تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اعتداءات باريس - بلجيكا

بلجيكا تبقى على حال الانذار القصوى وتطلب مساعدة المغرب

الشرطة والجيش في شوارع بروكسل ( رويترز 23-11-2015)

أبقت السلطات البلجيكية على حال الإنذار القصوى خوفا من اعتداءات إرهابية وشيكة وأعلنت أنها وجهت التهمة إلى شخص جديد يشتبه بمشاركته في اعتداءات باريس.

إعلان
  
أصدرت النيابة الفدرالية البلجيكية بيانا جاء فيه أن الموقوف اتهم بالمشاركة في أنشطة مجموعة إرهابية وارتكاب اعتداء إرهابي"،  وتم بالمقابل الإفراج عن خمسة عشر شخصا آخرين كانوا اعتقلوا مساء الأحد.
 
أوضح بيان النيابة أن ثلاثة أشخاص لا يزالون موقوفين من بين خمسة اعتقلوا صباح الاثنين في بلجيكا،وانه تم توقيف 21 شخصا وان أجهزة الشرطة تستمع حاليا لأقوالهم".
 
لكن صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس والملاحق منذ 13 تشرين الثاني/نوفمبر من قبل الشرطتين الفرنسية والبلجيكية لا يزال متواريا عن الأنظار.
 
رئيس الحكومة البلجيكية شارل ميشال أعلن تمديد العمل بحال الإنذار القصوى وأوضح أن المدارس ستبقى مقفلة غدا على أن تبدأ باستئناف الدراسة تدريجا بدأ من يوم الأربعاء.
 
من جهته اتصل ملك بلجيكا بالعاهل المغربي وعبر له عن رغبته برفع مستوى التعاون وزيادته في مجال تبادل المعلومات الأمنية كما أوضح وزير الداخلية البلجيكي
 
معلومات قدمتها الاستخبارات البلجيكية لفرنسا سمحت بالكشف عن شبكة الإرهابيين في مدينة سان دوني في ضاحية باريس يوم الاربعاء الماضي.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن