الصين

انزلاق أرضي في مدينة شينزين يطمر 80 شخصا على الأقل و30 مبنى

انزلاق الأرض في مدينة شينزين الصينية ( رويترز )

فقد حوالي مئة شخص على إثر انهيار أرضي هائل في مدينة شينزين الصناعية الواقعة في جنوب الصين بالقرب من هونغ كونغ، حيث يبذل المنقذون جهودا كبيرة لانتشال ناجين.

إعلان

 

 ووقعت هذه الكارثة الجديدة في الصين قبيل ظهر الأحد 20 ديسمبر/كانون الأول الجاري وتفيد آخر حصيلة رسمية أن انهيار التربة والوحول طمر 80 شخصا على الأقل إلى جانب ثلاثين مبنى قبل أن يؤدي إلى انفجار للغاز.
 
وقال شهود إن كتلة ضخمة من التراب الأحمر والوحل اجتاحت قبيل ظهر الأحد المجمع الصناعي في مدينة شينزين التي تضم أكثر من عشرة ملايين نسمة والمحاذية لهونغ كونغ في دلتا نهر اللؤلؤ، وطمرت منازل ومصانع.
 
 وتكشف صور عن حجم الكارثة فتظهر كتلة ترابية تغطي عدة هكتارات على ارتفاع نحو عشرة أمتار تقوم حفارات بمحاولة غزالتها حول مبنى مرتفع انهار نصفه تقريبا.
         
خطأ بشري        
 وقال خبير في الأكاديمية الصينية لعلوم سكك الحديد للتلفزيون "إنها المرة الأولى التي نرى في الصين انزلاقا للتربة بهذا الحجم".
 
 وذكر الإعلام الرسمي الصيني أن سبب الكارثة بشري. وتحدث عن جبل من الأتربة من مخلفات أشغال بناء بارتفاع مئة متر تمت مراكمته بشكل غير قانوني قبل أن تجرفه مياه الإمطار الأخيرة. وقدرت الصحف الصينية ارتفاع هذه المخلفات بنحو مئة متر.
 
 وتلقى الصحافيون الصينيون أوامر بالتزام نشر المعلومات الرسمية فقط، كما قال مصدر صيني مطلع.
 
 وذكر صحافي من وكالة فرانس برس أن عشرات الآليات التابعة للشرطة المسلحة تطوق الموقع وتقوم بإبعاد الصحافيين
 
 وأدى الانهيار إلى كسر أنبوب للغاز الطبيعي مما سبب انفجارا سمع على بعد نحو أربعة كيلومترات وقذف ركام على مساحة عشرة هكتارات تقريبا.
 
 وقالت الصحف المحلية إنه تم إجلاء 900 شخص في الوقت المناسب.
 
 وذكرت قناة التلفزيون الصيني العامة أن انزلاق التربة أدى إلى طمر 33 مبنى اثنان منها مخصصان لمبيت العمال. ونقلت القناة عن مسؤول أمني أنه تم إجلاء معظم الذين كانوا في الموقع قبل المأساة.
 
وقال هي ويمينغ العامل المهاجر الذي يقيم مع عائلته في بيت متنقل مؤقت إنه لا يعرف شيئا عن مصير 16 من أصدقائه وأقربائه بينهم والداه وزوجته وابناهما. وأضاف قائلا وهو يبكي على موقع تينسينت الالكتروني إن كل اتصالاته الهاتفية بقيت بلا رد.
 
 وأردف قائلا : "عندما خرجت مع شقيق في الصباح لجمع النفايات كان منزلنا موجودا. وعندما عدنا كانت الوحول قد طمرته ولم نكن قادرين على رؤية السطح عن ارتفاع أربعة أمتار".
 
وأكدت سيدة أنها رأت الوحل يطمر الشاحنة التي كان والدها في داخلها. وقالت "حدث ذلك منذ ساعات ونحن نشعر بقلق كبير".
 
ونقلت وكالة اعن عامل مصنع انه شاهد سيلا "من التراب الأحمر والوحل يتدفق باتجاه مبنى" المصنع في هذه المنطقة الصناعية.
         
سلسلة كوارث        
 وهذا الحادث هو الأخير في سلسلة كوارث ضربت الصين الشعبية هذه السنة. ففي ليلة رأس السنة في 31 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أدى تدافع في أشهر ساحات شنغهاي إلى مقتل 36 شخصا.
 
 وفي حزيران/يونيو الماضي، شهدت الصين أسوأ حادث غرق في نهر يانغتسي مع انقلاب سفينة الرحلات الترفيهية "نجمة الشرق" مما أسفر عن مصرع أكثر من 430 شخصا وفقدان عشرات آخرين.
 
ولكن الحادث الأعنف كان سلسلة انفجارات في مستودع للمنتجات الكيميائية في 12 آب/ أغسطس الماضي مما أدى إلى تدمير   منطقة من مرفأ تيانجين (شمال) ومقتل 165 شخصا على الأقل.
 
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم