فرنسا

حاملة الطائرات الفرنسية جاهزة لدك معاقل تنظيم "داعش" في سوريا

ويكيبيديا
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول أصبحت جاهزة لدك معاقل تنظيم الدولة ‏الإسلامية "داعش" في سوريا اعتبارا من يوم الاثنين 23 نوفمبر 2015.‏ فقد أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان أن حاملة الطائرات التي ‏وصلت إلى شرقي البحر المتوسط جاهزة لإطلاق طائراتها الحربية لضرب ‏مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.‏

إعلان

وقال لودريان عبر إذاعة أوروبا-1 إن حاملة الطائرات "ستكون عملانية ‏اعتبارا من الغد (... الاثنين 23 نوفمبر 2015)، مع الطائرات المطاردة الراسية ‏على متنها والطائرات الموجودة على مقربة والتي سبق وضربت مواقع الدولة ‏الاسلامية، وذلك بعد تسعة أيام من اعتداءات باريس التي تبناها تنظيم الدولة ‏الإسلامية وأوقعت 130 قتيلا و350 جريحا.‏

وسيكون بتصرف الجيش الفرنسي في المنطقة 26 طائرة مطاردة على متن ‏حاملة الطائرات -18 طائرة رافال و8 طائرات سوبر اتندار- اضافة الى 12 ‏طائرة متمركزة في دولة الامارات العربية المتحدة (ست طائرات رافال) وفي ‏الاردن (ست طائرات ميراج 2000).‏

وشدد الوزير الفرنسي على القول إن محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" هي ‏‏"حرب في الظل وفي ساحة المعركة على حد سواء", مضيفا "يجب محاربة ‏‏"دولة" منظمة أقيمت على جزء من (اراضي) العراق وسوريا, و"حركة ‏ارهابية دولية هدفها ضرب العالم الغربي". ‏

واكد على "وجوب مطاردة الارهابيين, اولئك الذين يحاولون ضرب الديمقراطية ‏‏(...) كما يجب في الوقت نفسه الضرب في الصميم في ساحة المعركة في ‏المشرق للقضاء على (تنظيم) الدولة الاسلامية".‏

ومن بين الاهداف اشار الوزير الى وجوب الضرب في "الموصل بالعراق حيث ‏توجد مواقع القرار السياسي (لتنظيم الدولة الاسلامية) والرقة (سوريا) حيث ‏توجد مراكز التدريب و"المقاتلون الأجانب"، أي المقاتلين المخصصين للتحرك ‏في الخارج".‏

وتابع "يجب ضرب هاتين المدينتين كما يجب ضرب (...) مصادر التمويل التي ‏يملكها (تنظيم) الدولة الاسلامية, اي مواقع النفط والحقول النفطية".‏

وفي هذا الخصوص اعرب لودريان عن ارتياحه ل"التغييرات الحساسة جدا ‏لقواعد التدخل خاصة لدى سلاح الجو الاميركي" لضرب "الحقول النفطية ‏ووسائل امداد النفط في العراق وسوريا".‏

واضاف "ان تكثيف التحركات اليوم سيحد الى درجة كبيرة من هذه القدرة" في ‏حين بدأت طائرات اميركية بقصف الصهاريج التي تنقل النفط في معاقل تنظيم ‏الدولة الاسلامية.‏
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن