تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حرب اليمن ـ الموجز الصباحي 21-11-2015

‏ اليمن: تأجيل جديد لمحادثات السلام مع تقدم حذر للتحالف في تعز ‏وتأهب للقاعدة في حضرموت

المصدر: رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
11 دقائق

مصادر سياسية يمنية تكشف عن تأجيل، محادثات السلام التي كانت ‏مقررة هذا الشهر، إلى ديسمبر المقبل، مع ظهور المزيد من ‏التعقيدات الاضافية حول اجندة الحوار المدعوم من المجتمع الدولي

إعلان

‎ ‎في السياق، توجه وفد جماعة الحوثيين وحلفائهم في حزب الرئيس ‏السابق، اليوم السبت 21 تشرين الثاني ـ نوفمبر، إلى العاصمة ‏العمانية مسقط لاجراء مشاورات جديدة مع مبعوث الامم المتحدة ‏اسماعيل ولد الشيخ احمد، ضمن التحضيرات الجارية لعقد محادثات ‏السلام المباشرة بين الجماعة والحكومة المعترف بها دوليا‎.‎

ويضم الوفد، الناطق باسم جماعة الحوثيين محمد عبد السلام، ومدير ‏مكتب زعيم الجماعة، مهدي المشاط، والقياديين البارزين في حزب ‏الرئيس السابق المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي،‎ ‎ويحيي ‏دويد، وفائقة السيد ‏‎.‎

‎ ‎الناطق باسم الجماعة، محمد عبدالسلام، قال ان عودة الوفد الى ‏مسقط، جاءت بعد ان تلقت الجماعة وحلفاؤها ردا ايجابيا، من ‏المبعوث الاممي، بشان ملاحظاتهم حول اجندة المحادثات التي دعت ‏الامم المتحدة لانعقادها هذا الشهر‎.‎

‎ ‎عبد السلام، اشار في منشور على صفحته‎" ‎فيس بوك‎" ‎الى ان ‏مشاوراتهم مع ولد الشيخ، ستكرس لمناقشة ‏‎" ‎النقاط المختلف عليها ‏للوصول الى حوار سويسرا، المزمع عقده في المرحلة المقبلة‎".‎

واكد حرص جماعته على ‏‎"‎حوار جاد وبناء، ومسئول يفضي عن ‏يقين إلى وقف العدوان، وفك الحصار، وإحياء العملية السياسية‎" ‎حد ‏قوله، في اشارة الى تمسك جماعته برفض محادثات مقتصرة، على ‏الية لتنفيذ القرار الاممي 2216‏‎.‎

‎ ‎عبدالسلام، لفت الى انهم تلقوا ‏‎"‎دعوات من دول أوروبية ترغب في ‏استيضاح رؤيتهم السياسية عن كثب بشأن اليمن‎".‎

ناطق الحوثيين، دعا في المقابل، الى مزيد من التعبئة على كافة ‏الجبهات ‏‎"‎وأخذ الحيطة، والحذر من نوايا من وصفها ب‎"‎قوى ‏العدوان‎" ‎التي لاتزال تسعى لإغراق البلد بمزيد من ‏‎"‎قوى ‏الاحتلال‎"‎، كما قال‎.‎

وكان عبد السلام، قال في وقت سابق، ان ولد الشيخ احمد، اكد ‏استلام ملاحظات الجماعة، لافتا الى ماتضمنته من ‏‎"‎نقاط ايجابية ‏ومثمرة للحوار‎".‎

ناطق الحوثيين، قال ان المبعوث الدولي، طلب‎ ‎اللقاء بممثلي ‏الجماعة، ‏‎"‎لمناقشة بعض النقاط الواردة في رسالتهم، والاشياء التي ‏لا تزال مثار خلاف‎".‎

ويتمسك الحوثيون، بمشاورات اوسع‎ ‎لسد الفراغ الامني والاداري، ‏لمابعد انسحاب المليشيات المسلحة من العاصمة صنعاء، وباقي ‏المدن الاخرى‎.‎

كما يرفضون اي دور للرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته في ‏مستقبل اليمن‎.‎

‎*‎وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون تقول ان ‏السعودية تحارب اذرع ايران في اليمن‎.‎

‎ ‎كلينتون، وهي المرشحة الأبرز في السباق الديموقراطي للانتخابات ‏الرئاسية الأميركية، قالت ان ‏‎"‎المد الإيراني من طهران إلى بغداد، ‏إلى دمشق، مسألة يجب أن نبحثها مع حلفائنا‎" ‎في إطار جهود ‏محاربة تنظيم ‏‎"‎داعش‎"‎، حسبما نقلت صحيفة ‏‎"‎الحياة‎" ‎يوم الجمعة‎.‎

‎* ‎الجيش السوداني يجري مناورات عسكرية، على ساحل البحر ‏الأحمر، قال مسؤول عسكري رفيع انها تأتي لزيادة التنسيق ‏المشترك مع السعودية، التي تقود تحالفا اقليميا يشارك فيه السودان، ‏ضد الحوثيين وحلفائهم في النظام السابق‎.‎

رئيس هيئة أركان القوات البحرية السودانية، فتح الرحمن محيي ‏الدين،اكد ان المناورات التي اطلق عليها اسم ‏‎"‎نيران السواحل‎"‎، ‏تاتي ضمن عمليات تدريب مشتركة روتينية، تقوم بها القوات البرية ‏والجوية كل عام لكنها استخدمت هذه المرة أسلحة ثقيلة‎.
ومنذ اكتوبر الماضي، ارسلت السودان نحو 1200 جندي من قواتها ‏المسلحة الى اليمن ، للمشاركة في في عمليات التحالف ، تركزت ‏مهمتها حتى الان على تأمين مواقع استراتيجية في المدينة الساحلية ‏الجنوبية على البحر العربي جنوبي غرب البلاد‎.‎

‎*‎وصول طائرة اغاثة تابعة لمنظمة اطباء بلا حدود الى صنعاء ‏الدولي، محملة ٤٣ طنا مساعدات طبية خاصة بالغسيل الكلوي ‏ستوزع على مراكز طبية في العاصمة ،وصعدة، وحجة، ‏والمحويت‎.‎

كما وصلت في الاثناء، طائرة اغاثة تابعة لليونيسيف محملة بعشرة ‏اطنان من المساعدات‎.‎

‎*‎وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، يقول ان ‏الحل السياسي في اليمن مرهون بخروج الرئيس السابق علي عبدالله ‏صالح من البلاد‎.‎

قرقاش، قال إن ‏‎"‎غياب صالح سيحرر فريق حزب المؤتمر ‏التفاوضي، ويزيل أحد أهم عقبات الحل السياسي‎".
اضاف في تغريدات على حسابه في تويتر ‏‎"‎نجاح جنيف اليمني ‏وجهود المبعوث الأممي، سيتطلب ضغوطا دولية تدفع بإتجاه خروج ‏صالح من اليمن‎".‎

اضاف:غيابه عن الساحة سيساهم جذريا في نجاح الحل السياسي‎"‎

 

تعز:‏

‏*القوات الحكومية المدعومة بتعزيزات من التحالف تحكم سيطرتها ‏الكاملة على مدينة الشريجة حوالى 60 كم جنوبي شرق مدينة ‏تعز،عند الحدود الشطرية السابق.‏

وتمكنت القوات الحكومية مساء امس الجمعة، الدخول الى مدينة ‏الشريجة، التي كانت تتبع محافظة تعز، قبل ان يتم ضمها الى ‏محافظة لحج في تقسيم اداري جديدة عقب الوحدة الاندماجية بين ‏شطري البلاد عام 1990.‏

‏ وهذا هو افضل تقدم لحلفاء الحكومة في الجبهة الشرقية، منذ بدء ‏العمليات العسكرية لقوات التحالف ضد الحوثيين وحلفائهم في ‏محافظة تعز، انطلاقا من محافظة لحج المجاورة منتصف الاسبوع ‏الماضي.‏

تقدم من شأنه ان يفتح الطريق امام التحالف الذي تقوده السعودية، ‏للتوغل شمالا باتجاه مدينة الراهدة، ثم منطقة الحوبان عند الضواحي ‏الشرقية لمدينة تعز.‏

‏ لكن تقدما من هذا النوع، لن يكون سهلا على الارجح، مع استماتة ‏الحوثيين وحلفائهم، الذي استدعوا مزيدا من التعزيزات الى جبهات ‏القتال، وزرعوا عشرات الالغام المضادة للافراد والدروع عند ‏مخارج المدينة، حسب ما ذكر مراسل "مونت كارلو الدولية" في ‏عدن نشوان العثماني نقلا عن مصادر محلية.‏

مراسلنا قال، ان الحوثيين فجروا جسرا رئيسا على الطريق الممتد ‏الى تعز، في محاولة لابطاء تقدم القوات الحكومية مع اتجاه مسار ‏المعارك شمالا.‏

‏ وخلال الساعات الاخيرة، انتقلت مقاتلات التحالف، الى ضربات ‏جوية عنيفة في مواقع متقدمة على الطريق المفترض لسير القوات ‏الحكومية، التي تجاوزت عقدة الحدود الشطرية، بالسيطرة على ‏مدينة الشريجة مساء الجمعة.‏

الضربات الجوية للتحالف، استهدفت مواقع وامدادات للحوثيين ‏وحلفائهم، في مديريتي دمنة خدير، وحيفان المجاورتين، لتامين ‏توغل حلفاء الحكومة في مدينة الراهدة، التي تلقت اعنف الغارات ‏الجوية، على الطريق الوصل الى تعز.‏

‏ في الجبهة الغربية، جدد طيران التحالف، غارات الجوية على ‏مواقع الحوثيين في محيط معسكر العمري شمالي شرقي مديرية ذو ‏باب، على وقع تجدد المعارك الضارية بين الجانبين في هذه الجبهة ‏الممتدة الى الساحل الغربي، ومضيق باب المندب.‏

وحافظت القوات الحكومية، على مكاسبها السابقة في الساحل ‏الغربي، عندما تقدمت في اول ايام الحملة العسكرية الجديدة، الى بعد ‏‏27 كم، جنوبي مدينة المخا التي تتصدر اولويات واهداف التحالف.‏
حضرموت:‏

‏*تنظيم القاعدة يسحب نقاطه العسكرية واسلحته الثقيلة من مدينة ‏الشحر في خطوة مفاجئة بعد يوم من الهجمات الارهابية التي ‏ضربت مواقع للجيش في مديرية سيئون الصحراوية شمالي ‏المحافظة.‏

‏ مصدر محلي، افاد لفرانس24 ومونت كارلو الدولية، ان التنظيم ‏الجهادي، سحب اسلحة ثقيلة بينها دبابات واليات مدرعة من مواقعها ‏السابقة في المدينة التي تبعد حوالى 68 كم عن مدينة المكلا، التي ‏يسيطر عليها التنظيم منذ ابريل نيسان الماضي.
‏ المصدر قال ان التنظيم استثنى من هذه الخطوة ميناء الشحر وادارة ‏امن المدينة، في قرار قد يعكس استعدادات عناصر القاعدة لمعركة ‏مرتقبة في المحافظة الشرقية الغنية بالنفط.‏

وقتل 17 جنديا على الاقل، واصيب نحو 30 اخرين بينهم مدنيون، ‏بهجمات ارهابية استهدفت امس الجمعة مواقع للجيش اليمني في ‏مديرية سيئون شمالي حضرموت، كبرى المحافظات اليمنية شرقي ‏البلاد.‏

‏ وقالت قيادة المنطقة العسكرية الاولى في بيان، ان 32 من منفذي ‏الهجوم قتلوا ايضا بالاشتباكات وعملية الملاحقة التي نفذتها وحدات ‏تابعة للمنطقة العسكرية الاولى في مديرية سيئون شمالي محافظة ‏حضرموت الشرقية.‏

تنظيم الدولة الاسلامية، كان سارع في بيان على "تويتر" الى تبني ‏تلك العمليات المسلحة، التي قال انها استهدفت "ثلاث ثكنات للجيش ‏اليمني، المرتد على طريق سيئون- القطن" حد تعبير البيان.
‏ لكن مصادر خاصة، رجحت التنسيق القتالي المسبق، بين القاعدة، ‏وتنظيم الدولة الاسلامية، في تنفيذ هذه الهجمات المباغتة، على ‏حواجز الجيش اليمني في محافظة حضرموت.‏

ومنذ ابريل/نيسان الماضي، يسيطر عناصر من تنظيم القاعدة، على ‏مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت عند الساحل الشرقي، ‏ويسعى الى بسط نفوذه على مديريات الصحراء الممتدة الى الحدود ‏مع السعودية، بدءا بمديرية سيئون حيث المنطقة العسكرية الاولى.‏

مأرب :‏

‏*الحوثيون يعلنون التصدي لمحاولة تقدم جديدة للقوات الحكومية ‏المدعومة من التحالف في منطقة كوفل بمديرية صرواح غربي ‏مدينة مأرب.‏

اعلام الحوثيين، قال ان مقاتلي الجماعة "كبدوا حلفاء الرئيس هادي ‏خسائر فادحة في الارواح، والعتاد العسكري".‏

‏ ودفع التحالف خلال الايام الاخيرة، بتعزيزات عسكرية ضخمة من ‏الاراضي السعودية الى مأرب، بينها الوية مدرعة يقودها خصوم ‏الحوثيين العسكريين، والقبليين البارزين، للمرة الاولى، استعدادا ‏على ما يبدو لمعركة برية وشيكة نحو العاصمة اليمنية صنعاء، ‏ومحافظتي الجوف وصعدة.‏

صعدة:‏

‏*10 قتلى في اوساط المدنيين،بغارة لطيران التحالف استهدفت ‏سيارة في منطقة المغسل بمديرية مجز ، حسب ما ذكرت قناة ‏المسيرة التابعة للحوثيي.‏

صنعاء:‏

‏*طيران التحالف يشن سلسلة غارات على مواقع متفرقة للحوثيين ‏في مديريتي خولان، والحصن شرقي العاصمة اليمنية صنعاء.‏

الحديدة:‏

‏*مقاتلات التحالف تدمر منصة لإطلاق الصواريخ بمنطقة النخيلة ‏جنوبي مدينة الحديدة الساحلية على البحر الاحمر غربي البلاد.‏

الضالع:‏

‏*تجدد المواجهات بين اللجان الشعبية المحلية والحوثيين في ‏مريس شمالي محافظة الضالع.‏

مصادر محلية، قالت ان الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق ‏تحاول باستماتة التقدم نحو منطقة "يعيس" الواقعة شمال مدينة ‏مريس، بعد تلقيهم تعزيزات عسكرية جديدة خلال الساعات الاخيرة.‏
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.