تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بلجيكا ـ ارهاب

بروكسل خائفة وتتعامل بجدية قصوى مع التهديدات الإرهابية ‏

جنديان أمام فندق في وسط بروكسل بعد رفع حالة الإنذا على الحد الأقصى (رويترز 21 - 11-2015)
3 دقائق

بدت شوارع بروكسل فارغة صباح اليوم وسيارات الشرطة تجوب أحياءها في ‏حين بقي عدد كبير من المحال التجارية مقفلا خوفا من اعتداءات أمنية إرهابية ‏تقول السلطات إنها تأخذ التهديدات بشأنها على درجة قصوى من الجدية.‏

إعلان

بعد فرنسا ها هي بلجيكا تعيش هاجس التفجيرات والاعتداءات الإرهابية حيث ‏رفعت السلطات في العاصمة بروكسل درجة الإنذار إلى مستواها الأقصى بعدما ‏تلقت منظمة التنسيق لتحليل التهديدات معلومات أكيدة عن التحضير لعمليات ‏تستهدف، في عطلة نهاية الأسبوع، مصالح ومواطنين على الأراضي البلجيكية. وحسب رئيس الورزاء البلجيكي فإن رفع حالة الإنذار إلى الدرجة القصوى مرتبط بخطر اعتداءات بأسلحة ومتفجرات‏.

 منظمة التنسيق التابعة لوزارة الداخلية نصحت المواطنين بعدم التجمع وبعدم ‏الخروج إلا في حالات الضرورة وتفادي الأماكن العامة والمحال التجارية ‏الكبرى والحدائق ودور السينما ووسائل النقل العام.‏

وكإجراء احترازي تم توقيف العمل على خطوط المترو في العاصمة. هذه ‏الإجراءات الهادفة الى الحفاظ على السلامة العامة في زمن التهديد الأمني ‏الخطير تهدف أيضا الى تسهيل حركة رجال الإنقاذ في حال وقوع أي اعتداء.‏

لجأت السلطات البلجيكية إلى هذه الإجراءات بعدما تبنين أن عددا من منفذي ‏اعتداءات باريس هم من أصل بلجيكي وبعضهم جاء من بلجيكا أو عاد إليها بعد ‏التفجيرات كما هو حال صلاح عبد السلام الذي اتصل من باريس بصديقين له ‏يعيشان في بلجيكا وطلب منهما المجيئ إلى فرنسا لاصطحابه، وبالفعل فإن ‏رجال الجمارك سجلوا مرور سيارة بولو على متنها عبد السلام الذي لا يزال ‏فارا والذي قد يكون تمكن من العودة إلى سوريا، إلى المناطق التي يسيطر عليها ‏تنظيم "الدولة الإسلامية".‏

من جهته قرر الاتحاد الأوروبي أمس تشديد المراقبة على الحدود الخارجية لدول ‏الاتحاد بعدما تبين أن اثنين على الأقل من منفذي اعتداءات باريس جاؤوا من ‏سوريا إلى أوروبا عبر مسالك يسلكها المهاجرون وتم تسجيلهم في اليونان.‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.