تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم

من المستفيد من إقالة جوزيه مورينيو من تشيلسي؟

فيسبوك

حسابياً سيكون "سبيشل وان" هو الرابح الأكبر بعد إقالته من تدريب فريق تشيلسي الإنجليزي وللمرة الثانية في عهدة الملياردير الروسي رومان ابراهيموفيتش.

إعلان

سبب الإقالة معلوم للجميع وهو أن الفريق شهد خلال هذا الموسم أسوأ بداية في تاريخ البطولة لفريق حامل للقب. فلا تفصل بينه وبين الخروج من أندية الدرجة الأولى إلا نقطة وحيدة.

بالإضافة إلى أن الفريق يعيش أسوأ بداية له في الدوري، هناك الكثير من المشاكل بين المدرب وبعض نجوم الفريق، وحتى الأطقم المساعدة، مثل قضية طبيبة الفريق الشهيرة إيفا كارنيرو. بناء على ذلك أصبح "مورينيو آوت".

ما ثمن إقالة مورينيو؟

مبلغ محترم سيذهب إلى خزينة السيد مورينيو قد يصل لـ 45 مليون جنيه استرليني تعويضا عن الفترة المتبقية في عقد المدرب مع النادي حيث يتقاضى أسبوعياً 250 ألف جنيه استرليني، سيدفعها تشلسي لمورينيو في حالة عدم تعاقده مع أي فريق آخر.

من جهة أخرى سيكون المدرب البرتغالي حراً وفي مقدوره التوقيع مع أحد الفرق الكبيرة من بداية الموسم القادم على أبعد تقدير بعقد جديد، ما يعني أموال ضخمة لا سيما وأنه المدرب الأعلى أجراً في العالم.

بالإضافة إلى ذلك، في مقدور مورينيو التواجد الموسم القادم في دوري أبطال أوروبا، فليس من المحتمل أن يوقع مورينيو عقدا مع فريق لن يلعب في التشامبيونزليغ.

احتمال أخير يمكن لموروينو أن يستفيد منه بالرغم من أنه يبدوا بعيداً، وهو قيادة الدفة الفنية للمنتخب البرتغالي في الفترة المقبلة من أجل الظهور بقوة في نهائيات يورو ٢٠١٦.

بنظرة سريعة، تبدو كل الظروف حالياً ملائمة لذلك، بتأهل البرتغال للنهائيات بالإضافة إلى تدني مستوى أداء المنتخب، فمدرب الفريق فرناندو سانتوس الذي تولى مهامه في سبتمبر من العام الماضي لم يستطيع بلورة شخصية خاصة للفريق.

بطبيعة الحال لكي يتم هذا الزواج يحتاج لرضا ولي الأمر أولاً أي اتحاد كرة القدم البرتغالي ومن ثم مورينيو.

في مقابل مكاسب مورينيو من الإقالة، هناك خسارة تكبدتها إدارة تشيلسي، أولها الغرامة التي قد تصل إلى 45 مليون يورو إذا لم يتعاقد مورينيو مع فريق آخر وأيضاً المبلغ الجديد الذي سيدفعه تشيلسي للمدرب القادم بغض النظر عن الفترة التي سيقضيها في النادي مع العلم أنه من المستبعد جداً أن يقود المدرب الجديد أيا يكن فريق تشيلسي للوصول إلى الأربعة الكبار في إنجلترا من أجل الظهور في دوري الأبطال الموسم المقبل. وهذا الأمر واضح بالنظر إلى مستوى التنافس العالي بين فرق البريميرليغ.

وبالمقابل من المستبعد أيضا أن يحقق تشيلسي لقب أبطال أوروبا هذا الموسم مع حدة المنافسة هناك خصوصاً وأن منافس "البلوز" القادم هو فريق باريس سان جيرمان والذي تتجاوز طموحاته عتبة الإطاحة بتشيلسي في دور الـ ١٦ خصوصاً وأنه قد حقق ذلك في الموسم الماضي .

ماذا لو أبقى تشيلسي على مورينيو؟

في هذه الحالة وبناء على نتائج الفريق حتى نهاية الموسم وفي حالة عدم تحقيق شيء كبير، قد يخصم تشيلسي عدة مدفوعات لمورينيو بناء على تدني النتائج أي سيدفع له راتباً أقل بنهاية الموسم. ولن يدفع قيمة عقد لمدرب جديد. وسيكون لدى الفريق والمدرب الوقت من أجل التحضير للموسم القادم، علما أن مورينيو في العادة لا يخرج خالي الوفاض لموسمين متتاليين، فتاريخ المدرب الكبير يقول هذا وبكل تأكيد لدى الرجل الخطة المناسبة لتغيير جلد الفريق. فـ "سبيشال " يبقى الأنسب لتشيلسي، وهو يلقى دعما كبيرا من الجماهير.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن