البابا تواضروس الثاني، مصر، القدس

تواضروس الثاني في القدس للعزاء والكنيسة لم تغير موقفها من زيارة إسرائيل

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني ( الصورة من فرانس24)

وصل بابا الأقباط تواضروس الثاني يوم الخميس إلى القدس لحضور جنازة مطران القدس والشرق الأدنى ودول الخليج للأقباط و"هذا عزاء، ليس أكثر، وموقف الكنيسة ثابت ولم يتغير وهو عدم دخول القدس إلا مع إخوتنا المصريين (المسلمين) جميعا" قال القس بوليس حليم المتحدث باسم الكنيسة، مذكرا بأن "لا البابا شنودة ولا البابا كيرلس السادس" الذي تولى قيادة الكنيسة منذ العام 1959 وحتى العام 1971، قاما بزيارة القدس.

إعلان

ووصل البابا تواضروس لتل أبيب، ويرافقه سبعة من كبار قساوسة الكنيسة، عبر طيران مصري ثم منها إلى القدس، في زيارة نادرة لرئيس الكنيسة القبطية، ذلك إنها الأولى منذ عشرات السنين.

البابا السابق شنودة الثالث كان قد منع أقباط مصر من السفر لإسرائيل اعتراضا على إعلان إسرائيل للقدس بما فيها القدس الشرقية المحتلة "عاصمة موحدة وأبدية" للدولة العبرية في العام 1980، ولكن بالرغم من قرار الكنيسة منع سفر الأقباط للقدس، يتوجه العشرات منهم لحضور صلوات واحتفالات عيد القيامة في القدس كل عام.

ترأس شنودة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لمدة 41 عاما بين عامي 1971 و2012، وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2012، نصب تواضروس الثاني بابا للأقباط الأرثوذكس في مصر، وهي أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط، حيث يشكل الأقباط نحو 10% من إجمالي سكان مصر البالغ نحو 90 مليون نسمة، لكنهم يشكلون طائفة صغيرة من 13 طائفة مسيحية معترف بها في إسرائيل، ولا تضم سوى بضع مئات من العائلات.

وستقام مراسم جنازة الأنبا ابراهام مطران القدس والشرق الأدنى ودول الخليج للأقباط يوم السبت في البطريركية القبطية الأرثوذكسية في مدينة القدس القديمة، بالقرب من كنيسة القيامة.

وكان الأنبا ابراهام يشغل الترتيب الكنسي الثاني في الكنيسة القبطية، كما كان زميلا للبابا تواضروس أثناء رهبنته، وفقا للقمص سرجيوس سرجيوس وكيل البطريركية، الذي قال "لذا كان واجبا على البابا أن يرأس مراسم جنازته ودفنه بنفسه".

تولى الأنبا ابراهام رئاسة مطرانيه القدس والشرق الأدنى ودول الخليج في العام 1991. وهو مولود باسم ابراهيم سدراك في محافظة سوهاج في صعيد مصر في العام 1943 وتخرج من كلية الزراعة في عام 1962 ثم حصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الزراعية في عام 1968، ثم تفرغ لدراسة العلوم الدينية وحصل على بكالوريوس في اللاهوت من الكلية الإكليريكية بالقاهرة عام 1968، قبل أن يترهبن عام 1984 بدير أنبا بيشوي بوادي النطرون، وجرت ترقيته لاحقا أسقفا باسم الأنبا ابراهام عام 1991، ورسمه البابا الراحل شنودة الثالث مطرانا على القدس والشرق الأدنى في ذلك العام.

الأنبا ابراهام الذي توفي يوم الأربعاء عن عمر يناهز 72 عاما، ستجرى مراسم جنازته ودفنه في القدس لانه أوصى أن "يدفن في القدس في دير الأنبا انطونيوس"، حسب ما أوضح المتحدث باسم الكنيسة بوليس حليم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن