تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصين

أكبر موقع استنساخ حيواني في العالم يبدأ إنتاجه عام 2016

زوجان من الأبقار المستنسخة في الولايات المتحدة الأمريكية 16 حزيران/يونيو 2014 (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تشهد الصين حاليا تشييد اكبر موقع للاستنساخ الحيواني في العالم في مسعى الى انتاج كميات من الكلاب والأحصنة وما يصل الى مليون بقرة سنويا، بحسب الصحافة الصينية.

إعلان

وتبلغ قيمة استثمار هذا المركز 200 مليون يوان (31.3 مليون دولار) وسيضم مختبرا للاستنساخ وبنكا للجينات، على ما أعلنت وكالة الصين الجديدة للانباء.

وتقود هذا المشروع شركتا بويالايف الصينية للتكنولوجيا الحيوية وسوام بيوتك الكورية الجنوبية التي كان مؤسسها في صلب جدل قبل عقد بشأن استنساخ اجنة بشرية، اضافة الى معهدين صينيين للبحوث.

وسيركز المصنع على استنساخ حيوانات منزلية وكلاب بوليسية واحصنة للسباق وابقار، وكلها مخصصة للتسويق على المستوى الصناعي.

ومن المتوقع بدء "الانتاج" في هذا المصنع العام المقبل في مدينة تيانجين (شمال) الساحلية الواقعة على بعد 150 كيلومترا شرق بكين.

وأشار رئيس شركة بويالايف شو شاوتشون في تصريحات اوردتها وكالة الصين الجديدة الى ان المصنع سيشهد استنساخ حوالى 100 الف من اجنة الابقار في مرحلة اولى، على ان يصل العدد الى مليون على المدى الطويل.

وبرر شو هذا القرار قائلا ان "المزارعين الصينيين يواجهون صعوبات في تأمين ما يكفي من الابقار المنتجة للحوم لتلبية طلب السوق".

وساد التشكيك على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين حيث ابدى مستخدمون كثيرون للانترنت شكوكا ازاء شهية المستهلكين للحوم متأتية من حيوانات مستنسخة.

كما أن الموقع الجغرافي لهذا المصنع القريب من موقع شهد تفجيرات دامية في مستودع للمنتجات الكيميائية، يمثل مصدر قلق اضافي في بلد يشهد فضائح غذائية متكررة.

وقال احد مستخدمي الانترنت ساخرا "هل ستباع هذه اللحوم في كوريا الجنوبية او الصين؟ اذا كانت ستباع في الصين فإننا نطلب من زعمائنا أن يتناولوها أولا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.