أخبار العالم

السيارة الطائرة: "حلم سيتحول قريبا إلى حقيقة!"

يوتيوب

لطالما حلم الإنسان بالتحليق عاليا في السماء فجاء اختراع الطائرة ليحقق هذا الحلم ولو جزئيا. وها هو ساكن المدينة المعاصرة يحلم اليوم بالتحليق عاليا لتجاوز كيلومترات زحمة السير والاكتظاظ اللذين أصبحا يميزان الحياة اليومية في أكثر من مدينة حول العالم. وهنا أيضا يبدو أن الحلم بات قاب قوسين أو أدنى من خلال تسابق مجموعة من المصنعين المبتكرين لنماذج تجريبية تتيح تسويق سيارة الغد الطائرة.

إعلان

من أبرز النماذج التي تشق طريقها نحو النور والتي عرضت لها مجلة" أوبس" الفرنسية في عددها الأخير، سيارة التحليق العمودي TF-X التي صنعتها شركة Terrafugia الأمريكية وهي مرشحة لكي تكون أول طائرة يرخص بتسويقها خلال السنوات العشر المقبلة. فقد سمحت الإدارة الفدرالية الأمريكية للطيران، وهي مؤسسة حكومية مرموقة بتحليق هذه السيارة في إطار تجريبي فوق سماء الولايات المتحدة.

ومن خصائص هذا النموذج التجريبي الأمريكي للسيارة الطائرة أنها تتسع لأربعة راكبين وأنها ثنائية الدفع بالطاقة الهجينة التي تعتمد على الكهرباء والوقود بالإضافة إلى قدرتها على القيادة بطريقة أوتوماتيكية بسرعة تقدر بحوالي 320 كلم / الساعة.
وعلى عكس ما يمكن تصوره، لن تستطيع "السيارة الطائرة" المستقبلية أن تحلق انطلاقا من منتصف الشارع أو من أي نقطة فيه ولكن يجب عليها مراعاة قواعد صارمة في الإقلاع من مكان مخصص والهبوط في نقطة مخصصة أيضا للهبوط. وبين النقطتين يمكن للسائق أن يحلق عاليا لتجنب طوابير السيارات وزحمة السير. وأعلنت الشركة الأمريكية أن النموذج التجريبي صنع بحجم 1 على عشرة من الحجم العادي وأنها تتوقع طرح السيارة على الأسواق بعد نجاح كل التجارب العملية وسيكون ثمن السيارة الطائرة قريبا من ثمن أي سيارة فخمة تقليدية.

منافسة سلوفاكية – فرنسية

تجدر الإشارة إلى أن المصنع السلوفاكي Aero Mobil بصدد تجريب نموذج سيارة طائرة أخرى تعد أهم خصائصها أنها أقرب إلى الطائرة السيارة منها إلى السيارة الطائرة حيث تتسع مقعدين ويجب على قائدها أن يملك رخصة طيران كما أنها تقلع تماما كما تقلع الطائرة التقليدية على طول حلبة طيران.

 

وتجرب شركة Xploraire الفرنسية ومقرها مدينة تولوز بدورها سيارتها الطائرة التي تتميز بطاقة دفعها النظيفة التي تعتمد على التربونات الهوائية بالإضافة إلى تأقلمها أرضا وجوا حيث تستطيع السير على الطرق التقليدية بالإضافة إلى إمكانية إقلاعها العمودية من أي مكان دون الحاجة إلى منصات إقلاع. ومن الطريف أن الشركة الفرنسية وصفت سيارتها الطائرة بأنها سيارة تمتلك ميزة الإقلاع العمودي تماما كأي طير. وقد عرضت الشركة الفرنسية نموذجها التجريبي في صالون "لوبورجيه للطيران" عام 2013 وقد حصلت على اهتمام العديد من المستثمرين.

 

 

فمن سيكون السباق إلى إطلاق أول سيارة طائرة ؟ السؤال يبقى مطروحا ولكن الأكيد أن سيارة المستقبل هذه لن تكون متاحة أمام ذوي الجيوب غير الموسرة قبل عقود طويلة وإلى ذلكم الحين لا يمكننا الحديث عن زحمة سير في سماء المدن العالمية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن