اليمن: الموجز المسائي يوم 2015/11/24

الحوثيون يعلنون استهداف بارجة حربية للتحالف على وقع تقدم حكومي عند الساحل الغربي

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن الجنوبية 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (أ ف ب)
إعداد : عدنان الصنوي

*مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ احمد، يبدأ من العاصمة العمانية مسقط، جولة مشاورات جديدة مع الحوثيين، وحلفائهم في حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق.وتركزت المشاورات، حول مسودة أجندة المحادثات المرتقبة بين أطراف الأزمة اليمنية.

إعلان

إعلام الرئيس السابق، نقل عن القيادي البارز في حزب المؤتمر، ياسر العواضي، تأجيل موعد المحادثات اليمنية التي دعت إليها الأمم المتحدة، إلى النصف الأول من ديسمبر المقبل، تأكيدا لما نشره موقع مونت كارلو الدولية في وقت سابق.
العواضي، وهو زعيم قبلي نافذ وحليف سياسي بارز للرئيس السابق، قال إن اللقاء الجديد مع الوسيط الدولي "استهدف مناقشة الترتيبات الكفيلة بإيقاف الحرب على اليمن وإنجاح لقاء جنيف2".
وكان وفد من جماعة الحوثيين وحلفائهم في حزب الرئيس السابق، وصل السبت  العاصمة العمانية مسقط لإجراء مشاورات جديدة مع مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ احمد، ضمن التحضيرات الجارية لعقد محادثات السلام المباشرة بين الجماعة والحكومة المعترف بها دوليا.
ويضم الوفد، الناطق باسم جماعة الحوثيين محمد عبد السلام، ومدير مكتب زعيم الجماعة، مهدي المشاط، والقياديين البارزين في حزب الرئيس السابق المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي،  ويحيي دويد، وفائقة السيد.
 
الناطق باسم الجماعة، محمد عبد السلام، قال إن عودة الوفد إلى مسقط، جاءت بعد أن تلقت الجماعة وحلفاؤها ردا ايجابيا، من المبعوث الأممي، بشان ملاحظاتهم حول أجندة المحادثات التي كانت الأمم المتحدة، دعت لانعقادها هذا الشهر، قبل أن يتم تأجيلها لثلاث مرات متتالية.
ويتمسك الحوثيون بمحادثات أوسع تشمل ضمانات للشراكة في سد الفراغ الأمني، والإداري لما بعد انسحاب المليشيات من المدن، بينما تشترط الحكومة اقتصار الاجتماع على إلية تنفيذية لقرار مجلس الأمن 2216.
*الحوثيون يعلنون استهداف بارجة حربية للتحالف بهجوم صاروخي، قبالة سواحل المخا، في عملية تقول الجماعة هي الخامسة من نوعها التي تستهدف السفن الحربية المرابطة قبالة السواحل اليمنية على البحر الأحمر.
 
غير انه لم يسبق للتحالف الذي تقوده السعودية، أن علق على هجمات صاروخية استهدفت قواته في عرض البحر، رغم دأب إعلام الحوثيين والرئيس السابق، على نشر تسجيلات لهجمات متكررة من هذا النوع.
 
*الإمارات، تعلن وفاة أحد جنودها المشاركين في قوات التحالف، متأثراً بجراح أصيب بها في الهجوم الصاروخي على مواقع قوات التحالف بمنطقة صافر، شرقي مدينة مأرب في سبتمبر الماضي.
وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية وفاة الجندي "ناصر علي البلوشي"، اليوم الثلاثاء في احد المستشفيات الألمانية، متأثرا بإصابته تلك.
وكان هجوم صاروخي بعيد المدى، شنته القوات الموالية للرئيس السابق بصاروخ توشكا، أصاب مواقع قوات التحالف في مأرب، مطلع سبتمبر الماضي، ما أسفر عن مقتل 56 جنديا إماراتيا، و10 جنود سعوديين و 5 بحرينيين.
تعز:
*القوات الحكومية تعلن استعادة سيطرتها بشكل كامل على معسكر العمري، شمالي شرق مديرية ذو باب  الإستراتيجية الممتدة من ميناء المخا شمالا حتى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر.
مصدر محلي، قال لمونت كارلو الدولية،  إن 13 قتيلا من الحوثيين سقطوا بالمواجهات، التي أفضت إلى استعادة  المعسكر الهام في المنطقة.
إعلام الحوثيين من جانبه، تحدث عن مقتل نحو 20 وإصابة 70 من حلفاء الحكومة، وتدمير خمس مدرعات بالمعارك وتبادل القصف المدفعي، في محيط  المقر العسكري، على الطريق الواصل بين مدينة تعز وميناء المخا.
المصدر المحلي، قال إن القوات الحكومية، حققت أفضل تقدم في هذه الجبهة عند الساحل الغربي، بالوصول إلى تخوم مديرية موزع المجاورة، فيما استمرت الاشتباكات على أشدها مع الحوثيين وحلفائهم، في منطقة عزان بين مديريتي الوزاعية، و ذو باب جنوبي غرب محافظة تعز.
وفي المحور الشرقي بين تعز ولحج، حافظت القوات الحكومية على مكاسبها الميدانية التي حققتها في الساعات الأخيرة، باستعادة مدينة الشريجة، وصولا إلى جبل "الجبوب" باتجاه منطقة الراهدة، بعد يوم من انسحاب غامض لحلفاء الرئيس هادي من المدينة الإستراتيجية عند الحدود الشطرية السابقة بين تعز ولحج.
مصدر محلي، قال إن قوات حكومية معززة بمدرعات واليات ثقيلة، سيطرت على مدرسة عمار بن ياسر، التي كان يتمركز فيها الحوثيون، على بعد 1كم، شمالي مدينة الشريجة، غير أن مصادر ميدانية أفادت في وقت لاحق بانسحاب حلفاء الحكومة من الموقع، إلى مركز مدينة الشريجة، تحت ضغط القصف العنيف من مواقع الحوثيين وحلفائهم.  
إعلام الحوثيين، أفاد بمقتل وإصابة 20 على الأقل من حلفاء الحكومة، وتدمير عدد من المدرعات و الآليات العسكرية، في جبهة الشريجة التي تقول مصادر محلية أنها ما تزال تحت تهديد هجوم جديد للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق.
في الأثناء شن طيران التحالف، سلسلة غارات جوية على مواقع الحوثيين المتقدمة، وخطوط إمداداتهم الخلفية، مستهدفا مدرعتين وتجمعات مسلحة عند منافذ مدينة الراهدة، حوالي 40 كم جنوبي شرق مدينة تعز.
إلى تجددت الاشتباكات العنيفة بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة والقوات الحكومية المنسودة بمقاتلين محليين من جهة ثانية، في منطقة "نجد قسيم" عند المدخل الجنوبي لمدينة تعز، اثر محاولة  المقاتلين الحوثيين، التقدم نحو مواقع حلفاء الرئيس هادي في المنطقة  الإستراتيجية الواقعة عند خطوط إمداد قوات التحالف من مدينة عدن.
مصدر محلي، قال إن الحوثيين، شنوا في الأثناء هجوما واسعا بصواريخ كاتيوشا، وقذائف الدبابات، من مناطق تمركزهم في سوق نجد قسيم، على مواقع القوات الحكومية والمقاتلين المحليين، في محاولة للتقدم نحو معاقل حلفاء الحكومة، في منطقة الضباب عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز.
في المقابل، شن حلفاء الرئيس هادي، هجوما عنيفا على مواقع الحوثيين في قرية المطالي بمديرية المسراخ، بدعم من قوات حكومية مرابطة في منطقة النشمة حوالى 30 كم جنوبي مدينة تعز.
مصادر إعلامية قريبة من المجلس العسكرية المناهض للحوثيين في تعز، تحدثت عن استعادة حلفاء الحكومة ،مواقع هامة في منطقة طالوق بمديرية المسراخ جنوبي شرق مدينة تعز.
وفي السياق قتل 9 مسلحين حوثيين،  وأصيب 17 آخرين، بهجوم شنه مقاتلون محليون، على مواقعهم في منطقة الكسارة، بمديرية مقبنة غربي تعز.
الضالع:
*الحوثيون يشنون قصفا عنيفا من مواقعهم في مديرية ماوية بمحافظة تعز، على مواقع مفترضة لحلفاء الحكومة في مديرية الحشاء المجاورة، بمحافظة الضالع .
مصادر محلية، قالت إن الحوثيين المتمركزين، في منطقة "حبيل الذرية" بمديرية ماوية شرقي مدينة تعز، شنوا قصفا عنيفا على جبل "شعب الكبير" والقرى المحيطة في مديرية الحشاء جنوبي غرب محافظة الضالع.
المصادر ذكرت أن التصعيد العسكري، اتسع إلى هذه المناطق، بعيد كمين نفذه مسلحون محليون لدوريات تابعة للحوثيين بين محافظتي تعز والضالع، ليضاعف مخاوف الجماعة من  تقدم محتمل للقوات الحكومية وحلفائها، إلى مديرية ماوية، عند خطوط إمداد الجماعة والقوات الموالية للرئيس السابق إلى مدينة تعز، من العاصمة صنعاء ومحافظتي ذمار وإب.
المصادر ذاتها، رصدت نزوحا كبيرا للسكان بعيدا عن مناطق التوتر المرشحة لتصعيد عسكري وشيك، تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى معسكرات الحوثيين وحلفائهم هناك.
مأرب:
*مقاتلات التحالف تشن أكثر من 25 غارة جوية، على معاقل الحوثيين في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب، الممتدة إلى تخوم محافظة صنعاء، التي تضم مديريات ريف العاصمة.
كما شنت مقاتلات حربية، خمس غارات على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقة الجدعان شمالي مدينة مأرب.
حجة:
*طيران التحالف يشن غارة على منطقة كشر، يقول الحوثيون إنها دمرت منزلا سكنيا، وأوقعت ضحايا في أوساط المدنيين.

إعداد : عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن