تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز الصباحي ليوم 15-12-2015

هدنة انسانية هشة مع بدء محادثات سلام سرية في سويسرا

رجال قبائل موالون للحوثيين مع أسلحتهم في تجمع لإظهار دعمهم للمجموعة، صنعاء (رويترز 15-12-2015)

انطلاق محادثات السلام اليمنية في فندق "سويس أولمبيك" بمدينة بيل السويسرية، تزامنا مع بدء سريان هدنة إنسانية، لمدة أسبوع قابلة للتجديد، وسط ترقب شديد مشوب بقلق، حول جدية الأطراف في الالتزام بوقف إطلاق النار.

إعلان

 

الرئاسة اليمنية قالت إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أبلغ قيادة التحالف قراره بدء عملية وقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت جرينتش، الثانية عشرة من ظهر اليوم الثلاثاء، بتوقيت صنعاء.
وأضافت: أن هذا القرار يأتي تنفيذا لتعهدات هادي للأمين العام للأمم المتحدة لتوفير أجواء مناسبة لمفاوضات سويسرا، بما " يؤكد حسن النوايا ويساعد على خلق أجواء إيجابية ومناسبة للمشاورات، وحرصا على التمسك بفرص تحقيق السلام".
 
 وأكدت الرئاسة اليمنية في بيان لها، ان الالتزام بـ"وقف إطلاق النار من جانب الدولة مرتبط بالتزام الميليشيات الانقلابية" حد تعبيرها.
 ولم يعلن حتى الآن رسميا، عن تسجيل أي خروقات لوقف إطلاق النار، غير أن مصادر فرانس 24 ومونت كارلو الدولية أكدت استمرار المعارك العنيفة في تعز ومأرب مع تراجع نسبي للضربات الجوية، بعد ساعة من الإعلان عن وقف إطلاق النار في البلاد، تزامنا مع بدء محادثات سلام سرية في سويسرا.
 
 كما تحدثت وسائل إعلامية موالية للحكومة عن إطلاق الحوثيين صاروخين من مواقعهم في منطقة الكدرة بدمنة خدير، شرقي مدينة تعز، باتجاه مواقع حلفاء الحكومة في جبل صبر، مع  الدقائق الأولى لبدء سريان الهدنة.
 وتقتصر هذه الجولة من المفاوضات، على الحكومة اليمنية من جهة، والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، دون باقي القوى السياسية المشاركة في الحوار الوطني، غير أن لائحة الاجتماع تمنح الوسيط الأممي صلاحيات باستدعاء من يرى من الميسرين الدوليين والمحليين.
 
 وحسب لائحة الاجتماعات، يتكون كل طرف من 7 مفاوضين، و5 مستشارين، شريطة أن تضم الوفود 4 وجوه نسائية على الأقل، وهو الشرط الذي لا يبدو متوفرا كليا في القوائم المشاركة.
 ويضم وفد الحكومة الشرعية، وزير الخارجية عبد الملك المخلافي رئيسا، وعضوية احمد بن دغر، عبد العزيز جباري، محمد العامري، ياسين مكاوي، محمد سعيد السعدي، خالد باجنيد، نهال العولقي، عبد الله العليمي، شائع محسن الزنداني، عز الدين الاصبحي، ومعين عبد الملك.
 بينما يضم وفد الحوثيين، الناطق باسم الجماعة محمد عبد السلام رئيسا، وعضوية مدير مكتب زعيم الجماعة مهدي المشاط، وحميد عاصم، وسليم  المغلس، إضافة إلى مستشاري الوفد في المجال العسكري والأمني والدبلوماسي، ناصر باقزقوز، وعبد الإله حجر.
 فيما يتكون وفد حزب المؤتمر من أمين عام الحزب عارف الزوكا رئيسا، والقياديين البارزين أبو بكر القربي، ياسر العواضي، يحيى دويد، فائقة السيد، ومحافظ حضرموت السابق خالد الديني، لكن الحوثيين وحلفائهم سيتحدثون كفريق واحد، وفيما يلي تذكير بجدول أعمال المحادثات السرية:
 
 1- إطار العمل العام لعودة اليمن إلى عملية الانتقال السياسي السلمي والمنظم، انطلاقا من قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرار 2216، بهدف بناء خارطة طريق متفق عليها بالخطوات والمعالم وتسلسلها الزمني في المجالات التالية:
 - التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم ومستدام.
 - الانسحاب المتفاوض عليه للقوات العسكرية والاتفاق على إجراءات أمنية مؤقتة.
 - التعامل مع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.
 - استعادة سيطرة الحكومة على مؤسسات الدولة واستئناف عملها بصورة كاملة.
 - استئناف الحوار السياسي.
 
2 - إجراءات بناء الثقة والخطوات الفورية التي تفضي إلى منافع إيجابية ملموسة للشعب اليمني، وتشمل:
- الإجراءات الفورية لتحسين الوضع الإنساني.
- الإجراءات الفورية لإنعاش الاقتصاد.
- إطلاق المعتقلين.
- وقف إطلاق النار بشكل محلي حيثما أمكن، كخطوة أولية نحو إعلان وقف إطلاق النار على المستوى الوطني. 
على ان يكون لهذه الاجراءات الية زمنية عاجلة، ورقابة على تنفيذها.
 
3- خطط تنفيذية لإطار العمل العام:
- المعالم الرئيسية والأطر الزمنية.
- آلية حل الخلافات.
- دور الأمم المتحدة.
- دور الأطراف.
- آليات الرقابة والتدقيق.
 
4- الخطوات المقبلة التي تلي المفاوضات:
- تاريخ ومكان وصيغة المحادثات المقبلة.
- تشكيل مجموعات عمل لدعم التوصل لاتفاق شامل.
- تتناول مجموعات العمل، الاحتياجات الاجتماعية الملحة في الفترة القادمة، بما في ذلك:
- إعادة البناء والتعافي الاقتصادي.
- الحفاظ على مؤسسات الدولة وتحسين أدائها.
* سيلقي كل طرف بيان قبل الانتقال إلى جلستي عمل، يجب أن تصادق على نتائجهما عليها جلسة عامة.
 
* سرية المحادثات:
 - تعقد المحادثات في جلسات مغلقة دون تغطية إعلامية، أو وجود أطراف ليست جزءا من الوفود، باستثناء أعضاء فريق الأمم المتحدة.
 - سيتم منع وسائل الإعلام من الدخول إلى مقر المحادثات، باستثناء إمكانية التقاط الصور عند الافتتاح، وفي أوقات أخرى يحددها المبعوث الخاص.
 - يتم التواصل في مضمون عملية المحادثات مع وسائل الإعلام عن طريق المبعوث الخاص حصرياً، بالتشاور مع الأطراف المتحاورة بشأن المعلومات المقرر إخطارها للصحافة، ووسائل الإعلام.
 
 - يمتنع الوفود والأطراف المرتبطة بها والمراقبون عن أي تعليق للصحافة أو وسائل الإعلام الاجتماعي.
 - لا يجوز إمداد وسائل الإعلام أو أطراف خارج المحادثات بأي مواد أو وثائق تم تبادلها مع أو بين الأطراف المتحاورة.
 - يقتصر التواجد داخل مقر المحادثات، على الأعضاء الممثلين لكلا الوفدين، ومكتب المبعوث الخاص والخبراء الذين يدعوهم المبعوث الخاص.
 
* الوفود المشاركة:
 - المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
 - فريق الأمم المتحدة الاستشاري.
 - فريق الحكومة، ويسميه الرئيس عبد ربه منصور هادي.
 - فريق الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي، ويقوم بتسميته: عارف الزوكا، الأمين العام للحزب، ومحمد عبد السلام الناطق باسم حركة "أنصار الله" المعروفة بالحوثيين، بصورة مشتركة وكفريق واحد.
 - يتألف كل فريق من 7 مفاوضين و 5 مستشارين لكل وفد.
 - يحق للمبعوث الخاص إشراك أعضاء أو مستشارين إضافيين، بالاتفاق مع كلا الوفدين.
 - لكل طرف حرية اختيار أعضاء وفده، ويجب أن يتمتع الوفد بكامل الصلاحية للتفاوض على اتفاقات ملزمة، وأن يضم أفرادا على دراية كافية، وخبرة في مسائل الترتيبات الأمنية والحوار السياسي، والقضايا الإنسانية التي سيتم تناولها في المفاوضات. 
- على كل وفد إشراك ما لا يقل عن امرأتين في قوامه، وقد يدعو المبعوث الخاص، توافقا نسويا لإرسال ممثلين عنه، للمشاركة في المحادثات.
- قد يشكل المبعوث الخاص، بالتشاور مع الوفود، لجانا أو فرق عمل للنظر في مسائل محددة.
 
* قوات التحالف تعلن سيطرتها على جزيرة "زقر" اليمنية، عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، بعد أيام قليلة من سيطرتها على جزيرة حنيش الكبرى المجاورة بالقرب من مضيق باب المندب، قبيل وقت قصير من دخول هدنة إنسانية لمدة أسبوع ظهر اليوم الثلاثاء 15 كانون الأول/ديسمبر حيز التنفيذ، تزامنا مع انطلاق محادثات سلام في جنيف بين أطراف النزاع في اليمن.
 وتتهم قوات التحالف الحوثيين باستخدام الجزيرتين الاستراتيجيتين مركز لتهريب السلاح إلى داخل البلاد.
 وكانت جزيرتا حنيش وزقر مثار نزاع بين اليمن وأرتيريا في العام 1995م، غير أن محكمة دولية قضت بسيادة اليمن على الجزيرتين في 1998.
 
* وزارة الخارجية الأمريكية  تحذر مواطنيها من السفر إلى اليمن، نظرا للتهديدات الأمنية التي يشهدها البلد المضطرب، منذ نحو خمس سنوات.
 وقالت الخارجية الأمريكية إن حالة عدم الاستقرار الحالية والتهديدات بالاختطاف فى اليمن أصبحت حادة.
 وطالبت المواطنين الأمريكيين الذين يعتزمون السفر إلى اليمن، بمن في ذلك العاملين بمنظمات الإغاثة، توخي الحذر من مخاطر الاختطاف والاعتقال، وذكرت أن التقارير الأخيرة أشارت إلى تعرُض مواطنين أمريكيين وآخرين أجانب من بينهم عمال إغاثة لأعمال الاختطاف.
 
* الرباط تنفي مزاعم الحوثيين بشأن مصرع جنود وضباط مغاربة في اليمن، بهجوم صاروخي استهدف في وقت مبكر أمس الاثنين، مقرا لقيادة عمليات "التحالف "، في منطقة باب المندب، جنوبي غرب مدينة تعز.
 وزارة الخارجية المغربية، قالت في بيان لها: إن "المملكة المغربية تنفي بشكل قاطع الخبر الذي تداولته بعض وسائل الأنباء حول مصرع جنود مغاربة باليمن"، وأضافت "هذا الخبر لا أساس له من الصحة".
 وكان إعلام الحوثيين والرئيس السابق تحدث عن مقتل 152عنصرا من حلفاء الرئيس هادي في هجوم بصاروخ بالستي من نوع توشكا على مقر لقوات التحالف في منطقة باب المندب، بينهم 23 قتيلا في صفوف القوات السعودية، و9 إماراتيين 12 ضابطا مغاربيا.
 لكن قوات التحالف الذي تقوده السعودية، لم تعلن أمس سوى عن مقتل قائدين عسكريين رفيعين، سعودي وإماراتي، بمعارك ضد الحوثيين والرئيس السابق في اليمن.
 
*منظمة مواطنة لحقوق الانسان تقول إن غارات طيران التحالف الذي تقوده السعودية، قتلت وجرحت مئات المدنيين في اليمن، منذ بدء حملتها العسكرية في 26 مارس الماضي.
 المنظمة الحقوقية المحلية، طالبت السعودية وقوات التحالف الكف عن انتهاك القانون الدولي الإنساني وسرعة وقف استهداف المدنيين والبنية التحتية ووضع حد لاستهداف الأماكن التي قد يلحق الهجوم عليها أضراراً بالمدنيين.
 
تعز:
* مقاتلات التحالف تقصف مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في الجحملية ومعسكر اللواء 22 بالجند شرقي مدينة تعز، على وقع اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية  المسنودة بمقاتلين محليين، ومسلحي الجماعة  في حي الجحملية.  
 
ذمار:
* ثلاثة قتلى وخمسة جرحى، بغارات لمقاتلات التحالف على مقرات حكومية وأهلية خاضعة لسيطرة الحوثيين في المحافظة، جنوبي صنعاء.
 
الجوف:
* مقتل 13 مسلحا حوثيا بمعارك مع القوات الحكومية المسنودة بمقاتلين محليين في المحافظة، شمالي البلاد.
 مصادر محلية قالت إن حلفاء الحكومة تمكنوا من استعادة معظم مواقع الاقشع، شرقي المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن