فضائح الفيفا

الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم الكوستاريكي في قبضة العدالة الأمريكية

فيسبوك

سلمت السلطات السويسرية الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الجمعة 18 كانون الأول ـ ديسمبر الجاري، الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في كوستاريكا، كما وافقت على تسليم أوروجواي، الرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية في أحدث الخطوات القضائية المتعلقة بفضيحة الفساد التي طالت الاتحاد الدولي لكرة القدم.

إعلان

وقالت وزارة العدل السويسرية يوم الجمعة إن إدواردو لي الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في كوستاريكا توجه إلى الولايات المتحدة بصحبة ضابطي شرطة أمريكيين بعد سحبه استئنافا ضد تسليمه.

وأضافت الوزارة أنه سيتم تسليم يوجينيو فيجيريدو الرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية والنائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) إلى أوروجواي حيث يواجه اتهامات بإساءة استخدام منصبه لتحقيق مكاسب شخصية.

وأُلقى القبض على الرجلين يوم 27 آيار ـ مايو الماضي في زوريخ كجزء من التحقيقات التي تقودها الولايات المتحدة وسويسرا وشملت عشرات من الدول وتتركز على تهم بالفساد طالت أعلى المستويات في أكثر لعبة شعبية في العالم.

وقالت وزارة العدل السويسرية إن فيجيريدو تقدم بطعن ضد قرار الوزارة في 17 سبتمبر أيلول الماضي بتسليمه للولايات المتحدة، لكنه وافق في التاسع من نوفمبر تشرين الثاني الماضي على تسليمه إلى أوروجواي.

وأضافت الوزارة أنها قررت إعطاء الأولوية لطلب أوروجواي بتسلمه لأن "فيجيريدو يمكن أن تتم محاكمته هناك على كافة الجرائم التي ارتكبها."

وتابعت الوزارة "الادعاء في الولايات المتحدة سيغطي بعض الاتهامات فقط. لهذا السبب قررت وزارة العدل السويسرية إعطاء الأولوية لتسليم فيجيريدو لأوروجواي." دون أن تكشف عن أي تفاصيل عن توقيت تسليم الأخير.

واتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم يمثل مجموعة مؤثرة تضم عددا من القوى الكروية تقليدية مثل البرازيل والأرجنتين. وتورط الاتحاد القاري بشدة في تحقيقات الفساد التي يقودها مكتب التحقيقات الاتحادي.

ووجهت الولايات المتحدة الاتهام إلى 14 مسؤولا كرويا دوليا ومسؤولين تنفيذيين في مجال الإعلام والتسويق الرياضي بالتورط في تقديم رشاوى وغسل أموال والاحتيال الالكتروني في ما يتعلق بأكثر من 150 مليون دولار. وثمانية منهم ينتمون لمنطقة أمريكا الجنوبية.

وكان مسؤولون من أمريكا الجنوبية والوسطى بين 16 شخصا آخرين قد اتهموا في الثالث من ديسمبر كانون الأول الحالي بالحصول على رشى بعدة ملايين من الدولارات من حقوق التسويق والبث التلفزيوني.

ومن جهة أخرى، وعد الأمير الأردني علي بن الحسين، المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بأن يخلص السلطة الكروية العليا من الفساد المستشري فيها وبأن يجعلها "تلتحق بالقرن الحادي والعشرين".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن