تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الإمارات مستعدة للمشاركة في "تدخل برّي" لمكافحة الإرهاب

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب قائد القوات المسلحة الإماراتية (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

اعلن وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش استعداد بلاده للمشاركة في اي جهد دولي "يتطلب تدخلا بريا" لمكافحة الارهاب، بحسب ما نقلت عنه وكالة انباء الامارات الرسمية الاثنين.

إعلان

والمسؤول الاماراتي المنضوية بلاده في الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم "الدولة الاسلامية"، والتحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن، خصص جانبا اساسيا من تصريحاته للنزاع السوري.

وقال قرقاش امام صحافيين الاحد "لا يوجد حل عربي نستطيع تصديره لمعالجة التطرف والإرهاب في العالم (...) يجب على جميع الدول بذل الجهد على مستوى دولي مشترك لمواجهة التطرف"، بحسب الوكالة.

اضاف "نحن نعمل من خلال تجربة الإمارات على تقديم المساعدة في مواجهة التطرف كوننا جزءا من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب".

ونقلت الوكالة عن قرقاش "استعداد الامارات للمشاركة في اي جهد دولي يتطلب تدخلا بريا لمحاربة الارهاب، مشددا على ان دول المنطقة تحمل جزءا من العبء"، معتبرا انه "لا مجال لتدخل اجنبي كالتدخل الاميركي لتحرير الكويت (اثر الاجتياح العراقي لها عام 1991 في عهد الرئيس الاسبق صدام حسين) حيث لم يعد هذا السيناريو مجديا".

في المقابل، رأى قرقاش ان "التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية هو النموذج البديل لنا كدول".

واعرب قرقاش، بحسب الوكالة، عن "قلقه تجاه الاستراتيجية العالمية لمحاربة الإرهاب التي لم تعد مجدية أو كافية"، مؤكدا ان "حل الأزمة السورية هو مفتاح نجاح هذه الحرب".

واعتبر ان "مصير الأسد وموقعه في المرحلة الانتقالية ومخرجه من بعدها هو ما يعرقل حل الأزمة السورية وبالتالي نجاح الحرب على الإرهاب".

وتعليقا على الضربات الروسية في سوريا، اعتبر قرقاش ان اي تدخل "سيعقد المشهد سواء كان روسيا أو من أي طرف آخر، غير أننا نتفق على أن أحدا لن يستاء من القصف الروسي لـ"داعش" أو "القاعدة" فهو قصف لعدو مشترك".

وشدد قرقاش على "اننا لا نريد ان تتفكك المؤسسات الحكومية السورية ويجب أن تكون هناك مرحلة انتقالية، إلا أننا لا نملك إجابات نهائية بالنسبة للأزمة السورية فالوضع ما زال معقدا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.