تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

مئات الأميركيين يقاتلون في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية"

فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

لا يقتصر انخراط الاجانب في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" على مقاتلين يتوجهون الى سوريا والعراق من دول اوروبية او اسيوية . اصابت هذه الظاهرة ايضا المجتمع الاميركي الذي انخرط مئات من شبابه في صفوف تنظيمات متطرفة وفقا لتحذيرات بهذا الشأن اطلقها نواب من الحزب الجمهوري الاميركي .

إعلان

اطلق هذا التحذير رئيس لجنة الامن الداخلي النائب الجمهوري مايكل ماك كول ، الذي اعلن على شبكات تلفزة اميركية ان حوالى 50 من هؤلاء المقاتلين عادوا الى الولايات المتحدة وأصبحوا يشكلون خطرا على الامن الداخلي يفوق خطر تفجيرات 11 من ايلول – سبتمبر بحسب ما اعلن النائب المذكور .

 

قال النائب الاميركي ان مئات من الشباب الاميركي تتوجه الى سوريا والعراق للقتال هناك في صفوف الدولة الاسلامية او تنظيمات اصولية متطرفة اخرى وأوضح ان حجم المشكلة يتخطى الولايات المتحدة منفردة وكشف في السياق نفسه ان السلطات الاميركية اوقفت اكثر من 70 عنصرا من الدولة الاسلامية خلال السنة الماضية .

النائب ماك كول علق على اعتداءات باريس بالقول انها عمل تقليدي من اعمال المقاتلين الجهاديين الغرباء ، وشدد على الخطر الذي يمثله هؤلاء قائلا " خلال الاشهر ألاثني عشر الاخيرة ظهرت اكثر من اشارة تهديد للامن على الاراضي الاميركية وفي الشرق الاوسط وكانت الاولى من نوعها منذ اعتدءات 11 من ايلول سبتمبر عام 2011 مما يعني ان درجة الخطر لا تزال مرتفعة جدا .

في سياق حديثة لام النائب الاميركي بعض الدول الاوروبية التي امتنعت عن تقديم المعلومات الاستخبارية التي لديها الى الاجهزة الاميركية ولكنه اشار في الوقت نفسه الى عدم وجود تهديد داهم ومحدد على الامن الاميركي ، مع اعترافه بان قدرة تنظيم الدولة الاسلامية على نقل الارهاب الى دول الغرب قوية ، مع ان الواقع يؤكد ان احتواءهم جغرافيا في سوريا والعراق امر ممكن
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.