تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا ـ إيران

ما هي حقيقة إصابة قائد فيلق القدس الإيراني في سوريا

فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

دأب "المجلس الوطني للمقاومة ألإيرانية المعارض منذ أسبوع على نشر معلومات عن إصابة قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني خلال اشتباكات في سوريا.

إعلان

فبعد أن نشرت مصادر "المجلس الوطني للمقاومة ألإيرانية أخبارا تفيد بأن سليماني أصيب بجروح طفيفة عولج منها وخرج من المشفى، عاد اليوم ليؤكد أن سليماني مصاب بجروح خطرة على عكس ما كانت مصادر سورية قد أفادت سابقا.

فقد قال "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" وهو عبارة عن ائتلاف مجموعات إيرانية معارضة أبرزها مجاهدي خلق، في بيان إنه حصل على معلومات "من داخل الحرس الثوري" تفيد بأن الجنرال سليماني "أصيب بجروح خطرة في رأسه من جراء شظايا قذيفة قبل أسبوعين حلب".

أضاف أن "الجيش السوري الحر استهدف سيارة قاسم سليماني الذي كان في المكان للإشراف على عمليات الحرس الثوري والقوات شبه العسكرية الموضوعة في تصرفه".

بحسب البيان الأخير، فإن سليماني نقل على الأثر بطوافة إلى دمشق ومنها إلى طهران حيث أدخل "مستشفى بقية الله التابع للحرس الثوري الإيراني".

وأوضح "المجلس" المعارض، أن سليماني "خضع حتى اليوم لما لا يقل عن عمليتين جراحيتين كبيرتين وحاله حرجة جدا والزيارات ممنوعة عنه".

كانت مصادر سورية أفادت الأربعاء الماضي بأن سليماني أصيب بجروح طفيفة خلال اشتباكات بين قوات النظام وفصائل مقاتلة في شمال سوريا.

وبحسب مصدر أمني سوري ميداني فان سليماني "أصيب بجروح قبل أيام عدة في هجوم مضاد في جنوب غرب حلب" شنته الفصائل المقاتلة.

بدوره أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان "إصابة سليماني بجروح طفيفة" خلال معارك في جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي.

غير أن وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "ارنا" نقلت الأربعاء عن المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شرف نفيه "مزاعم روجت لها بعض وسائل الإعلام تقول بأن قائد فلق القدس اللواء قاسم سلمان قد أصيب في سوريا"، واصفا إياها بـ "الأكاذيب".

وقال المتحدث إن سلماني "في أتم الصحة والعافية وواصل عمله بكل نشاط"

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.