خاص "مونت كارلو الدولية" اليمن ـ الموجز الصباحي 22-11-2015

اليمن: نائب الرئيس في مأرب للمرة الأولى على وقع معارك ‏عنيفة في تعز والضالع

المصدر: رويترز
إعداد : عدنان الصنوي

نائب الرئيس اليمني، رئيس الحكومة خالد بحاح، يصل مدينة ‏مأرب المتاخمة للعاصمة صنعاء، في اول زيارة يقوم بها ‏مسئول حكومي رفيع المستوى الى المحافظة الشمالية الغنية ‏بالنفط، بعد نحو شهرين من دحر الحوثيين والقوات الموالية ‏للرئيس السابق، خارج الحزام الامني لمدينة مارب‎.‎

إعلان

وفضلا عن الدلالات المعنوية للزيارة المفاجئة بالنسبة لحلفاء ‏الحكومة، من المتوقع ان يذهب بحاح لمناقشة فرص اعادة ‏تسويق وتصدير النفط والغاز الى السوق المحلية، وموانيء ‏الحكومة في المحافظات الجنوبية‎.‎


ومنذ اشهر، ترابط في مأرب قوات حكومية، وخليجية ‏معززة بمدرعات ودبابات ومروحيات اباتشي، استعدادا على ‏ما يبدو لمعركة برية وشيكة نحو العاصمة اليمنية صنعاء، ‏ومحافظتي الجوف وصعدة انطلاقا من المحافظة الصحراوية ‏القريبة من الحدود مع السعودية‎.‎

‎ ‎ودفع التحالف خلال الايام الاخيرة، بتعزيزات عسكرية ‏ضخمة من الاراضي السعودية الى مأرب، بينها الوية ‏مدرعة يقودها خصوم الحوثيين العسكريين، والقبليين ‏البارزين، للمرة الاولى‎.‎

تعز:‏

‏*غارتان لطيران التحالف على مواقع الحوثيين في منطقة ‏المطالي بمديرية المسراخ شرقي مدينة تعز.‏

الغارات الجديدة تأتي على وقع معارك عنيفة في جبهات ‏متفرقة من المحافظة، وبعد يوم من استعادة الحوثيين ‏السيطرة على منطقة "نجد قسيم" الاستراتيجية عند المدخل ‏الجنوبي لمدينة تعز على خطوط امداد قوات التحالف من ‏مدينة عدن.
وتمكن الحوثيون، صباح امس السبت التقدم الى منطقة "نجد ‏قسيم" مجددا، بعد ايام قليلة على استعادتها بزحف عسكري ‏مدعوم من قوات حكومية. ‏

الى ذلك تواصل فرق هندسية متخصصة، تطهير حقول ‏الالغام التي زرعها الحوثيون، والقوات الموالية للرئيس ‏السابق قبل انسحابهم من مدينة الشريجة عند الحدود الشطرية ‏السابقة جنوبي شرق مدينة تعز، في محاولة لابطاء تقدم ‏القوات الحكومية المدعومة من التحالف مع اتجاه مسار ‏العمليات العسكرية شمالا.‏

وتمكنت القوات الحكومية، مساء الجمعة، من دخول مدينة ‏الشريجة، عند الحدود الشطرية السابقة، في افضل تقدم ‏لها بالجبهة الشرقية، منذ بدء عملياتها العسكرية، ضد ‏الحوثيين وحلفائهم في محافظة تعز، انطلاقا من محافظة لحج ‏المجاورة قبل سبعة ايام.‏

تقدم من شأنه، ان يفتح الطريق امام التحالف الذي تقوده ‏السعودية، للتوغل شمالا باتجاه مدينة الراهدة على بعد 40 كم ‏شرقي مدينة تعز.‏

‏ لكن تقدما من هذا النوع، لن يكون سهلا على الارجح، مع ‏استماتة الحوثيين وحلفائهم، الذي استدعوا مزيدا من ‏التعزيزات الى جبهات القتال، وزرعوا مئات الالغام المضادة ‏للافراد والدروع عند مخارج المدينة، وفجروا جسرا رئيسا ‏في منطقة الشريجة، ما ابطأ عبور الاليات العسكرية الثقيلة ‏حتى الان، نحو مدينة الراهدة، حوالي 40 كم شرقي مدينة ‏تعز.‏

غير ان مصدر عسكري، قال لفرانس 24 ومونت كارلو ‏الدولية، ان قوات حكومية مسنودة بمسلحين محليين تمكنت ‏التوغل نحو 5 كلم عند مشارف مدينة الراهدة على الطريق ‏الممتد بين تعز وعدن.‏

وتحتاج القوات الحكومية من اجل الوصول الى مدينة تعز، ‏عبور ستة مناطق نفوذ للحوثيين، بدءا بمدينة الراهدة، ثم ‏ورزان، ثم الدمنة، فالزيلعي، ثم نقيل الابل، وصولا الى ‏الحوبان، عند المدخل الشرقي للمدينة التي يفرض عليها ‏الحوثيون، وحلفاؤهم حصارا مطبقا منذ سبعة اشهر.‏

حضرموت:‏

‏*الجيش ينتشل مروحية استطلاع من معاقل تنظيم القاعدة في ‏وادي سر، بعد ان هبطت اضطراريا، اثر مواجهات مع ‏عناصر مسلحة نسبوا لتنظيم الدولة الاسلامية يوم امس الاول ‏الجمعة.‏

وقتل 17 جنديا على الاقل، واصيب نحو 30 اخرين بينهم ‏مدنيون، بهجمات ارهابية استهدفت الجمعة، مواقع للجيش ‏اليمني في مديرية سيئون شمالي حضرموت، كبرى ‏المحافظات اليمنية شرقي البلاد.‏

‏ وقالت قيادة المنطقة العسكرية الاولى في بيان، ان 32 من ‏منفذي الهجوم قتلوا ايضا بالاشتباكات وعملية الملاحقة التي ‏نفذتها وحدات تابعة للمنطقة العسكرية الاولى في مديرية ‏سيئون شمالي محافظة حضرموت الشرقية.‏

مصادر عسكرية، قالت ان المسلحين الجهاديين، اعطبوا ‏مروحيتين، للدعم الجوي في منطقة الاشتباكات.
اعلام الرئيس السابق، ذكر ان احدى المروحيات المعطوبة، ‏كان يستقلها العميد يحيى أبو عوجاء، قائد اللواء 135، الذي ‏كان هدفا لهذه الهجمات المروعة في مدينة شبام بمديرية ‏سيئون.‏

ومنذ ابريل/نيسان الماضي، سيطر عناصر من تنظيم ‏القاعدة، على مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت عند ‏الساحل الشرقي، ويسعى الى بسط نفوذه على مديريات ‏الصحراء الممتدة الى الحدود مع السعودية، بدءا بمديرية ‏سيئون حيث المنطقة العسكرية الاولى.‏

اب:‏

‏*مقاتلات التحالف تشن سلسلة غارات جوية على مواقع ‏الحوثيين في مديرية حزم العدين غربي مدينة إب، مستهدفا ‏اليات وتجمعات للجماعة المسلحة في منطقة" عدن بني ‏شبيب"، وثكنة عسكرية في جبل الشعاور.‏

الضالع :‏

‏*مقتل اثنين من القناصة الحوثيين بعملية عسكرية للجان ‏الشعبية الجنوبية، في جبهة مريس شمالي محافظة الضالع.
في الاثناء فرضت اللجان الشعبية المحلية طوقا من الحصار ‏على الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في محيط ‏مديرية دمت، حسب ما افادت مصادر محلية.
المعارك الضارية هناك استمرت على اشدها، مع وصول ‏المزيد من التعزيزات لمعسكرات الحوثيين من محافظتي ‏ذمار والبيضاء المجاورتين.‏

حجة:‏

‏‫*غارة لطيران التحالف على مواقع الحوثيين في منطقة ‏خيران المحرق شمالي مدينة حجة.‏

صعدة:‏

‏*مقتل امرأة واصابة خمسة اخرين بغارات استهدفت موقعا ‏مفترضا للحوثيين في مدينة صعدة معقل جماعة الحوثيين ‏شمالي البلاد.‏

‏*خمس غارات لطيران التحالف على مواقع للحوثيين ‏في مديرية كتاف الحدودية مع السعودية .‏

ذمار :‏

‏*الحوثيون يعلنون ضبط خلية "ارهابية" مكونة من 24 ‏عنصرا في محافظة ذمار، قالت وكالة الانباء الخاضعة ‏لسيطرة الجماعة انهم كانوا في طريقهم للمشاركة بالعمليات ‏العسكرية الى جانب خصوم الحوثيين بمديرية بيحان شمالي ‏غرب محافظة شبوة.‏
 

إعداد : عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن