فرنسا

للعام الرابع على التوالي: باريس أكثر مدن العالم جذباً للطلاب الأجانب

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية

لا يبدو أن الاعتداءات الإرهابية التي ضربت مكاتب "شارلي إيبدو" في قلب باريس في كانون الثاني/يناير 2015 قد أثرت بشكل كبير على مكانة العاصمة الفرنسية كأحد أهم وجهات الدراسة للطلاب الأجانب القادمين من كافة أنحاء العالم.

إعلان

فقد احتلت باريس في 1 كانون الأول/ديسمبر الجاري المركز الأول وللعام الرابع على التوالي في ترتيب أفضل مدن العالم على الإطلاق بالنسبة للطلاب والذي تصدره سنوياً وكالة Quacquarelli Symonds البريطانية.

واحتفظت ملبورن الاسترالية بالمرتبة الثانية مقارنة بتقرير العام الماضي فيما احتلت طوكيو المرتبة الثالثة متقدمة بأربع درجات عن ترتيبها عام 2014. وكان للعواصم الأوربية مكانة بارزة كذلك في ترتيب هذا العام رغم أنها خلف باريس بمراحل فكانت المرتبة الخامسة من نصيب لندن والتاسعة لبرلين.

يأخذ ترتيب هذا العام الذي أجري قبل اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر الدامية بعين الاعتبار 14 معياراً لتصنيف المدن بينها تكاليف الدراسة والمعيشة ومستوى التلوث ومعدلات التوظيف والجريمة وغيرها.

ووفقاً لأرقام وزارة التعليم العالي الفرنسية فإن 12% من مجمل الطلاب في فرنسا هم من الأجانب حيث وصل عددهم إلى 300 ألف عام 2014، ولا يبدو أن هذا الرقم سيتغير بعد اعتداءات باريس لأن أغلب الطلاب الأجانب يشرعون في التخطيط لإكمال دراساتهم في باريس منذ زمن والتي لن تغيرها الظروف المؤقتة، وفق ما قالته جولييت موريل لوروا مديرة العلاقات الدولية في المعهد العالي للإدارة لصحيفة "لوموند".

وتملك فرنسا 74 جامعة حكومية بالإضافة إلى عشرات المعاهد العالية والمدارس الكبرى والكليات الخاصة التي درس ويدرّس فيها علماء مرموقون وأساتذة ذوو نفوذ فكري عالمي يجعل كل ذلك من فرنسا وباريس أحد أهم مقاصد الطلاب حول العالم.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن