مسلحو الجماعة، قبل انسحابهم من خطوط التماس في محاولة لاعاقة تقدم حلفاء الرئيس هادي شمالا.

واكدت مصادر اعلامية قريبة من اللجان الشعبية الجنوبية، التي تشارك الى جانب القوات الحكومية في هذه المعارك، مقتل سته من المسلحين الجنوبيين في هذه الجبهة الملتهبة خلال مواجهات اليوم الاول من العملية العسكرية الضخمة التي اطلق عليها اسم (نصر الحالمة) وهو اسم رمزي، تعبيري، لمحافظة تعز.

لكن اشد المعارك ضراوة واكثرها دموية، شهدها المحور الغربي في مديرية ذباب الاستراتيجية الممتدة من ميناء المخا شمالا، وحتى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

مصادر لـ"مونت كارلو الدولية" اكدت تقدم القوات الحكومية المدعومة من التحالف عند الساحل الغربي الى منطقة الجديد،على بعد حوالى 27 كم من ميناء المخا.

المصادر ذاتها، قالت ان تلك القوات تحركت عبر محورين انطلاقا من معسكر العمري شرقا، والشريط الساحلي جنوبا، الى منطقتي "عزان" و"الجديد"،جنوبي الميناء الاستراتيجي على البحر الاحمر.

وسقط نحو 30 قتيلا على الاقل في صفوف اللجان الشعبية الجنوبية، والقوات الحكومية، واصيب اخرون بينهم القيادي البارز فيما يعرف بـ"المقاومة الجنوبية" هاشم السيد، بكمين مروع نصبه لهم على ما يبدو مسلحون حوثيون بالقرب من منطقة باب المندب، حسب مصادر اعلامية حوثية وجنوبية متطابقة.

وذكر اعلام الحوثيين، ان 50 قتيلا سقطوا بمواجهات امس في اوساط خصومهم، بينما قال حلفاء الحكومة، ان نحو 35 حوثيا قضوا بغارات التحالف وحدها.

و قدرت مصادر محلية، مقتل 70 شخصا، و اصابة العشرات في اليوم الاول من المعارك، التي يتسارع ايقاعها نحو اشتباك دام في المدن المكتظة بالسكان.

وفي المحور الجنوبي، تمكنت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلين محليين، من استعادة موقعي "المنصورة" و"الخزان" ودخول منطقة "الشقيراء" مركز مديرية الوازعية، وفقا لمصادر اعلامية تابعة لقوات التحالف.

كما تمكنت القوات الحكومية، وفقا لمصادر لـ"مونت كارلو الدولية"، من استعادة منطقة "نجد قسيم" عند المدخل الجنوبي لمدينة تعز بشكل كلي، بعد ايام من سيطرة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق على البلدة الواقعة عند خطوط الامداد الجنوبية من مدينة عدن الى المقاتلين المحليين في تعز.

*طيران التحالف يكثف غاراته على مواقع الحوثيين في تعز مستهدفا سلاح المهندسين في منطقة الحوبان ومواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديرية المسراخ والراهدة شرقي وجنوبي شرق مدينة تعز.

*هيومن رايتس وتش تتهم الحوثيين بمنع مدافعة مرموقة عن حقوق النساء، من السفر لحضور اجتماعات إقليمية تمهد لمحادثات السلام.

المنظمة الدولية طالبت في بيان لها اليوم الجماعة المسلحة، رفع كل القيود المفروضة على سفر الدكتورة شفيقة الوحش، رئيس "اللجنة الوطنية للمرأة في اليمن" شبه الرسمية، وزميلاتها، لتمكينهن من المشاركة بمفاوضات السلام في الخارج.

الحديدة:
*البوارج البحرية لقوات التحالف تدمر قوارب صيد في الخوخة، وسقوط قتلى وجرحى من الصيادين.

شبوة:
*24 قتيلا على الاقل معظمهم من الحوثيين بمواجهات عنيفة مع مسلحين محليين في منطقة وادي النحر بمديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة على الحدود مع محافظة البيضاء.

الجوف:
*غارات جوية لمقاتلات التحالف تستهدف معسكر اللبنات شرقي مدينة الحزم عاصمة المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.

الضالع:
*قتلى وجرحى بمواجهات بين الحوثيين واللجان الشعبية المحلية في منطقة مريس شمالي محافظة الضالع.

صنعاء:
*طيران التحالف يقصف معسكر العرقوب في مديرية خولان الطيال شرقي العاصمة صنعاء.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن