تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

تفكيك متفجرات ورفع أنقاض في الرمادي استعداداً لعودة النازحين

في الرمادي 29 كانون الأول/ديسمبر 2015 (أ ف ب)
1 دقائق

تلملم الرمادي أنقاضها بهدف عودة اللاجئين، غداة تحرير هذه المدينة الواقعة غرب بغداد من تنظيم الدولة الاسلامية.

إعلان

"بدأت مرحلة رفع الأنقاض كذلك رفع العبوات الناسفة من مدينة الرمادي، خاصة بعد حجم التدمير الكبير الذي لحق بالمنطقة بسبب الضربات الاميركية، وذلك بانتظار عودة اللاجئين، وامكان عودة الوزرات الخدماتية على الاقل "، هذا ما أفاد به لـ"مونت كارلو الدولية" الناطق باسم الحشد الشعبي كريم النوري.

الحشد الشعبي الذي ينشر مئات المقاتلين من أبناء العشائر السنية المنضوية تحت مظلته، اضافة إلى القوات العراقية الحكومية الذين يحكمون السيطرة على هذه المدينة.

وغداة اعلان الجيش تحرير الرمادي، قام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتفقد المدينة والأسر التي كانت محاصرة فيها، كما رفع العلم فوق المدينة.

وحول ما يتردد عن ان الرمادي لم تتحرر كليا، سألنا الناطق باسم الحسد الشعبي كريم النوري الذي تحدث عن "امكانية وجود بعض الجيوب المنتشرة الا أنّها لا يمكنها أن تستعيد أي شيء"، معتبرا أن "رمزية الرمادي هي المجمع الحكومي ومركز العمليات المشتركة، ومجلس المحافظة حيث رفع العلم العراقي".

واعلنت بغداد الاثنين رسميا تحرير مدينة الرمادي من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية الذي تمكن من احتلال هذه المدينة في ايار/مايو الماضي اثر هجوم كاسح استخدم خلالها عشرات السيارات المفخخة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.