تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فساد- ألعاب القوى

الشكوك تحوم حول تدخل سيبستيان كو لصالح مدينة أمريكية

سيباستيان كو على اليمين رفقة لامين دياك الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى ( أرشيف رويترز)
5 دقائق

يواجه الرئيس الجديد للاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو تهمة "تضارب المصالح" بعد كشف هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن رسالة الكترونية وجهها إلى الرئيس السابق السنغالي لامين دياك يحثه فيها على مساعدة مدينة يوجين الأميركية لنيل استضافة مونديال 2021 لألعاب القوى.

إعلان

 

وحصلت مدينة يوجين في ابريل-نيسان الماضي في بكين على شرف الاستضافة بالتزكية بالرغم من اهتمام مدينة غوتبورغ السويدية الكبير باستضافة الألعاب أيضا، وذلك عندما كان كو نائبا لرئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى.  
          
وستكون المرة الأولى التي تحتضن فيها الولايات المتحدة بطولة العالم لألعاب القوى في الهواء الطلق منذ انطلاقها عام 1983.
          
وسيبستيان كو هو أيضا سفير لعملاق التجهيزات الرياضية "نايكي" المرتبط بشكل كبير بملف استضافة مدينة يوجين الواقعة في ولاية اوريغون. ويتردد انه يتقاضى راتبا سنويا منه بقيمة مئة ألف جنيه إسترليني.
          
وكان مسؤول من مدينة غوتبورغ السويدية آنذاك ورئيس الانتربول السابق بيورن اريكسون قد كشف للهيئة بأن تضارب المصالح  يحتاج إلى "تفسير".
          
انتخب كو، البطل الاولمبي السابق في 1500 م، رئيسا للاتحاد الدولي في أغسطس/آب الماضي خلفا للسنغالي لامين لدياك -82 عاما- الملاحق قضائيا بتهم فساد ورشاوى كبيرة، من بينها قبض أموال للتغاضي عن تنشط رياضيين روس في بطولات عالمية.
         
سيبستيان كو كشف أنه قدم إلى لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لائحة بمصالحه وأنه أعطى رأيه حول بطولة العالم 2019 وملف مدينة يوجين 2021.
          
وكشف تقرير الـ بي بي سيي أن كو كان ضمن لجنة التقييم في الاتحاد الدولي التي زارت الدوحة القطرية ويوجين وبرشلونة الاسبانية قبل حصول الأولى على شرف استضافة 2019. وبعد خيبة أمل يوجين، حولت "تراك تاون يو اس اي"، الشركة المسؤولة عن ملف الأخيرة والمرتبطة بشكل وثيق مع نايكي، انتباهها إلى نسخة 2021 وبدأت برحلة إقناع الاتحاد الدولي.
          
وحصلت يوجين على شرف استضافة نسخة 2021 بعيدا عن المسار الطبيعي لتقديم الملفات، عندما أعلن دياك فوزها بالتزكية. وقال اريكسون الذي كان مسؤولا عن العاب القوى السويدية وملف غوتبورغ إنه حصل شخصيا على تأكيد من كو ودياك بالحصول على فرصة النزول في سباق الاستضافة لكن "لم نحصل على أي فرصة كي يتم الحكم علينا" وتم اختيار مدينة يوجين بالتزكية.
         
وفي رسالة الكترونية بتاريخ 30 كانون الثاني/يناير 2015، وجهها كريغ ماسباك مدير العلاقات التجارية في نايكي إلى فين لانانا وروبرت فاسولو في شركة  "تراك تاون يو اس اي"، كتب تحت عنوان "2021": "تحدثت هذا الصباح مع سيب (كو). في عدة مواضيع لكني سألت تحديدا عن 2021".
          
أضاف ماسباك الذي كان رئيسا تنفيذيا للاتحاد الأميركي لألعاب القوى أكثر من 10 سنوات قبل انضمامه إلى نايكي في 2008: "عبّر عن دعمه الكامل لملف يوجين 2021 ، وأوضح انه تحدث إلى دياك تحديدا حول هذا الموضوع، وحصل على تصريح واضح من أنه لن يتخذ أي إجراء في اجتماع نيسان/ابريل (في بكين) لاختيار موقع 2021".
          
وفي اجتماع نيسان/ابريل المذكور، فاجأ دياك الجميع بالإعلان أن البطولة ستذهب مباشرة إلى يوجين.
          
وكشفت رسائل أخرى أن لانانا زار أوروبا على الأقل مرة واحدة بعد عدة أسابيع من الرسالة الأولى من اجل مقابلة دياك.
          
وكشف عضو في الاتحاد الدولي بعد التصويت: "لقد تم إخطارنا 24 ساعة قبل التصويت، فكانت رغبة دياك واضحة بمنح يوجين هذه البطولة".
          
لكن سيبستيان كو نفى مزاعم تضارب المصالح قائلا: "لم اضغط على أحد باسم ملف ترشح يوجين 2021. لم يكن الوضع عاديا، لكن ما حصل لا يشكل سابقة. فعملية الترشح لم تحصل مثلا عندما فازت اوساكا ببطولة العالم لعام 2007".
          
وواصل: "تتم مراجعة عملية الترشح كجزء من مجموعة واسعة من الإصلاحات التي يجري إعدادها
          
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.